روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
هيئة علماء المسلمين تناشد خاطفي الرهائن الإفراج عنهم وتركيا تعلن مقتل أحد رعاياها.
التعداد السكاني للعراق بعد شهرين.

--- فاصل ---
عبد الرحمن الراشد كتب في جريدة (الشرق الأوسط) اللندنية يقول:
"من المفارقة أن يسمي أحد أهالي المخطوفين الأردنيين الذين يضعون السيف على حلق قريبه بالمقاومة العراقية وهو يناشدهم الإفراج عنه! كيف يستقيم هذا التناقض؟ لا يستقيم أيضا مع الذين ينددون بتفجيرات الأمس الدامية في الكنائس العراقية، وهم قبل 12 ساعة من وقوعها كانوا يسمونها في الفلوجة بالمقاومة.
اضطربت الصورة التخيلية من مقاومة للمحتل الأميركي إلى قتل للأبرياء في كل مكان، عراقيين طلاب عمل وعراقيين في جامعاتهم وبيوتهم وكنائسهم ومكاتبهم، وعربا وأجانب عمالا في قطاعات خدماتية بسيطة. فما الذي حدث؟
رأيي أن (المقاومة) القديمة هي (المقاومة) الجديدة تريد أن تخلق مناخا عاما من الفوضى وتحيل البلاد إلى قطع متناثرة تتيح لها فرصة إدارتها مكسرة. مبدأ التخريب أولا من أجل الإصلاح لاحقا صدقه فقط الذين يريدون تخيل مقاومة حقيقية توافق تمنياتهم، عراقيون متحدون يطهرون أراضيهم، بدأت بقتل الجنود فالمهندسين وسائقي الشاحنات فالقساوسة حتى اضطر راعي كنيسة ليذكرنا بخطورة الوضع بأنه لم تفجر لهم في بغداد دار عبادة طوال 1400 سنة"، على حد تعبير عبد الرحمن الراشد في (الشرق الأوسط) اللندنية.
--- فاصل ---
تحت عنوان (قبل توريط العرب في العراق)، كتب فهمي هويدي مقالا في صحيفة (السفير) البيروتية عن المبادرة السعودية لإرسال قوات حفظ سلام عربية وإسلامية إلى العراق، جاء فيه:
"مما قاله (الأمين العام لجامعة الدول العربية) عمرو موسى إنه ليس هناك قرار عربي بإرسال قوات إلى العراق. ولكن هناك مناقشات واستفسارات حول الظرف المناسب لإرسالها، وطبيعة الدور الذي يمكن أن تنهض به، وموقعها في الساحة العراقية، وهل ستكون تابعة للأمم المتحدة أم بديلاً عن قوات التحالف، بمعنى أن الفكرة مطروحة للمناقشة وهي الآن موضع دراسة مفصلة. ومن السابق لأوانه التنبؤ بما إذا كانت نتيجة المناقشة ستكون إيجابية أو سلبية. وفي كل الأحوال فإن نتائج تلك الدراسة ستوضع أمام مجلس الجامعة العربية، وقد تعرض على منظمة المؤتمر الإسلامي لإبداء الرأي فيها، باعتبار أن بعض الدول الإسلامية مرشحة للإسهام فيها"، بحسب تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
عرض الصحف المصرية من مراسلنا أحمد رجب.
(القاهرة)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG