روابط للدخول

المؤتمر الوطني العراقي يختار أعضاءَ مجلسٍ وطني مؤقت بموافقته على قائمةِ مرشحين تدعمهم الحكومة، أحد الناطقين باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يذكر أنه وافق على مطالب بمغادرته النجف و نزع سلاح ميليشياته


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
اختارَ المؤتمر الوطني العراقي مساء الأربعاء أعضاءَ مجلسٍ وطني مؤقت بموافقته على قائمةِ مرشحين تدعمهم الحكومة، بحسب ما صرح عضو بارز في اللجنة التحضيرية للمؤتمر لوكالة رويترز للأنباء.
وباختيار المجلس الذي سيتولى الإشراف على عمل الحكومة والإعداد للانتخابات العامة المقرر إجراؤها في كانون الثاني المقبل تنتهي أعمال المؤتمر الوطني الذي استمر أربعة أيام بمشاركة نحو ألف وثلاثمائة مندوب يمثلون مختلف الفئات والتيارات والمذاهب في البلاد.


ذكر أحد الناطقين باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنه وافق اليوم الأربعاء على مطالب بمغادرته النجف ونزع سلاح ميليشياته.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الشيخ محمود السوداني قوله "نعم، وافق السيد مقتدى على المطالب"، بحسب تعبيره. لكن الناطق لم يمكنه تأكيد أن الصدر بعث برسالة للمؤتمر الوطني العراقي المنعقد في بغداد تعلن قبوله المطالب.
وكان مندوبون للمؤتمر الوطني ذكروا اليوم أن الصدر وافق على مطالب الحكومة.
وفي نبأ بثته وكالة فرانس برس للأنباء، نقل عن صفية السهيل زوجة وزير حقوق الإنسان في العراق قولها الأربعاء أمام المشاركين في المؤتمر الوطني أن الصدر وافق على الشروط التي حددها المؤتمر حول نزع أسلحة جيش المهدي والانسحاب من النجف.

وفي وقت سابق اليوم، أفيد بأن وفد المؤتمر الوطني العراقي الذي توجه أمس إلى النجف سيجتمع مع رئيس الوزراء أياد علاوي ليطلب منه التوجيه بوقف إطلاق النار كي يتمكن من العودة للقاء الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن رجاء الخزاعي العضو السابق في مجلس الحكم والتي تشارك في الوفد قولها "سنطلب من أياد علاوي أن يوقف القتال لنتمكن من العودة إلى المدينة ولقاء مقتدى الصدر الذي لم نتمكن من لقائه أمس بسبب المعارك"، على حد تعبيرها.
وكان الوفد المكوّن من ثمانية أعضاء برئاسة رجل الدين الشيعي السيد حسين الصدر عاد إلى بغداد على متن مروحيتين بعدما انتظر ثلاث ساعات في النجف دون أن يتمكن من لقاء مقتدى الصدر.

هذا وقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات الأميركية وميليشيا جيش المهدي في النجف الأربعاء فيما أمهل وزير الدفاع العراقي المقاتلين هناك ساعات للاستسلام محذرا من أن هذا اليوم سيشهد معركة حاسمة.
وزير الدفاع حازم الشعلان صرّح بعد لقاءٍ مع مسؤولين محليين في النجف بأن المقاتلين أمامهم فرصة وان عليهم أن يسلّموا أنفسهم وسلاحهم خلال الساعات القليلة القادمة، بحسب ما نقل عنه.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن فضائية (العربية) بأن الشعلان الموجود في النجف منذ أربعة أيام التقى بشيوخ العشائر ووجهاء المدينة وأبلغهم أن الأربعاء سيشهد "معركة حاسمة ونهائية لتطهير مدينة النجف." وأضاف وزير الدفاع العراقي أن "أفواج الحرس الوطني والشرطة العراقية هي وحدها التي ستدخل إلى مسجد الإمام علي من اجل إخراج الميليشيات المسلحة المتواجدة هناك"، بحسب تعبيره.


في واشنطن، صرح وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد ليل الثلاثاء الأربعاء بأن هجوما أميركيا على العتبات المقدسة في النجف لطرد أفراد الميليشيا الموالية للصدر "غير مرجّح"، بحسب تعبيره.
فرانس برس نقلت عن رامسفلد قوله في مقابلة بثتها شبكة (سي. بي. أس.) التلفزيونية "من غير المرجح أن تكون القوات الأميركية هي التي تهتم بالعتبات المقدسة"، على حد تعبيره.
وأعرب عن اعتقاده بأن القوات العراقية هي التي يجب أن تكلف هذه المهمة نظرا لما للعتبات المقدسة من أهمية دينية كبرى، بحسب ما نقل عنه.

في بغداد، ذكر شهود عيان أن قذيفة هاون سقطت اليوم الأربعاء قرب مكان انعقاد المؤتمر الوطني العراقي لكن الهجوم لم يسفر عن إصابات.
رويترز نقلت عن الشهود أن القذيفة أصابت مبنىً تحت التجديد مجاورا لوزارة الخارجية.
وصرح ناطق باسم وزارة الداخلية بأن المهاجمين أطلقوا أيضا قذيفتي هاون قرب وزارة الداخلية اليوم. وأضاف أن القذيفتين سقطتا في ساحة خاوية قريبة ولم تسبّبا أي إصابات.

ذكر الجيش الأميركي أن جنديا أميركيا قتل بالرصاص اليوم الأربعاء أثناء دورية في مدينة الصدر ببغداد.
رويترز نقلت عن الجيش أن الجندي أصيب بجروح قبل نقله إلى المستشفى حيث أُعلنت وفاته.

وفي الموصل، ذكر مسؤولون أن قذيفة هاون سقطت على سوق مزدحمة في المدينة اليوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة واحد وعشرين آخرين بجروح .
وأوضحوا أن السوق التي لا تقع بالقرب من أي منشأة أميركية أو منشأة أمن عراقية كانت مزدحمة ساعةَ الهجوم.

على صعيد ذي صلة، أعلن الجيش البولندي من قاعدته في بابل أن اثنين جرحا الأربعاء في هجوم بقذائف الهاون على القاعدة العسكرية الرئيسية لبولندا في العراق.
رويترز نقلت عن المقدم ارتر دومانسكي الناطق باسم قاعدة بابل "أصابت ست قذائف هاون القاعدة مما أسفر عن جرح اثنين وإلحاق أضرار بمبنى"، على حد تعبيره.
وقال مراسل لإحدى القنوات البولندية التلفزيونية الخاصة في قاعدة بابل إن من المرجح أن يكون مدني أميركي وجندي بولندي أصيبا في الهجوم
وكان زديسلاف جناتوفسكي الناطق باسم هيئة الأركان العامة في وارسو صرح في وقت سابق اليوم بأن عدة قذائف هاون أُطلقت الأربعاء على قاعدة عسكرية رئيسية لبولندا في بابل.

وفي منطقة الكوت، قُتلت خمس طالبات عراقيات وأُصيبت خمس أخريات بجروح الأربعاء برصاصٍ أطلقته قافلة عسكرية أميركية ردّاً على هجوم تعرضت له على طريقٍ قرب مدينة الكوت، بحسب ما ذكرت الشرطة المحلية.
لكن بياناً للجيش الأميركي ذكرَ أن عدد الضحايا كان أربعة قتلى وأربعة جرحى بين "ركاب حافلة مرت عن طريق الخطأ وسط التراشق بالنيران"، بحسب ما نقلت فرانس برس عن البيان.
وأعرب الجيش عن "أسفه لهذا الحادث المشؤوم الذي تسببت به مقاومة القوات المعادية للعراقيين"، على حد تعبيره.
وصرح أحد ضباط الشرطة العراقية بأن مجهولين هاجموا قافلة عسكرية أميركية نحو الساعة الثامنة والنصف بالتوقيت المحلي صباح اليوم قرب بلدةٍ تقع جنوب الكوت.
وأضاف أن "القوات الأميركية ردت عند مرور حافلة صغيرة تقل طالبات فقتلت أربعاً منهن على الفور بينما توفيت خامسة متأثرة بجروحها في المستشفى". وأصيبت خمس طالبات أخريات بجروح ثلاث منهن في حال حرجة.

أعلن الجيش الأميركي اليوم الأربعاء مقتلَ أحد عناصر (المارينز) الثلاثاء خلال عمليةٍ لإحلال الأمن والاستقرار في محافظة الأنبار.
وبذلك ارتفع إلى 704 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ الحرب التي أطاحت بصدام حسين العام الماضي، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس للأنباء.

نفت الولايات المتحدة تقريرا نُشر في صحيفة إسرائيلية الأربعاء قال إن قوات أميركية عاملة في العراق تتدرب حاليا على أساليب حرب المدن والعصابات في قاعدةٍ بإسرائيل.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن ناطق باسم السفارة الأميركية في إسرائيل تصريحه بأن "التقرير كاذب. لا توجد قوات أميركية في إسرائيل تجري تدريبات مع الجيش الإسرائيلي"، بحسب تعبيره.
لكن السفارة الأميركية في إسرائيل قالت إنها لا تعلق على أي تدريبات سابقة مع الدولة العبرية.
النفي الأميركي جاء رداً على ما نشرته صحيفة (جيروزالم بوست) اليوم الأربعاء بأن وحدات أميركية تتدرب في مدرسة آدم للقوات الخاصة قرب بلدة موديعين بوسط إسرائيل على تكتيكات حرب العصابات والمدن التي طورتها القوات الإسرائيلية التي تتصدى للانتفاضة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة . ولم تكشف الصحيفة التي تصدر بالإنكليزية عن مصدرها أو عدد الجنود المشاركين في التدريب أو مدته.

ذكر مصدر في وزارة الصحة العراقية اليوم الأربعاء أن عدد القتلى خلال العمليات العسكرية التي دارت بين المقاتلين العراقيين والقوات الأميركية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بلغ 21 قتيلا بينما سقط 138 جريحا.
رويترز نسبت إلى المصدر أن الاشتباكات في بغداد أسفرت عن مقتل 12 وإصابة 91 بجروح بينما قتل في النجف أربعة وأصيب 23 بجروح. وبلغ عدد القتلى في العمارة أربعة وأصيب أربعة آخرون بجروح.
وأضاف المصدر أن شخصا قتل في الديوانية بينما أصيب سبعة بجروح. وفي البصرة، جرح خمسة، وفي الفلوجة، جرح خمسة أيضا كما أصيب ثلاثة في مدينة بعقوبة بجروح.


في كوبنهاغن، قررت الدنمارك تسليم الأسرى العراقيين الجدد الذين تعتقلهم في العراق إلى القوات البريطانية بعد أن حصلت على ضمانات بعدم تسليمهم إلى السلطات العراقية خشية تنفيذ عقوبة الإعدام بهم حسب ما أعلن ووزير الدفاع الدنماركي سورين غيد لوكالة فرانس برس الثلاثاء.
وكان غيد علّق الأسبوع الماضي تسليم الأسرى العراقيين الذين يعتقلهم الجنود الدنماركيون في العراق بعد إعادة العمل بعقوبة الإعدام في العراق.

ذكرت شبكة (ZDF) التلفزيونية الألمانية أن صحافيا عراقيا يعمل معها لقي مصرعه الأحد في الفلوجة.
وكالة فرانس برس نقلت عن الشبكة ما نشرته في موقعها على شبكة الإنترنت الثلاثاء بأن محمود حميد عباس كان توجه "بعد ظهر الأحد إلى الفلوجة لالتقاط صور فيها قبل أن يقتل في "ظروف غير واضحة"، بحسب وصفها.
من جهتها، أوضحت منظمة (مراسلون بلا حدود) أن الصحافي "قتل على الطريق بين بغداد والفلوجة بعد ظهر 15 آب". وذكرت في بيان نقلا عن مراسل الشبكة الألمانية في العراق أن عباس قال خلال اتصالا هاتفي استمر ثانية واحدة "إنه والأشخاص الذين معه يتعرضون لإطلاق النار".
وأضاف البيان "من المؤكد انه كان بالقرب من خط الجبهة بين القوات الأميركية والمتمردين العراقيين" مضيفا أن "فرضية اعتداء من قبل إحدى العصابات الإجرامية التي تنشط في المنطقة هي أيضا محتملة"، بحسب تعبيره.
البيان أضاف أن عباس متزوج وأب لثلاثة أولاد، وهو الصحافي العشرون الذي يقتل في العراق منذ مطلع العام 2004 والرابع والثلاثون منذ بدء النزاع في العراق في آذار 2003.

قال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الأربعاء إن بعض المسؤولين أساءوا استخدام مواقعهم ودعا إلى بذل الجهود لإصلاح ما وصفها بـ"أية ممارسات خاطئة".
وكالات أنباء عالمية وصفت تصريحات عرفات بأنها الأقوى من نوعها منذ تعرض المناطق الفلسطينية لاضطرابات داخلية غير مسبوقة الشهر الماضي وسط مطالب بإصلاح أجهزة الأمن وإقصاء مسؤولين اتهموا بالفساد.
وجاء في تقرير بثته رويترز من رام الله أن عرفات أقرّ في الكلمة التي ألقاها أمام المجلس التشريعي الفلسطيني بأنه قد يكون ارتكب أخطاء.
وقال عرفات في كلمته "لقد وقعت ممارسات خاطئة ومرفوضة من بعض المؤسسات وأساء البعض استخدام مواقعهم وأساءوا لأمانة وظائفهم ولم تُتابَع عملية البناء المؤسساتي كما ينبغي ولم يُبذل الجهد الكافي لتعزيز سيادة القانون وتفعيل الجهاز القضائي وتكريس مبدأ المحاسبة"، بحسب تعبيره.
لكن عرفات لم يعِد في خطابه باتخاذ إجراءات معينة. ونُقل عن وزراء فلسطينيين قولهم إن من المتوقع أن يأمرَ في وقتٍ لاحق الأربعاء بإجراء تغييرات محددة تظهر التزامه محاربة الفساد.

على صلة

XS
SM
MD
LG