روابط للدخول

تقرير عن انعقاد المؤتمر الوطني العراقي في بغداد يوم الاحد


ميسون ابو الحب

تحت اجراءات امن مشددة ومع اعلان الحكومة العراقية حظر التجول في عدة مناطق من بغداد لا سيما القريبة إلى المنطقة الخضراء، انعقد المؤتمر الوطني العراقي بحضور حوالى ألف وثلثمائة من ممثلي الاحزاب والتيارات السياسية والمنظمات المختلفة في مختلف محافظات البلاد.
خلال جلسة الافتتاح تحدث رئيس العراق غازي عجيل الياور ورئيس الوزراء اياد علاوي ودعيا إلى وحدة الكلمة والصف من اجل تحقيق هدف الديمقراطية في العراق واعتبرا المؤتمر خطوة اولى نحو الديمقراطية.
السيد أشرف جهانغير قاضي مبعوث الامم المتحدة إلى العراق وممثل الامين العام للمنظمة الدولية الذي وصل قبل يومين إلى بغداد، القى كلمة في الافتتاح أيضا واعتبر المؤتمر لحظة مهمة وحاسمة في تاريخ العراق والمنطقة.

ومن المفترض بالمؤتمر الوطني ان يستمر ثلاثة ايام.

غير ان هناك جهات قاطعت المؤتمر الوطني وهي هيئة علماء المسلمين وتيار الصدر. ولوحظ أيضا غياب الدكتور احمد الجلبي رئيس حزب المؤتمر الوطني العراقي والعضو السابق في مجلس الحكم الانتقالي.
يذكر أيضا ان انعقاد المؤتمر الوطني يأتي على خلفية احداث عنف في مدينة النجف الاشرف. وقد توقفت هذه الاشتباكات يوم الجمعة والسبت لتترك المجال للمفاوضات غير ان هذه المفاوضات ما لبثت ان انهارت مساء يوم السبت.
ويوم الاحد ومع انعقاد المؤتمر الوطني استؤنفت العمليات العسكرية في المدينة.

عدد من المشاركين في المؤتمر الوطني راح يطالب الحكومة بايقاف العمليات العسكرية في النجف ثم هدد بالانسحاب ان لم يتم تنفيذ هذا الطلب.
من جانبه دعا مستشار الأمن القومي المشاركين في المؤتمر إلى عدم الانسحاب والى البقاء في القاعة.

فاصل

في تحليل لمجريات الاحداث لا سيما مع انعقاد المؤتمر الوطني العراقي وتزامنه مع استئناف الاحداث في النجف توجهت بالسؤال إلى السيد فخري كريم رئيس تحرير صحيفة المدى عما يطالب به جمع من المشاركين في المؤتمر الوطني العراقي من وقف للعمليات العسكرية في النجف ووقف لنزيف الدم، فقال:

واخيرا رأى السيد فخري كريم أن السياسة هي افضل وسيلة لحل المشاكل الحالية التي تواجه العراق حاليا لا سيما في ما يتعلق بتيار الصدر، إذ قال:


السيد فخري كريم، رئيس تحرير صحيفة المدى.

مستمعي الكرام قدمت لكم تقريرا يتعلق بانعقاد المؤتمر الوطني العراقي في بغداد يوم الاحد.

على صلة

XS
SM
MD
LG