روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجوله على الصحف العربيه و سنتابع فيها ابرز مانشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجيه والسوريه ونبداها بالعناوين

في الاتحاد الاماراتيه نقراء
المدافع الشبح تترصد المتسللين على الحدود العراقية السورية
باكستان لن ترسل قوات إلى العراق:

........................فاصل....................
سميره هناك مقال في صحيفه الرايه القطريه عن المبادره السعوديه التي تتعلق بارسال قوات من دول اسلاميه للعراق هل لك ان تعرض لنا ما جاء في هذا المقال ؟
بالتاكيد فريال المقال تحت عنوان القوات العربيه الاسلاميه ودفتر الشروط وهو للكاتب اللبناني جورج علم حيث يقول فيه ولدت المبادرة السعودية في أحضان زيارة وزير الخارجية الأمريكي كولن باول، وجاءت الدعوة لارسال قوات إسلامية وعربية إلي العراق ممهورة بتوقيعين الاول أمريكي، والثاني مصري، وترك لوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل مهمة الإعلان والتسويق!.. الكاتب يرى بان هذه المبادره وحتي إشعار آخر - نوع من المجازفة السياسية، غير الجاهزة للتنفيذ، وقد يكون الغرض منها ذر الرماد في العيون لاحراج بعض دول الجوار، قبل الآخرين بخطورة هذا الطرح، وتداعياته علي الأمن في العراق، وأيضاً علي الدول المساهمة في ما لو أخذ طريقه نحو التنفيذ.
السؤال الكبير الذي لم يحظ بجواب بعد: من هي الدول التي ستستجيب وتشارك؟ هل هي السعودية، تركيا، إيران، سوريا.. أم دول أخري لا تملك أفكاراً مسبقة، ولا أسباباً موجبة تمنعها من التجاوب..
حقيقة الأمر أن حكومة علاوي لا تستسيغ وجود قوات تركية علي أراضيها في ظل مواقف حكومة أنقرة المعروفة من الحالة الكردية في شمال العراق، ولا تستسيغ وجود قوات إيرانية بعدما وصف وزير الدفاع العراقي إيران بأنها العدو الأول.. كما أن سوريا ليست في وارد التورط في الرمال العراقية المتحركة، وهي تفضل البقاء في موقع المراقبة، ومن بعد، حول حقيقة ما يجري في بلاد الرافدين.
الكاتب يواصل وهناك دفتر شروط موجود أساساً، وأول بنوده أن تأتي الموافقة من الحكومة العراقية أولا وأيضاً من الإدارة الأمريكية، علي اختيار هذه الدولة، أو تلك للمساهمة في هذه القوات، وأن تكون للأمم المتحدة دور في رعاية دورها والاشراف عليه، وأن يكون همها المركزي مساعدة الحكومة العراقية للاشراف علي تنظيم الانتخابات العامة في العراق، وأن تختار لهذه القوات المهمة، وأماكن الانتشار، أو بقعة العمليات..
وفي دفتر الشروط أيضاً معايير محددة، حتي لا تصبح الدول المشاركة عبئاً علي مسيرة وحدة العراق، أو تصبح قواتها داعمة للحركات التقسيمية كأن تتحزب لهذا التيار السياسي أو لتلك الطائفة أو الفئة علي حساب السياسة العامة التي تنتهجها الحكومة العراقية.
وفي كل الأحوال لابد من متابعة ردود الفعل العربية علي المبادرة السعودية أولاً، ولابد من غربلتها للوقوف علي رأي العراق منها حكومة وأطيافا سياسية واجتماعية، ثم الوقوف علي رأي الإدارة الأمريكية أولاً، وأخيراً لأنها وحدها من يملك زمام الحل، والربط والقادرة علي القبول.. أو الرفض.. حتي اشعار آخر بحسب تعبير جورج علم في صحيفه الرايه القطريه .
..........................فاصل.............................
وهذا عرض لاهم ما نشر عن الشان العراقي في الصحف السوريه من جانبلات شكاي
..........................فاصل..........................
والان نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الكويتيه والسعوديه الصادره هذا اليوم من خلال مطالعه مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الاعزاء الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من سميره علي مندي والمخرج نبيل الخوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG