روابط للدخول

تغطية لقضية الحرية الثقافية للمجموعات الأثنية و الدينية، و مقابلة مع فنان تعرض للتعذيب، من قبل اجهزة النظام السابق


ديار بامرني

مستمعينا الكرام


أهلاً بكم في حلقة جديده من برنامج حقوق الإنسان في العراق
دعا تقرير التنمية البشرية لعام 2004 إلى اعتبار الحريات الثقافية من حقوق الانسان الاساسية، ومن ضرورات تنمية المجتمعات المتزايدة التنوع في القرن الحادي والعشرين، مؤكداً حق كل الناس في الحفاظ على هوياتهم العرقية واللغوية والدينية، كما أكد أن تبني سياسات تعترف بهذه الهويات وتحميها، هو النهج الوحيد المستدام للتنمية في المجتمعات المتنوعة، وأن العولمة الاقتصادية لا يمكن أن تنجح الا اذا حظيت الحريات الثقافية أيضا بالاحترام والحماية مع وجوب العمل على معالجة ما يواجهه التنوع الثقافي من مقاومة كراهية الاجانب والتغلب عليها.

ويتعرض التقرير لقضية الحرية الثقافية من خلال بحث العديد من نهج السياسات المختلفة تجاه الامم والجماعات المتعددة الثقافات من التعليم الثنائي اللغة وخطط العمل الايجابي إلى النظم الابتكارية للتمثيل التناسبي والفيدرالية.

كما يؤكد التقرير أن مطالبات المجموعات الاثنية والدينية واللغوية المتنوعة بالاعتراف والمساواة تشكل واحدة من اكثر القضايا الملحة التي تؤثر في الاستقرار الدولي والتنمية البشرية في هذا القرن. فهناك أكثر من 5000 مجموعة اثنية مختلفة تعيش في بلدان العالم التي يبلغ عددها حوال 200 بلداً، وتوجد في اثنين من كل ثلاثة بلدان مالايقل عن مجموعة كبيرة واحدة من الاقليات الدينية أو الاثنية التي تمثل عشرة بالمائة من السكان أو مايزيد على ذلك.

ويعزو التقرير ظاهرة استقطاب المجموعات الاثنية والاقليات الدينية سواء في مجتمعاتها الاصلية او في المهجر إلى انتشار الديمقراطية وتقدم العولمة والاتصالات التي تخلق شبكات وتحالفات جديدة وتسارع الهجرة العالمية التي تنشيء بدورها مجموعات انتخابية خارج الوطن الام تدعم المطالبة بالاعتراف الثقافي.

شمل دليل التنمية البشرية وفق تقرير التنمية البشرية لعام 2004 قائمة تضم 177 دولة على اساس الانجازات التي حققتها من حيث متوسط العمر المتوقع والتحصيل العلمي والدخل الحقيقي. واحتلت النرويج المرتبة الاولى تليها السويد واستراليا وكندا وهولندا وايسلاندا، وجاءت الولايات المتحدة في المركز الثامن ثم اليابان التاسع ثم أيرلندا العاشر.

وفي ما يتعلق بالدول العربية جاءت البحرين في المقدمة وترتيبها رقم 40 ثم الكويت 44 وقطر 47، بينما جاءت السودان في الترتيب 139 واليمن 149 وموريتانيا

----- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين , تقوم ألأمم و دول ألعالم عادة بالأهتمام بعلمائها و مثقفيها و مبدعيها. و توفيرها و أستخدامها كل ألسبل من أجل تعزيز مكانة هذه ألشريحه المهمه من المجتمع , و تقوم بمكافئه ألمبدعين منهم و ألأفتخار بهم و دعم ألأخرين منهم لتشجيعهم على ألأستمرار في عطائهم لرفع مستوى ألبلد.
على ألعكس من هذا كله , أستخدم ألنظام ألعراقي ألسابق كل ما يملكه من قوه , لقمع و أضطهاد هذه ألفئة و التي أعتبرها خطرا عليه, و دعم ألموالين له فقط. ولم يستثن ذلك النظام في قمعه و ارهابه , شريحه أو فئه أو طبقه معينه من المجتمع و سنسلط ألضوء في هذه الحلقه على ما تعرض له العديد من الفنانين و ألمثقفين و ألعلماء, من عقوبات وإهانات وتعذيب جسدي ونفسي على أيدي مسؤولي النظام البعثي ألسابق. حيث كان السجانون يراقبون السجناء ليل نهار إضافة الى التعذيب الذي كانوا يمارسونه بمناسبة أو بدونها.

(جعفر حمزه) موسيقار و عازف عود عشق ألموسيقى و ألغناء و درس أصولها و فروعها وألذي قال أنه حاز على براءه اختراع لأظافته ألوتر ألثامن للعود. لكن هذا ألمبدع لم يسلم من قمع سلطه صدام, و تعرض ألى ألتعذيب و السجن و ألسبب لأنه لم يهد براءه أختراعه ألى ألرئيس ألعراقي ألسابق. مراسلنا في ألنجف (ليث محمد علي) ألتقى بالعازف , فالى ألتفاصيل.

ألنجف (ليث محمد علي)

----- فاصل ---
و ننتقل ألأن مستمعينا ألكرام الى عمان , حيث ألتقت مراسلتنا (فائقه رسول سرحان) بعالم عراقي و ألذي أكد أنه أنجز ألعديد من ألأختراعات ألمهمه في ألمجالات ألصناعيه و ألبيئيه و لكن و بالرغم من هذا كله, تعرض ألى ألظلم و ألأضطهاد من قبل ألأجهزه ألأمنيه للنظام ألسابق. و يستمر هذا ألعالم بالقول بأن سبب ألأضطهاد ألذي تعرض له , هو أختراعاته ألعديده.

----- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :
bamrnid@rferl.org

وبذلكَ نَصلُ مُستمعيَ الكرام، الى خِتامِ هذه الحلقة، مِن برنامجِ حُقوقِ الإنسان. لِقائُنا مَعكم، يَتجددُ الاسبوع الُمقبل.

حتى ذلكَ الحين، هذا ديار بامرني يُحييكم، ويَتمنى لكم، أطيبَ الأوقات و في أمان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG