روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


فوزي عبد الأمير

عشرات القتلى والجرحى وتحطم هليكوبتر أميركية وإصابة ضريح الإمام علي

اشتباكات عنيفة في النجف تمتد إلى مدينة الصدر والعمارة والبصرة

اتهامات متبادلة بخرق الهدنة وبغداد لا تفاوض "جيش المهدي
وزير الداخلية العراقي ينتقد الفضائيات العربية
مقتل سائق شاحنة تركي وخطف 2 وإطـلاق أردنـي بعـد دفـع فـديـة
ماليزيا تشترط العمل بصورة مستقلة إذا أرسلت قوات إلى العراق
مقرب من المرجعية : السيستاني يعاني من اضطراب في القلب
--

تحت عنوان تفجير الكنائس في العراق مخطط امريكي خبيث، كتب حسن بخيت في صحيفة الرأي العام السودانية، ان الانفجارات التي استهدفت بعض الكنائس في العراق وقبلها بعض المساجد.. كان الغرض منها ادخال المسيحيين في الصراع الدائر في العراق و ادخالهم في الخلاف الطائفي..
و يضيف الكاتب انه بعد المحاولات التي بذلت لاشعال الفتنة بين الشيعة والسنة، جاء الان دور المسيحيين لاكمال الفتنة الطائفية في الحرب. حتى تشتمل الحرب الاهلية كل الطوائف الدينية والقبلية في العراق وحتى تجد القوات الامريكية والبريطانية مبرراً لاستمرار احتلالها للعراق.
و يضيف الكاتب في صحيفة الرأي العام السودانية، ان كل هذه التفجيرات التي استهدفت اماكن العبادة ما هي الا فعل استخباراتي وتخريبي قامت به القوات الامريكية و الصقته بالمقاومة العراقية الباسلة، حسب تعبير الصحيفة.
--
اما صحيفة عمان العمانية فقد خصصة افتتاحيتها هذا اليوم للشأن العراقي، فكتب تحت عنوان
الى اين يتجه العراق:
انه في ظل الانفلات الأمني و الصراعات المختلفة بين العديد من القوى السياسية في العراق، يصعب على المرء ان يعطي تفسيرا واقعيا لما يحدث، هل يمكن ان يتحول العراق الى افغانستان جديدة ام ان الاوضاع في بغداد لها خصوصيتها؟
و تجيب الصحيفة في افتتاحيتها ان الاتجاه العراقي في المرحلة المقبلة سوف يعتمد بالدرجة الاولى على اداء حكومة د. علاوي ومدى استطاعتها من جذب الشارع العراقي وبدء مرحلة الخدمات الاساسية مثل توفير المياه النقية الصالحة للشرب والكهرباء والاتصالات والخدمات الصحية، بدون هذه الخدمات لا يمكن ان يهدأ الوضع في ظل التصعيد الاميركي والتجاذبات السياسية في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG