روابط للدخول

بدءُ المهمة التدريبية لحلف شمال الأطلسي في العراق


ناظم ياسين

أعلن مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) السبت أن الحلف أوفدَ أول دفعة من الضباط إلى العراق لبدء تدريب القوات العراقية ومساعدة الحكومة العراقية في إعادة بناء مقر وزارة الدفاع والمقار العسكرية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن المسؤول أن "الضباط الأربعة غادروا من نابولي. والباقون سينضمون إليهم الأسبوع المقبل من مجموعة يبلغ عددها الإجمالي نحو خمسة وأربعين فردا"، على حد تعبيره.
وفي تصريحات أدلى بها في بروكسل حيث يوجد مقر حلف شمال الأطلسي، أوضح المسؤول أن الضباط الأربعة سيباشرون مهامهم فوراً من مقر وزارة الدفاع ورئاسة الأركان في بغداد مضيفاً القول إنهم "سيركزون على التهيئة لتوفير التدريب داخل العراق وخارجه".
يشار إلى أن هذه الدفعة الأولى من حلف (الناتو) والتي من المقرر أن ترفع تقريرا إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بحلول الخامس عشر من أيلول واجهت جدلا في شأن ما إذا كان يتعين وضعها تحت إمرة القوات التي تقودها الولايات المتحدة.
وعارضت فرنسا بشدة خطة أميركية تقضي بأن يتولى قيادة الفريق قائد يرفع تقريرا لكلٍ من حلف شمال الأطلسي وجنرال أميركي.
وفي النهاية قرر الحلفاء ترك قرار القيادة حتى منتصف أيلول بعد عودة هذه الدفعة الأولى من ضباط (الناتو) .
وفي تقرير لها من روما، أفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء بأن فريق التدريب التابع لحلف شمال الأطلسي في العراق سيكون بقيادة ضابط كبير في سلاح الجو الهولندي هو الميجور جنرال كاريل هيلدَرينك.
مقر حلف (الناتو) وصف يوم أمس بأنه البدء الرسمي لمهمة التدريب في العراق. ونُقل عن بيانٍ أصدره الحلف أنه يأمل "من خلال تدريب القوات الأمنية العراقية في المساعدة بتقديم موعد اليوم الذي لن تكون فيه حاجة للقوات الدولية في العراق"، بحسب تعبير (الناتو).
وللحديث عن طبيعة المساعدات التدريبية التي سيقدمها حلف شمال الأطلسي إلى العراق، أجريت المقابلة التالية مع خبير الشؤون العسكرية اللواء صابر السويدان، قائد سلاح الجو الكويتي سابقاً.
(المقابلة مع اللواء صابر السويدان)

على صلة

XS
SM
MD
LG