روابط للدخول

تأجيل انتخاب اعضاء المجلس الوطني الى يوم الاربعاء، و مئات المشاركين في المؤتمر الوطني العراقي يهددون بالانسحاب، وفد المؤتمر العراقي يصل النجف، و يتوجه الى مرقد الامام علي، للقاء مقتدى الصدر


فوزي عبد الأمير

اعلن رئيس جلسة اختيار اعضاء المجلس الوطني، في المؤتمر الوطني العراقي، الدكتور فؤاد معصوم، ان المؤتمر اجل عملية اختيار اعضاء المجلس الوطني، الذي من المفترض ان يضم مئة عضو، الى يوم غد الاربعاء.
معصوم اوضح ايضا انه سيتم السماح لمندوبي المؤتمر من المستقلين و غير المملثين لجهات حكومية، بتقديم مرشحيهم يوم الاربعاء بعد ان اعترضوا على قائمة قدمتها هيئة رئاسة المؤتمر، و جاء في الاعتراض، ان اختيار الاشخاص الذي وردت اسماؤهم في قائمة المرشحين لعضوية المجلس الوطني، كان بترتيب من الحكومة المؤقتة و الولايات المتحدة.
في السياق ذاته لفتت وكالة رويترز للانباء ان مئات من المشاركين في المؤتمر الوطني هددوا بالانسحاب اذا لم يتم تغيير نظام التصويت لاختيار اعضاء المجلس الوطني.
و نقلت الوكالة عن عزيز الياسري من الحركة الوطنية الديمقراطية، ان الاحزاب السياسية الرئيسية في العراق، هيمنت على المؤتمر و حضرت لوائح بمرشحيها لعضوية المجلس الوطني.
في السياق ذاته نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن وزير النفط العراقي السابق ابراهيم محمد بحر العلوم ان احد ابرز الخلافات مع اللجنة التحضيرية يتمثل في رفض المشاركين في المؤتمر الوطني، رؤية الاحزاب السياسية وهي تسيطر على العملية الانتخابية.
فيما رأى رئيس تحرير صحيفة الصباح الجديد، اسماعيل زاير ان الاحزاب السياسية الكبيرة في العراق، تريد ان تتقاسم ما اسماه بالكعكة بحجة ضرورة تشكيل مجلس وطني يعمل بانسجام مع الحكومة العراقية.


افاد مراسل وكالة فرانس برس للانباء في مدينة النجف ان وفد المؤتمر الوطني العراقي، وصل عصر اليوم الى مرقد الامام علي عليه السلام، للقاء الزعيم الشيعي مقتدى الصدر و الطلب منه سحب عناصر جيش المهدي من الصحن الشريف.
و كانت وكالة فرانس برس للانباء قد نقلت عن رئيس الوفد سيد حسين الصدر ان الوفد سيعمل على احلال السلام، مؤكدا انهم لم يحضروا الى الندف لاجراء مفاوضات او طرح شروط على الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
عضو المؤتمر الوطني العراقي، و المشارك في وفد النجف حسين الصدر قال ايضا ان الوفد سيقوم بايصال رسالة صادرة من المؤتمر الوطني العراقي الذي يرغب في تحويل جيش المهدي الى منظمة سياسية واخلاء الصحن الحيدري الشريف، و دعوة سيد مقتدى الصدر و انصاره للمشاركة في العملية السياسية في العراق.

في سياق متصل
اعلن الرئيس العراقي غازي الياور اليوم انه ليس بامكان الحكومة العراقية التغاضي عن استمرار تمرد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في النجف.
و قال الياور في تصريح صحفي في انقرة، في ختام زيارة رسمية له استغرقت يومين، إن الحكومة العراقية لا يمكن ان تسمح لكل شخص بأن يفرض قانونه الخاص.
الرئيس العراقي اكد ايضا ان الحكومة ترغب فعلا في تجنب اراقة الدم العراقي، لكنه اكد في نفس الوقت ان الوضع في النجف غير مقبول، كما جدد الرئيس الياور، دعوته للصدر و مؤيديه الى وقف ما اسماه بالحماقة، و الانضمام الى العملية السياسية في العراق.
على صعيد ذي صلة
اكد الفاتيكان استعداده القيام بوساطة في العراق شرط ان تكون الاطراف المعنية راغبة في ذلك .
و قال مساعد الناطق باسم الفاتيكان الاب سيرو بينيد يتيني ان الفاتيكان مستعد دائما لمساعدة الاطراف على التحوار شرط ان تكون هناك ارادة حقيقية بسلوك الطريق السلمي لحل النزاعات.
وكان وزير خارجية الفاتيكان انجيلو سودانو قد اعلن الاثنين استعداد البابا يوحنا بولس الثاني للقيام بوساطة من اجل وضع حد للمعارك في مدينة النجف.

قتل سبعة عراقيين و اصيب نحو اربعين آخرين بجروح اثر سقوط قذائف هاون في شارع يتفرع من شارع الرشيد.
و قد تضاربت الانباء بشأن سبب الانفجار ما اذا كان ناجما عن سيارة مفخخة ام قذائف هاون.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن العقيد عدنان عبد الرحمن مسؤول العلاقات في وزارة الداخلية، ان قوى الامن العراقية اعتقدت في بادىء الامر ان الانفجار وقع باستخدام سيارة مفخخة وذلك لما احدثته من دمار هائل في احد المباني كما احرق سبع سيارات مدنية في المكان، لكنه اضاف ان خبراء وزارة الداخلية تأكدوا من الانفجار ناجم عن سقوط قذائف هاون.
المسؤول الامني العراقي اوضح ايضا ان استهداف الموقع قد يكون بسبب وجود مقر شرطة باب المعظم بالقرب منه.

اعلن سعد صفوك محافظ كربلاء ان الشرطة العراقية تمكنت في وقت متأخر ليلة امس ، من الافراج عن الرهينة الاردني سامر طعمة الله حسين الذي اختطف قبل ثمانية ايام في العراق.
و قال صفوك ان عناصر من الشرطة العراقية اغارت على احد الاوكار في قرية ام رواية و تمكنت من اطلاق سراح الاردني سامر طعمه الله الذي يعمل في تجارة السيارات و كان قد اختطف في بغداد قبل ثمانية ايام.


اعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول ان العمليات العسكرية التي تتم في العراق و افغانستان بمبادرة اميركية قد عززت الاستقرار ونشرت الديموقراطية في العالم.
و قال باول في تصريحات ادلى بها خلال مشاركته في المؤتمر الوطني السنوي للمحاربين الاميركيين السابقين في الخارج، ان العمليات العسكرية الاميركية حررت خمسة و خمسين مليون شخص في افغانستان والعراق وهم يتطلعون الان الى المستقبل بأمل.
و تجدر الاشارة الى ان تصريحات وزير الخارجية الاميركية جاءت بعد ساعات قليلة من حضور الرئيس الاميركي جورج بوش الى ذات المؤتمر ليعلن عن مشروع استدعاء نحو سبعين الف جندي متمركزين في اوروبا واسيا في اطار اكبر عملية اعادة انتشار للقوات الاميركية منذ نهاية الحرب الباردة.

دعا رئيسا الوزراء البريطاني توني بلير والايطالي سيلفيو برلوسكوني اليوم السلطات العراقية الى بذل كل الجهود الممكنة من اجل ايجاد حل سلمي، في مواجهة العنف الذي تصاعد في عدد من المدن العراقية.
و قد توقعت وكالة الانباء الايطالية، ان يصدر المسؤولان الاوروبيان وثيقة مشتركة تؤيد فكرة التوصل الى هدنة في النجف.
على صعيد آخر، وصف رئيس الوزراء الايطالي الهجوم على عناصر من القوة الايطالية في العراق ليلة امس، بانه غير عادل، موضحا ان القوات الايطالية في العراق تقوم بمهام سلمية.


علقت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة، عمليات اعادة اللاجئين العراقيين من ايران بسبب عدم استقرار الوضع الامني ونقص في المساكن في العراق.
و قالت المتحدثة باسم المفوضية جنيفر باكونيس، إنه قد تم ايقاف سير القوافل المتجهة الى شمال وجنوب العراق.
و اوضحت المسؤول الدولية، ان الامم المتحدة علقت ارسال القوافل الى جنوب العراق، منذ عشرة ايام، بسبب المعارك في النجف وانعدام الامن في المنطقة. و في الشمال، علقت المفوضية موقتا اعادة الاكراد العراقيين. بعد ان نقلت السلطات المحلية للامم المتحدة قلقها ازاء نقص المساكن المخصصة للاجئين العائدين الى كردستان.


اعرب رئيسا الحكومتين الايطالية والبريطانية سيلفيو برلوسكوني وتوني بلير اليوم الثلاثاء عن املهما في نجاح المؤتمر الوطني العراقي في تسوية الازمة في مدينة النجف.
و جاء في بيان مشترك نشر بعد محادثات بلير و برلوسكوني، في لقاء خاص في مدينة سردينيا الايطالية ان الزعمين عبرا عن الامل في نجاج المؤتمر الوطني العراقي في تسوية الوضع في النجف.
كما شدد البيان على التزام ايطاليا وبريطانيا بتوفير مستقبل افضل للشعب العراقي و كذلك على اهمية الالتزام بالسلام من اجل حماية الاماكن المقدسة في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG