روابط للدخول

متابعة الاوضاع الامنية في البلاد، و قضية الرهائن الاردنيين في العراق


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق تعده وتقدمه ميسون أبو الحب.

سنتابع في ملف اليوم الاوضاع الامنية في البلاد من خلال رسائل صوتية من مراسلينا كما سنتابع قضية الرهائن الاردنيين في العراق

قبل ان ندخل في التفاصيل هذه نشرة لاهم الأنباء.

في بغداد ادى انفجار عبوة ناسفة إلى مقتل مسؤول هو مؤيد محمد بشار الشمري مدير مركز شرطة المأمون هو وضابط آخر يوم الثلاثاء حسب قول مصادر في المستشفى وفي الشرطة. كما قتل جنديان اميركيان وجرح آخران بانفجار عبوة ناسفة في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين في العاصمة العراقية ومات أيضا رجل مارينز خلال ادائه واجبه في غربي بغداد.
في الحويجة قام مسلحون باطلاق النار على مكتب حزب الوفاق الوطني الذي يتزعمه رئيس الوزراء اياد علاوي وأدى الحادث إلى اصابة مبنى المكتب باضرار بسيطة فقط حسب قول مصادر في الشرطة.
في بعقوبة انفجرت عبوة ناسفة في نقطة تفتيش تابعة للحرس الوطني مما ادى إلى سقوط ثلاثة حراس واصابة اربعة آخرين بجروح حسب قول الجيش الأميركي.

في كركوك أدى تفجير تخريبي وقع يوم الثلاثاء إلى توقف الصادرات النفطية إلى ميناء شيهان التركي حسب ما ذكر مسؤول في شركة نفط الشمال.
تفاصيل أخرى عن الحادث من سوران داوودي:

نبقى في مجال النفط إذ تقرر انشاء مصفيين ضخمين جديدين ورفع الانتاج النفطي في العراق للتخلص من منظر الطوابير الطويلة امام محطات البنزين. غير ان ضعف العرض ليس سببه قلة الانتاج بل الاعمال التخريبية. تفاصيل أخرى من علي الياسي:

في كربلاء تظاهر ثلاثة آلاف شخص من مؤيدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وطالبوا باطلاق سراح الشيخ مثال الحفناوي مدير مكتب الصدر في المدينة الذي اعتقله الجيش الأميركي. سارت التظاهرة في اتجاه مبنى المحافظة دون تدخل رجال الحرس الوطني والشرطة.
وفي مدينة النجف اشتبكت القوات الأميركية والقوات العراقية يوم الاثنين مع رجال جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. الجيش الأميركي أنكر ما قاله مساعدون للصدر وشهود عيان عن ان الاشتباكات بدأت عندما اقتربت القوات الأميركية والعراقية من منزل الصدر بل قال إن دوريات اميركية تعرضت إلى اطلاق نار.
تفاصيل أخرى من ليث محمد علي:

اتهمت الحكومة العراقية أبو مصعب الزرقاوي بكونه وراء سلسلة التفجيرات التي استهدفت كنائس في العراق يوم الاحد. غير ان جماعة غير معروفة اسمت نفسها لجنة التخطيط والمتابعة في العراق اعلنت مسؤوليتها عن هذه التفجيرات. جاء ذلك في بيان نشره أحد المواقع الإسلامية حذرت فيه الجماعة من عمليات أخرى.
الخبراء يتساءلون حول ما إذا كانت مثل هذه الجماعات تعمل بشكل منفرد ام بالتنسيق مع جماعات ارهابية راديكالية اسلامية أخرى مثل جماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي.
مستشار الأمن القومي موفق الربيعي وجه اصابع الاتهام بشكل واضح إلى الزرقاوي بكونه وراء تفجيرات يوم الاحد قائلا ان الهدف منها هو اخراج المسيحيين من البلاد.
في بغداد والموصل راح المسيحيون يتهيأون لدفن قتلاهم الذين سقطوا عند تعرض خمس كنائس إلى تفجيرات يوم الاحد ادت إلى سقوط ما لا يقل عن عشرة اشخاص واصابة حوالى خمسين بجروح.
تفاصيل الوضع الامني في مدينة الموصل من احمد سعيد:
قالت رابطة شركات الشحن الدولية التركية إنها توقفت عن شحن البضائع إلى القوات الأميركية في العراق لاسباب امنية. جاء هذا القرار بعد أن قتل خاطفون يوم الاثنين سائق شاحنة تركيا باطلاق النار على رأسه.
هناك ما بين 200 إلى 300 شاحنة تركية تنقل يوميا بضائع إلى القوات الأميركية في العراق ولم يعرف بعد مدى تأثير هذا القرار على الجيش الأميركي.
في السياق نفسه من غير المعروف ما هي مطالب خاطفي رهائن اردنيين. فبعضهم يقول إن الهدف سياسي وهو مقاومة الاحتلال بينما يطالب خاطفون آخرون بفديات مالية للافراج عن الرهائن أضف إلى ذلك ان الشاحنات الاردنية تعاني من انعدام الأمن على الطرق العراقية وتتعرض إلى السلب والنهب. تفاصيل أخرى من حازم مبيضين:

وجه دكتاتور العراق السابق صدام حسين رسالة إلى حفيده الذي يقيم في الأردن طلب منه فيها ان يكون قويا وان يعتني بافراد الاسرة جميعا. هذا ما ذكرته فضائية العربية يوم الاثنين.
لجنة الصليب الاحمر الدولية هي التي نقلت الرسالة الموجهة إلى علي حسين المجيد وهي الرسالة الثانية التي تستلمها اسرة صدام من الرئيس العراقي السابق منذ اعتقاله العام الماضي.
يذكر ان صدام حسين كان قد أمر بقتل والد علي حسين المجيد حسين كامل وعمه صدام كامل في عام 1996 بعد عودة الاثنين من لجوء إلى الأردن حيث اتهمهما بتوصيل معلومات عن برامج أسلحة العراق إلى مسؤولين غربيين.
من جانب آخر كان بختيار أمين وزير حقوق الانسان قد اعلن في وقت سابق أن صدام حسين في صحة جيدة غير انه يعاني من التهاب في البروستات ومن ارتفاع في ضغط الدم وانه يتناول العلاجات اللازمة.
بختيار أضاف أن الاطباء يزورون صدام مرتين كل يوم وان صحته جيدة وطعامه جيد ونومه جيد ايضا.

تمضي الحكومة الأميركية في اتجاه تجميد ودائع ثلاثة اشخاص وشركة قالت إن من المعتقد انهم على ارتباط بالنظام السابق في العراق.
من هؤلاء محمد جمعة التميمي وشركته بلوتو انترناشنال التي قالت الحكومة إنها شركة تجارية مقرها بانكوك استخدمت كواجهة لجهاز المخابرات في النظام السابق كما إن من المعتقد ان التميمي ضابط سابق في المخابرات.
ومنهم ايضا نبيل عبد الله الجنابي الذي كان سفير العراق السابق إلى لبنان ومن المعتقد انه ضابط مخابرات عراقي سابق إضافة إلى عباس خلف قنفذ الذي قالت الحكومة إنه سفير العراق السابق في روسيا ومسؤول كبير في الحكومة العراقية السابقة.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان نبيل عبد الله الجنابي مول رحلات مقاتلين اجانب إلى العراق للمشاركة في مقاتلة قوات التحالف.
وزارة الخزانة الأميركية ذكرت ان المملكة المتحدة والعراق ساهما في تشخيص هؤلاء الاشخاص الثلاثة والشركة. ستيوارت ليفي نائب وزير الخارجية لشؤون المعلومات المالية والخاصة بالارهاب ستيوارت ليفي قال إن هؤلاء الاشخاص اختبأوا وراء واجهات شرعية وعرضوا انفسهم كرجال اعمال بينما كانوا يساعدون نظام صدام حسين الوحشي.

من المفترض ان تبدأ جلسة استماع اولية لمجندة اميركية ارتبط اسمها باساءة معاملة المعتقلين العراقيين في سجون قوات التحالف في العراق. اسم المجندة هو ليندي انغلاند وهي تظهر في عدد من الصور التي كشف النقاب عنها قبل اشهر وأثارت ضجة في مختلف انحاء العالم.
احدى الصور تظهرها وهي تمسك بطرف حبل جلدي طرفه الاخر يحيط برقبة أحد السجناء كما تظهر في صورة أخرى وهي تشير بيدها إلى اعضاء أحد السجناء التناسلية وهي تضحك. هذه الصور اثارت ضجة قبل اشهر ودفعت الرئيس الأميركي إلى الاعتذار والقاء اللوم على مجموعة صغيرة من الجنود ممن مارسوا اساءة المعاملة في سجون التحالف.
جلسة الاستماع الاولى ستحدد في ما إذا كانت ليندي انغلاند ستحاكم على افعالها ام لا بعد عرض الادلة المتوفرة.
أما الحكم المتوقع صدوره في حالة اثبات جرمها فهو اعتبار الجريمة مخلة بالشرف وقد يحكم عليها ايضا بالسجن لمدة قد تصل إلى ثمانية وثلاثين عاما.

ملف العراق انتهى وقد تابعنا فيه الاوضاع الامنية في البلاد وقضية الرهائن الاردنيين إضافة إلى محاور أخرى.
شكرا لاصغائكم هذه تحيات معدة ومقدمة الملف ميسون أبو الحب والمخرج نبيل خوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG