روابط للدخول

البناء و انعدام القيم الجمالية


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك

لا يمكن اعتبار أن مدينة مثل العاصمة العراقية بغداد، تتميز بنوع من الوحدة الفنية على صعيد البناء والعمارة.

هذا الاتجاه قديم أي نعم غير ان السنوات السابقة شهدت اتجاها اكثر فوضوية في البناء. فعندما تتوفر السلطة وعندما يتوفر المال وعندما ينعدم الانسجام والتوافق ما بين اصحاب المباني والمكان الذي يعيشون فيه تحدث فوضى ويحدث نفور. والاهم من ذلك هو، عندما يتوفر الدافع للتدمير يحدث هذا التدمير بتوفر السلطة والمال مرة أخرى. اقول ذلك لان عددا كبيرا من سكان بغداد كانوا يؤكدون في احاديثهم الخاصة ان الدافع هو تدمير كل ما هو قائم، بما في ذلك المباني التي تعكس ثقافة قديمة. تدمير معالم بغداد الاساسية وزرع نوع من الخلخلة التي تجعل السكان يفقدون انتماءهم الذي اعتادوا عليه.
كم من منازل يعود تاريخها إلى فترات اقدم من عصر صدام كانت قائمة في مناطق قديمة مثل الكرادة والاعظمية وغيرها، كم من هذه المنازل هدم لترتفع في الاماكن نفسها منازل تتنافر مع ما حولها بشكل واضح.

في حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك، سنستمع إلى رأي مهندس معماري هو خالد بابان يتحدث عما دعاه بالاتجاه الغرائبي في البناء. يتحدث عن طغيان ثقافة الريف على ثقافة المدينة من خلال بناء كيانات غريبة. غير ان المهندس خالد بابان ذكر أيضا امثلة تثير الدهشة مثل بناء عمارة على الطراز الصيني في مدينة هارون الرشيد أو بناء واجهات تقوم على اعمدة رومانية في دار السلام، اعمدة تعلن عن الثروة والنفوذ لا غير. الاتجاه الغرائبي في البناء وانعدام القيم الجمالية هو موضوع حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك:


المهندس المعماري خالد بابان في حوار عن اساليب البناء الغرائبي في بغداد، عاصمة هارون الرشيد التي تفتقد إلى ابسط القيم الجمالية في العمارة ولاسباب عديدة منها الانفلات المدعوم بالسلطة والمال، ومنها انعدام التوافق بين سكان المدينة الجدد وثقافة المدينة القديمة.

مستمعي الكرام شكرا لاصغائكم تقبلوا تحيات معدة ومقدمة البرنامج ميسون أبو الحب والى لقاء آخر مع برنامج موزائيك يوم السبت المقبل ان شاء الله. أخرج حلقة هذا الاسبوع نبيل خوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG