روابط للدخول

انخفاض الصادرات النفطية العراقية و ارتفاع أسعار الطاقة العالمية، أزمة الوقود في بغداد


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، ونسلّط فيها الأضواء على تأثير انخفاض الصادرات النفطية العراقية في ارتفاع أسعار الطاقة العالمية إلى مستويات قياسية جديدة وذلك عبر مقابلة مع الكاتب والمحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.
كما نستمع إلى تصريح خاص للمسؤول الإعلامي في وزارة النفط العراقية عاصم جهاد حول قرار غلق بعض محطات تعبئة الوقود في بغداد بسبب الهجمات التخريبية الأخيرة.
--- فاصل ---
انخفاض الصادرات النفطية العراقية وارتفاع أسعار الطاقة العالمية
نُقل عن مصادر شحن في لندن قولها الثلاثاء إن صادرات النفط الخام العراقي بلغت مليونا ومائة وتسعين ألف برميل يوميا في المتوسط في النصف الأول من شهر آب الحالي انخفاضا من مليون ونصف المليون برميل يوميا في تموز وذلك نتيجة إغلاق خط أنابيب رئيسي.
وجاء في تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء أن التصدير يتم بمعدل نحو مليون برميل يوميا فقط منذ أن تعرض أحد خطين رئيسيين في جنوب البلاد إلى هجوم تخريبي في الثامن من آب.
مسؤول في شركة نفط الجنوب أكد أيضا أن الصادرات لا تزال مستمرة بنصف مستوياتها العادية.
إلى ذلك، أدت هجمات على خطوط الأنابيب الداخلية إلى نقص إمدادات البنزين وغيره من المنتجات المكررة وبصفة خاصة في بغداد.
وعلى صعيد الأسواق العالمية، شهدت الأيام الأخيرة ارتفاعا حادا في أسعار النفط الخام إذ تجاوزت في بورصة نيويورك ستةً وأربعين دولارا للبرميل قبل أن تتراجع قليلا بعد الإعلان عن نتائج الاستفتاء الشعبي على رئاسة هوغو شافيز في فنزويلا الاثنين.
وفي لندن، انخفض خام القياس برنت في المعاملات الآجلة الثلاثاء إلى اثنين وأربعين دولارا وثلاثين سنتا بعد ارتياح المتعاملين لفوز شافيز في الاستفتاء.
يذكر في هذا الصدد أن فنزويلا هي خامس أكبر مصدّر للنفط في العالم.
لكن عدة عوامل أخرى أهمها اضطراب صادرات النفط العراقية وتوقعات بانخفاض مخزونات النفط الأميركية أبقت على الأسعار قرب مستوياتها القياسية.
ولتحليل هذه العوامل التي تؤثر في أسواق النفط العالمية، أجريت الأحد المقابلة التالية مع الكاتب والمحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي الذي أوضح أولا أسباب ارتفاع الأسعار إلى مستويات قياسية جديدة.
(المقابلة مع الكاتب والمحلل النفطي كامل الحرَمي)
--- فاصل ---
أزمة الوقود في بغداد
أدت هجمات تخريبية على بعض المنشآت النفطية أخيرا إلى أزمة حادة في الحصول على الوقود في بغداد بعدما قررت وزارة النفط غلق عدد من محطات التعبئة.
مسؤول المكتب الإعلامي في وزارة النفط العراقية عاصم جهاد تحدث لـ(التقرير الاقتصادي) عن هذا الموضوع في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في بغداد ليث أحمد.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---


وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG