روابط للدخول

زيارة رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي الى الكويت، الاعلان عن تأجيل عقد المؤتمر الوطني العام في العراق الى منتصف الشهر الجاري، التفجيرات التي استهدفت كنائس في بغداد و الموصل


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في جولة جديدة على اهم ما شهدته الساحة العراقية من احداث وتطورات خلال الاسبوع، فاهلا بكم.
--
ابدأ حلقة اليوم من العراق في اسبوع، باستعراض بعض من ابرز الاحداث التي شهدها العراق خلال الاسبوع، و من بينها زيارة رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي الى الكويت، و الاعلان عن عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين
--

و على صعيد تطور العملية السياسية في العراق، شهد الاسبوع الاعلان عن تأجيل عقد المؤتمر الوطني العام في العراق الى منتصف الشهر الجاري
--
و على الصعيد الامني، شهد العراق هذا الاسبوع سلسلة من التفجيرات التي استهدفت كنائس في العاصمة العراقية و كذلك في مدينة الموصل
--
و يوم امس تجددت الاشباكات المسلحة بين العناصر الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر و القوات الاميركية و قوات الشرطة العراقية، فيما اعلن الصدر الجهاد على الاميركيين، و انتقلت المعارك من النجف الى بغداد و الناصرية و العمارة و البصرة
--
كما نتاول في حلقة اليوم من العراق في اسبوع، محاور و تطورات اخرى، فابقوا معنا
--
مستعمي الكرام نبدأ مراجعتنا لابرز تطورات هذا الاسبوع، مع الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي، الدكتور اياد علاوي الى الكويت يوم الاحد الماضي.
و قد اكد علاوي ان العراق يلتزم و يحترم القرارات الدولية بشان علاقاته مع الكويت، و كذلك بشأن التعويضات الكويتية جراء غزو النظام العراقي البائد لدولة الكويت و يلتزم ايضا بترسيم الحدود الكويتية العراقية وباحترام استقلال دولة الكويت.
من جانبه قال نائب رئيس الوزراء الكويتي محمد ضيف الله شرار، ان مجلس الوزراء يرحب بزيارة علاوي التي تاتي في اطار حرص قيادتي البلدين على ارساء دعائم و اسس راسخة للعلاقات بينهما في ظل الروابط الاخوية التي تربط الشعبين الشقيقين.
و أكد شرار ان رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح اعرب اثناء اجتماعه برئيس الوزراء العراقي، عن الرغبة الصادقة في بدء مرحلة جديدة من العلاقات الطيبة بعد طي صفحة النظام البائد في العراق.
هذا و قد تابع مراسلنا مراسلنا في الكويت سعد العجمي زيارة رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي الى الكويت، و النتائج التي اسفرت عنها الزيارة.
(الكويت)
و سياسيا ايضا شهد العراق هذا الاسبوع الاعلان عن تأجيل المؤتمر الوطني العام في العراق، الذي كان مقررا ان يعقد يوم السبت الماضي، لبحث مستقبل العراق.
و قد اشارت وكالة رويترز للانباء الى ان الامم المتحدة، هي التي ضغطت في سبيل تأجيل موعد عقد المؤتمر بدعوى الحاجة الى مزيد من الوقت حتى يمكن تحقيق تمثيل حقيقي للشعب العراقي في المؤتمر.
هذا ما اكده ايضا رئيس الهيئة التحضيرية العليا للمؤتمر الوطني العام في العراق الدكتور فؤاد معصوم، الذي اوضح ان سبب التأجيل جاء بطلب رسمي من الامم المتحدة لاجراء المزيد من المشاورات بين الاطراف العراقية التي رفضت المشاركة او الغير ممثلة اصلا في المؤتمر.
و عن الاطراف التي لم تشارك في المؤتمر الوطني قال رئيس الهيئة التحضيرية العليا، إن بعض التيارات لم تشارك بارادتها في المؤتمر مثل هيئة علماء المسلمين و تيارات قومية وكذلك تيار الصدر الذي لا يتمتع بموقف حاد من المؤتمر، و اضاف معصوم ان اللجنة التحضيرية سنجري المزيد من الاتصالات والحوارات في سبيل المصلحة العامة، مؤكدا ان الهيئة التحضيرية العليا للمؤتمر الوطني ليس لها أي موقف شخصي تجاه أي جهة او تيار او شخصية عراقية.
--
في المقابل اكد مثال الآلوسي، رئيس الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث، و العضو القيادي في المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي، ان الضغوطات الخارجية التي مارسها الاخضر الابراهيمي المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى العراق، كان السبب وراء تأجيل انعقاد المؤتمر الوطني العام الى منتصف الشهر الجاري.
و قد ندد الالوسي بالضغوط التي مارستها الامم المتحدة لتأجيل موعد انعقاد المؤتمر، معتبرا انها تدخل سافر وغريب لا يخدم التجربة الديمقراطية في العراق.
--
امنيا مستمعي الكرام شهد الاسبوع سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس في بغداد و الموصل، و قد اتهمت الحكومة العراقية أبو مصعب الزرقاوي و مجموعته المتحالفة مع تنظيم القاعدة، بالمسؤولية عن سلسلة التفجيرات التي أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن عشرة قتلى، بالاضافة الى عدد من الجرحى، و قد جاء توقيت الانفجارات التي تم تنفيذها باستخدام سيارات مفخخة، مع صلاة المساء المسيحية يوم الاحد.
و قد اعلن مستشار الأمن القومي في العراق الدكتور موفق الربيعي انه ما من شك في ان هذه التفجيرات تحمل بصمة الزرقاوي.
في السياق ذاته استنكر الرئيس العراقي غازي عجيل الياور التفجيرات التي استهدفت عددا من كنائس في بغداد والموصل ودعا الشعب العراقي الى الوقوف صفا واحدا امام ما يجري. كما استنكر التفجيرات رجال دين و سياسيين من مختلف الطوائف و القوميات بالاضافة الى مؤسسات دولية.
و قد استطلعت مراسلتنا جمانة العبيدي موقف عدد من البغداديين من هذه الاعتداءات
كانت هذه مستمعي الكرام اراء و مواقف عدد من العراقيين بشأن التفجيرات التي استهدفت عددا من الكنائس في بغداد و الموصل.
--
و نبقى مستمعي الكرام مع ابرز التطورات الامنية التي شهدتها الساحة العراقية هذا الاسبوع، حيث عاشت عدة مدن عراقية بينها العاصمة بغداد يوم الخميس، اندلاع مواجهات مسلحة عنيفة بين عناصر جيش المهدي الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، و قوات الشرطة العراقية و القوات العسكرية الاميركية.
و قد أعلنت وزارة الصحة العراقية ان المواجهات في منطقة مدينة الصدر في بغداد اسفرت عن مقتل تسعة عشر عراقيا، و اصابة اكثر مئة آخرين بجروح. بالاضافة الى اسقاط جيش المهدي لمروحية عسكرية اميركية في مدينة النجف
التي وافانا منها مراسلنا ليث محمد علي يوم امس بالتقرير التالي:
(النجف)
و ختاما مستمعي الكرام، تجدر الاشارة الى ان وزير الداخلية فلاح النقيب اعلن ان الحكومة لن تجري مفاوضات مع الصدر، مؤكداً ان لدى السلطة القدرة على وقف ميليشياته و قذفها خارج العراق. واتهم النقيب دول الجوار, من دون ان يسميها, بدعم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
--
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا لابرز الاحداث العراقية، موعدنا يتجدد معكم كل يوم جمعة في حلقة جديدة من العراق في اسبوع.

على صلة

XS
SM
MD
LG