روابط للدخول

القوات الأميركية و العراقية تستعد لشن هجوم نهائي على مواقع الميليشيا التابعة لمقتدى الصدر في النجف، نائب الرئيس العراقي إبراهيم الجعفري يدعو القوات الأميركية إلى مغادرة النجف لوقف القتال الدائر هناك


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
ذكر الجيش الأميركي اليوم الأربعاء أن القوات الأميركية والعراقية تستعد لشن هجوم نهائي على مواقع الميليشيا التابعة لرجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في مدينة النجف.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بيان أصدره الكولونيل أنتوني ام. هاسلام قائد الوحدة 11 الاستطلاعية في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في النجف أن "القوات العراقية والأميركية تقوم بالاستعدادات الأخيرة وهي تتأهب لإنهاء هذا القتال الذي بدأته ميليشيا مقتدى الصدر"، بحسب تعبيره.

من جهته، دعا الصدر أتباعه من ميليشيا جيش المهدي إلى مواصلة القتال حتى "إذا مات أو استشهد"، بحسب ما نقلت وكالات أنباء عالمية عن بيانٍ أصدره اليوم الأربعاء.
فرانس برس نقلت عنه القول "أدعوكم إلى مواصلة القتال ضد قوات الاحتلال حتى إذا مت أو استشهدت"، بحسب تعبيره.

ووجّه الشكر لأتباعه في مدن البصرة والعمارة والناصرية قائلا لهم في البيان "احذروا تقسيم المحافظات فذلك يفيد أهل الباطل"، بحسب تعبيره. كما وجه الشكر أيضا لمن حاولوا حل الأزمة سلمياً.

هذا وقد دعا نائب الرئيس العراقي إبراهيم الجعفري الذي يتزعم حزب الدعوة الإسلامي أيضا دعا القوات الأميركية إلى مغادرة النجف لوقف القتال الدائر هناك.
رويترز نقلت عن الجعفري في تصريحات بثتها فضائية (الجزيرة) الأربعاء "أدعو إلى نزع السلاح وأدعو كذلك إلى أن تخرج القوات متعددة الجنسيات من النجف وان تبقى النجف خالية إلا من قوات عراقية. والقوات العراقية هي التي تقوم بإدارة العملية الأمنية في النجف الأشرف"، على حد تعبيره.
وأضاف نائب الرئيس العراقي أنه ينبغي على الحكومة العراقية المؤقتة أن "تبقي الجسور السياسة مفتوحة" مع الصدر وأتباعه. لكنه قال إنها يمكن أن تلجأ إلى ما وصفها بـ"إجراءات استثنائية" إذا رفض الصدر كل المحاولات واستمر في القتال.
يشار إلى أن القوات الأميركية أعلنت مقتل 360 من الموالين للصدر حتى الآن في النجف. فيما نقلت رويترز عن ناطقين باسم الصدر إن هذا التقدير فيه مغالاة.

وفي تجدد لأعمال العنف في أماكن أخرى في البلاد، ذكرت مصادر طبية أن ستة عراقيين على الأقل قتلوا وأصيب عشرة آخرون بجروح عندما انفجرت قنبلة في أحد الأسواق الواقعة شمالي بغداد اليوم.
رويترز نسبت إلى هذه المصادر أن الانفجار وقع في قرية خان بني سعد ، ولم ترد تفصيلات أخرى.

من جهتها، ذكرت وزارة الصحة العراقية الأربعاء انه خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لقي ثلاثون حتفهم على الأقل وأصيب مائتان وتسعة عشر بجروح في خمس مدن عراقية بما في ذلك العاصمة بغداد. ولا يتضمن هذا الرقم النجف أو أعداد القتلى بين القوات متعددة الجنسيات.
أما ميليشيا جيش المهدي فقد أعلنت اليوم الأربعاء مقتل عشرة من عناصرها وإصابة ثلاثين آخرين بجروح في اشتباكات بجنوب البلاد مع القوات البريطانية.
رويترز نقلت عن علي الأسدي مسؤول مكتب الصدر في محافظة العمارة أن "دبابات بريطانية تساندها طائرات أميركية حاولت عند منتصف ليلة أمس الثلاثاء اقتحام المدينة وخصوصا الأحياء التي يتمركز فيها مقاتلو جيش المهدي"، على حد تعبيره.
وأضاف أن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين وان القوات البريطانية انسحبت الساعة السادسة من صباح اليوم "إلى الجهة الغربية من المدينة حيث تتمركز الآن" ، بحسب ما نقل عنه.
ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من القوات البريطانية.

ومن الناصرية، أفادت رويترز بأن آلافاً من الغاضبين من العمل العسكري ضد المقاتلين الشيعة تظاهروا اليوم هاتفين بسقوط رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي. وقاموا بإشعال حريق في مكتب الحزب الذي يتزعمه وهو (حركة الوفاق الوطني).

أفاد بيان صادر عن مكتب المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني بأن الفريق الطبي الذي أجرى فحوصاً للسيستاني أكد عدم حاجته لإجراء عملية جراحية.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن البيان أنه "أجري لسماحة السيد السيستاني خلال الأيام الماضية عدد من الفحوص الخاصة بالقلب وشرايينه".
وأضاف انه "في ضوء النتائج المستحصلة استبعد الفريق الطبي الحاجة إلى التدخل الجراحي لعلاج الاضطرابات التي يعاني منها سماحته"، بحسب تعبير البيان.
وكان آية الله العظمى علي السيستاني وصل بعد ظهر الجمعة إلى لندن لتلقي العلاج بعد تعرضه إلى "مشكلة بسيطة في القلب" حسبما أفاد ناطق باسمه في العاصمة البريطانية.

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن ناطق باسم حزب (المؤتمر الوطني العراقي) أن السياسي العراقي أحمد الجلبي عاد إلى بغداد اليوم الأربعاء لمواجهة أمر بالقبض عليه.
وقال حيدر الموسوي الناطق باسم الحزب الذي يتزعمه الجلبي إن "الدكتور أحمد في بغداد"، على حد تعبيره. لكنه امتنع عن الإدلاء بأي تفصيلات أخرى.


من طهران، نقلت وكالة رويترز عن رئيس قسم الأخبار الخارجية في وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية تصريحه اليوم الأربعاء بأن ثلاثة مراسلين إيرانيين قال التلفزيون الإيراني إنهم خطفوا اعتقلتهم الشرطة في العراق.
وأضاف حسن لواساني أن "الشرطة المحلية ألقت القبض على ثلاثة من زملائنا في العراق"، بحسب تعبيره.
وكان التلفزيون الإيراني ذكر في وقت سابق أن عددا من الصحفيين الإيرانيين خُطفوا في العراق.

صرح ناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية ليل الثلاثاء الأربعاء بأن أردنيا ثانيا خطف في العراق في الساعات الأربع والعشرين الماضية.
فرانس برس نقلت عن الناطق الرسمي باسم الوزارة علي العايد تصريحه لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) بأن "مواطنا أردنيا يدعى طه المحارمة اختطف في العراق " الثلاثاء.
وأضاف أن وزارة الخارجية بالتعاون مع البعثة الدبلوماسية الأردنية في بغداد "تتحرى المعلومات وتواصل الجهود لمعرفة مصير المحارمة وجمال السلايمة" الذي خطف من منزله في بغداد الاثنين.
فرانس برس أشارت إلى أن المحارمة هو ثاني أردني يخطف في العراق خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

في صوفيا، ذكرت وزارة الخارجية البلغارية اليوم الأربعاء أنه تم التعرف على الجثة التي عثر عليها في الثاني والعشرين من تموز في العراق وهي للرهينة البلغاري ايفايلو كيبوف، وهو الثاني الذي يقتل بأيدي مجموعة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة، بحسب ما أفادت فرانس برس نقلاً عن وكالة الأنباء البلغارية.

وفي بودابست، ذكر ناطق باسم وزارة الدفاع المجرية اليوم الأربعاء أن الحكومة المجرية تريد الإبقاء على قواتها التي يبلغ قوامها 300 جندي في العراق لما بعد الموعد المقرر لرحيلها في نهاية العام الحالي.
رويترز نقلت عن استيفان بوكسكاي تصريحه لوكالة الأنباء المجرية بأن الحكومة ستسعى على الأرجح إلى الحصول على موافقة البرلمان في أيلول المقبل على هذا القرار الذي يتطلب موافقة أغلبية ثلثي الأعضاء.

صرح مسؤول في (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) بأن مسلحا يستقل سيارة مسرعة قتل مسؤولا محليا بالمجلس جنوبي بغداد اليوم الأربعاء.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن علي محمود السعدي لقي مصرعه قرب المحمودية وهو في طريقه إلى مكتبه في بعقوبة.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الاغتيال.
ذكر عمال عراقيون بمحطةٍ لضخ النفط في جنوب العراق اليوم الأربعاء أنهم أوقفوا تشغيل المحطة احتجاجا على دعم الحكومة للهجوم الأميركي على أنصار مقتدى الصدر.
رويترز نقلت عن بيان أصدره العمال أن إغلاق المحطة في مدينة الناصرية قطع إمدادات المنتجات المكررة والغاز الطبيعي المسال عن بغداد.
وقال البيان إن العمال أوقفوا المحطة احتجاجا على مسلك الحكومة المؤقتة الذي وصفوه بأنه غير إنساني وعلى تعاونها مع قوات الاحتلال في مهاجمة النجف والمساس بالشيعة ورموزهم.
وامتنع مسؤولون عراقيون عن التعقيب.

صرح الرئيس الإيراني محمد خاتمي الأربعاء بأن الدبلوماسي الإيراني المخطوف في العراق على قيد الحياة مبدئيا لكن لم يتم الاتصال بخاطفيه بعد.
فرانس برس نقلت عن خاتمي القول إثر خروجه من مجلس الوزراء إن "معلوماتنا تفيد بأنه على قيد الحياة". وأضاف "قالوا لنا هناك انه لا يزال على قيد الحياة وآمل أن يتم الإفراج عنه في الأيام المقبلة"، بحسب تعبيره.
ورد خاتمي بالنفي على سؤال عن اتصالات محتملة مع الخاطفين.
يذكر أن فريدون جهاني فقد في الرابع من آب على الطريق بين بغداد وكربلاء. وتبنت مجموعة "الجيش الإسلامي في العراق" عملية الخطف في شريط مصور بثته فضائية (العربية) الأحد.

أجرت وزارة الدفاع الإيرانية اليوم الأربعاء اختبارا ميدانيا لأحدث نسخة من صاروخ شهاب-3 متوسط المدى، بحسب ما أفادت وكالة رويترز نقلا عن التلفزيون الإيراني.
وكان وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني صرح في وقت سابق من الشهر الحالي بأن بلاده تعمل على إدخال تحسينات على مدى ودقة الصاروخ شهاب-3 الذي يقول خبراء في مجال الدفاع إن إيران يمكنها استخدامه في ضرب إسرائيل أو قواعد عسكرية أميركية في الخليج.

على صلة

XS
SM
MD
LG