روابط للدخول

منشآت النفط العراقية تتعرض لتخريبٍ متواصل فيما تسجّل أسعار الطاقة العالمية مستويات قياسية


ناظم ياسين

فيما تتواصل أعمال التخريب التي تتعرض لها منشآت النفط العراقية، تستمر أسعار الطاقة العالمية بالارتفاع مسجّلةً مستويات قياسية جديدة.
واليوم نُقل عن وكيل ملاحي أن صادرات النفط العراقية مازالت عند نصف معدلاتها المعتادة نظرا لاستمرار انعدام الاستقرار في البلاد مما حال دون إعادة فتح خط أنابيب رئيسي يغذي المرافئ المطلة على الخليج.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مسؤول نفطي عراقي
أن المخربين نسفوا خط أنابيب نفط محليا جنوبي بغداد السبت في احدث اعتداء ضمن سلسلة من الهجمات زادت من حدة نقص الوقود.
التخريب الأخير أدى إلى تعطيل الأعمال في مصفاة الدورة التي تبلغ طاقتها التكريرية 110 آلاف برميل يوميا والتي تغذي بغداد باحتياجاتها من الوقود.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "نحن مشغولون في إصلاح خطوط الأنابيب والتعامل مع التفجيرات العادية"، بحسب تعبيره.
التقرير أشار إلى أن المخربين يستهدفون أيضا خطوط أنابيب التصدير مما قلّص صادرات النفط العراقي الخام إلى النصف منذ الاثنين الماضي.
على صعيد ذي صلة، قال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بورنومو يوسغيانتورو اليوم الأحد انه ينبغي على مصدّري النفط المستقلين عن (أوبك) أن يدرسوا زيادة الإنتاج لتهدئة أسعار النفط التي وصلت إلى مستويات قياسية.
وأضاف أن دول (أوبك) لديها حاليا طاقة فائضة تبلغ نحو مليوني برميل يوميا وأن المنظمة ستبحث ما ستفعله بهذه الطاقة الفائضة في اجتماعها المقرر عقده في فيينا في الخامس عشر من أيلول المقبل.
يشار إلى أن أسعار النفط بلغت في المعاملات الآجلة مستويات قياسية أمس الأول، وساهم في ذلك نشوب حريق في مصفاة نفط أميركية. أما سعر الخام الأميركي الخفيف فقد تجاوز ستة وأربعين دولارا للبرميل.
أسعار النفط العالمية تأثرت أيضا بمخاوف من وقوع اضطرابات بعد استفتاء في فنزويلا اليوم الأحد على حكم الرئيس هوغو شافيز. يذكر، في هذا الصدد، أن فنزويلا هي خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.
من جهته، صرح مندوب إيران في منظمة (أوبك) حسين كاظمبور السبت بأن المنظمة لا يسعها عمل شيء لتهدئة الأسعار لأن أسواق النفط العالمية تشهد فائضا في المعروض.
رويترز نقلت عنه القول "يبدو أن الأسعار ستواصل الصعود دون أن تأخذ في الاعتبار العناصر الأساسية للسوق وهي العرض والطلب، والاتجاه الحالي للأسعار ينبع من تطورات سياسية وعسكرية" ، بحسب تعبيره.
لكنه أضاف أن الأسعار القياسية يمكن أن تنهار إذا تراجعت المخاوف الأمنية.
ولتحليل التقلبات الراهنة التي تشهدها أسواق النفط العالمية، أجريت المقابلة التالية مع الكاتب والمحلل النفطي الكويتي كامل الحرمي الذي تحدث أولا عن أسباب ارتفاع الأسعار.
(المقابلة مع الكاتب والمحلل النفطي كامل الحرمي)

على صلة

XS
SM
MD
LG