روابط للدخول

تقرير بشأن ألية عمل المجلس الوطني و علاقته بالحكومة


ميسون أبو الحب

تم اختيار اعضاء المجلس الوطني المؤقت بعد انعقاد المؤتمر الوطني العراقي لمدة ثلاثة ايام رغم ما يواجه العراق من مشاكل ورغم تدهور الاوضاع الامنية. بعد تشكيله، حصل المجلس على مباركة جهات عديدة، غير ان هناك جهات أخرى ما تزال تعلن اعتراضها عليه لسبب رئيسي هو ان اعضاءه لم ينتخبوا بل تم اختيارهم تماما كما حدث بالنسبة لاعضاء الحكومة المؤقتة. البعض يقول ان الظرف الحالي لا يحتمل اكثر مما انجز بينما يصر البعض على العكس تماما. ميسون أبو الحب تناقش في التقرير التالي آلية عمل المجلس الوطني العراقي وعلاقته بالحكومة كما تطرح وجهتي نظر مختلفتين، احداهما لعضو داخل المجلس هو الدكتور فؤاد معصوم والاخرى لسياسي خارج المجلس وهو السيد محمد عبد الجبار.

مستمعي الكرام اهلا بكم.
الديمقراطية كلمة اصبحت على كل الالسن في العراق الآن غير ان كلا قد يفسرها بطريقته الخاصة.

لندع الديمقراطية الآن ولنبدأ بالتحدث عن آلية عمل المجلس الوطني المؤقت وعلاقته بالحكومة المؤقتة.
ولنلاحظ اولا ان هناك مدة زمنية محددة لحياة هتين المؤسستين ترتبط بموعد مفترض لتنظيم الانتخابات الوطنية العامة في كانون الثاني المقبل. ومع ذلك هذه فترة حاسمة فلاول مرة يشهد العراق عملية من هذا النوع في تاريخه الحديث رغم اعتراض البعض عليها.
الدكتور فؤاد معصوم الرئيس السابق للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني العراقي وعضو المجلس الوطني المؤقت حاليا يلخص المهمة الرئيسية للمجلس بالشكل التالي:


ستكون مهمات المجلس: وضع ميزانية عام 2005 ومراقبة عمل الحكومة وملأ الشواغر في حالة حدوث فراغات. المجلس سيدرس القرارات التي تتخذها الحكومة المؤقتة اعتمادا على قانون إدارة الدولة العراقية المؤقت إضافة إلى مجموعة من القوانين السابقة الاخرى التي ما تزال سارية المفعول كما يقول الدكتور فؤاد معصوم.


الدكتور فؤاد معصوم قال أيضا إن المجلس سيخصص جلسته الاولى لوضع النظام الداخلي للمجلس وآلية العمل والجدول الزمني لاجتماعاته كما سيحدد المواضيع المهمة التي سيناقشها في اجتماعاته المقبلة ومن المحتمل ان تعقد الجلسة الاولى في الاول من ايلول المقبل.

غير ان السيد محمد عبد الجبار عضو المؤتمر الوطني العراقي ولم يشارك فيه بسبب اعتراضه على اختيار الاعضاء لا انتخابهم وصف العلاقة بين المجلس الوطني المؤقت والحكومة المؤقتة بالشكل التالي:



كان عدد من المشاركين في المؤتمر الوطني العراقي قد شككوا في نزاهة عملية اختيار اسماء اعضاء المجلس الوطني المؤقت مما خلق نوعا من الشك حسب قولهم في قدرة المجلس على تمثيل مختلف الطوائف والشرائح العراقية. فهل يمثل المجلس العراقيين ام لا؟ طرحت السؤال اولا على السياسي العراقي محمد عبد الجبار:



غير ان الدكتور فؤاد معصوم اصر على ان المجلس يمثل الجميع كما اكد ان الحوار هي الطريقة المثلى لحل المشاكل:



طبيعة هذه اللعبة السياسية التي أشار اليها الدكتور فؤاد معصوم وصفها بالشكل التالي:


غير ان السيد محمد عبد الجبار الذي قال انه رفض المشاركة في المؤتمر بسبب اختيار اعضاء المجلس وليس انتخابهم فقال:

لكن ما الذي سيحدث للفئات أو الشرائح التي ظلت خارج خيمة المجلس والعملية السياسية في العراق. طرحت السؤال على السياسي محمد عبد الجبار الذي تحدث عن احتمال انشاء مجلس مواز وربما أيضا مجلس معارضة كما قال السيد محمد عبد الجبار:

على صلة

XS
SM
MD
LG