روابط للدخول

رجال دين عراقيون مسلمون و مسيحيون يدينون تفجيرات الكنائس، رئيس الوزراء العراقي يؤكد التزام بغداد بالقرارات الدولية في شأن علاقاتها مع الكويت


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
رجال دين عراقيون مسلمون ومسيحيون يدينون تفجيرات الكنائس، ورئيس الوزراء العراقي يؤكد التزام بغداد بالقرارات الدولية في شأن علاقاتها مع الكويت، ووزير الخارجية السعودي يصرح بأن نشر قوات حفظ سلام عربية وإسلامية في العراق ينبغي أن يحظى بإجماعٍ عراقي.
وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ذكر مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي اليوم الاثنين أن التفجيرات التي استهدفت كنائس عراقية وأسفرت عن مقتل أحد عشر شخصاً على الأقل تحمل بصمة الأردني المتشدد أبو مصعب الزرقاوي حليف تنظيم القاعدة.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الربيعي قوله "ما من شك في أن هذا يحمل بصمة الزرقاوي" ، بحسب تعبيره.
وأضاف أن الهجمات التي وقعت مساء الأحد هي محاولة لإجبار الأقلية المسيحية في العراق على مغادرة البلاد.
كما نقل عنه القول إن الزرقاوي والمتطرفين الذين يتبعونه يحاولون في الأساس "دق إسفين بين المسلمين والمسيحيين في العراق."
وذكر الربيعي أن مجلس الأمن القومي العراقي سيعقد اجتماعا طارئا اليوم لبحث التفجيرات التي وقعت في خمس كنائس على الأقل منها أربعة في العاصمة بغداد.
بيانٌ للجيش الأميركي أوضح الاثنين أن الهجمات التي شُنت بسيارات ملغومة على أربع كنائس في بغداد أمس أدت إلى مصرع عشرة أشخاص وإصابة أكثر من أربعين آخرين بجروح.
فيما كان شهود ومسؤولون ذكروا في وقت سابق أن 15 شخصا قتلوا في الهجمات المنسقة على ما يبدو على كنائس عراقية ومن بينهم شخص واحد على الأقل قتل في انفجار قنبلة في كنيسة بمدينة الموصل.
وكالة رويترز أفادت بأن بيان الجيش الأميركي لم يتضمن تفصيلات بشأن عدد قتلى أو جرحى الهجوم في الموصل.
واليوم، دان عدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين في بغداد التفجيرات التي تعرضت لها الكنائس.
الشيخ عبد الغفور السامرائي إمام وخطيب مسجد أم القرى في بغداد قال إن هذا الفعل السيئ وبغض النظر عن الجهة التي تقف وراءه "فهو مردود ومكروه ومُحرّم شرعاً وأنا أردّه وأرفضه"، بحسب تعبيره.
وأضاف قائلا:
(نص التصريح)
فيما قال فارس توما موشي راعي كنيسة الرسولين في الدورة والتي كانت إحدى الكنائس التي طالتها التفجيرات أمس "إنها جريمة بشعة ومن يقف وراءها فهو أبشع".
وأضاف قائلا
(نص التصريح)
هذا وقد قد أصدر الحزب الإسلامي العراقي بيانا استنكر فيه جريمة تفجير الكنائس، بحسب ما أفادت رويترز.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نعرض لتطورات أخرى على صعيد الأوضاع الأمنية، ننتقل إلى الكويت حيث أكد رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي الأحد أن بغداد "ملتزمة بالقرارات الدولية" في شأن علاقاتها مع الكويت.
وأضاف في تصريحات أدلى بها خلال زيارته التي تتزامن مع الذكرى الرابعة عشر لاجتياح جيش الرئيس السابق صدام حسين الكويت في الثاني من آب عام 1990 أضاف أن العراق يعتبر الكويت "شعبا شقيقا ودولة جارة ويحترم وضعها وخصوصيتها ولا يتدخل في شؤونها الداخلية" بل يريد "بناء علاقات وشبكة من المصالح الاستراتيجية التي تربط بين الكويت والعراق وكذلك بين العراق والدول الأخرى"، على حد تعبيره.
مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
(رسالة الكويت الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف الدولية، أشاد وزير الخارجية الأميركي كولن باول في وارسو الأحد بالدعم البولندي للعراق مشددا على ضرورة "البقاء إلى جانب الشعب العراقي".
وفي تصريحات أدلى بها إثر محادثاته مع وزير الخارجية البولندي فلاديمير سيموفتش، قال باول إن "بولندا لا تزال ملتزمة بمهمتها في العراق" مع إقراره بأن هذه المهمة "مكلفة" لوارسو، على حد وصفه.
المسؤول الأميركي أضاف قائلا:
(نص التصريح)
"إن الحرية تكلّف أرواحاً، لكن الحرية مهمة. وينبغي أن نقف الآن إلى جانب العراقيين في الوقت الذي يحاولون بناءَ حياة أفضل لأنفسهم. لقد تم تحرير خمسةٍ وعشرين مليوناً من الطغيان، وتم إطاحة الديكتاتورية، والشعب العراقي يتطلع الآن إلى مساندة المجتمع الدولي".
من جهته، قال وزير الخارجية البولندي:
(نص التصريح)
"كما تعلمون، فإن جميع شركاء الائتلاف يقدمون مساهمات مختلفة لبناء الجيش العراقي الجديد، وإن عناصر هذا الجيش سيتولون مزيداً من المسؤوليات لحماية الأمن العراقي بأنفسهم. ونعتقد أن هذا من شأنه أن يوفّر إمكانية تقليص عدد العسكريين من قوات الائتلاف".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف العربية، وتحديدا المبادرة السعودية الأخيرة لإرسال قوات حفظ سلام عربية وإسلامية إلى العراق، قال وزير الخارجية السعودي الأحد إن نشر القوات ينبغي أن يحظى بإجماع عراقي وأن يكون تحت مظلة الأمم المتحدة وأن تحل هذه القوات محل قوات التحالف.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الأمير سعود الفيصل تصريحه بأن اقتراح الرياض الذي أُعلن الأسبوع الماضي يشترط أيضا إشراف المنظمة الدولية على العملية السياسية في العراق بما في ذلك الانتخابات لاختيار حكومة عراقية جديدة.
وقال الأمير سعود بعد محادثات بشأن الخطة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى "هذه ليست قوات مقاتلة التي سترسل إلى العراق ولن تكون قوات تدخل أو قوات غازية ولكنها قوات لتساعد الشعب العراقي على العودة إلى أوضاعه الطبيعية. وهي ستتطلب انسحابا موازيا لقوات التحالف من العراق"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن الاقتراح "يستجيب إلى الكثير من المطالب الإسلامية في خروج قوات الحلفاء" مضيفا أنه يمثل جزءا من جهود المملكة لمساعدة العراق في استعادة سيادته.
ويدعو الاقتراح السعودي الذي قوبل برد فعل فاتر حتى الآن لمشاركة قوات من باكستان وماليزيا والجزائر وبنغلادش والمغرب من أجل القضاء على الاضطراب في العراق.
وفي مقابلةٍ أجريتها أمس، تحدث المحلل السعودي الدكتور وحيد حمزة هاشم أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك عبد العزيز بجدة عن الأسباب التي حدت بالرياض إلى عرض المبادرة في الوقت الحالي قائلا:
(مقتطفات من المقابلة)
_ كان هذا الدكتور وحيد حمزة هاشم أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك عبد العزيز في جزء من المقابلة التي بُثت أمس عن المبادرة السعودية _
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في بغداد، دانت هيئة علماء المسلمين اليوم الاثنين اعتقال القوات الأميركية للدكتور مثنى حارث الضاري عضو مجلس شورى هيئة علماء المسلمين واثنين من رفاقه.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن محمد بشار الفيضي الناطق الرسمي باسم الهيئة في مؤتمر صحفي عقده اليوم ان القوات الأميركية اعتقلت في الساعات الأولى من صباح الاثنين الضاري واثنين من زملائه.
وحمّل الفيضي "قوات الاحتلال مسؤولية الحفاظ على الدكتور مثنى وعدم المساس به من أي أذى"، مطالباً "بالإفراج الفوري عنه"، على حد تعبيره.
وأضاف أن الهدف من هذه العملية على ما يبدو هو "معاقبة الهيئة على انسحابها من أعمال المؤتمر الوطني"، بحسب ما نقل عنه.
ودان بيان أصدره الحزب الإسلامي العراقي عملية الاعتقال التي تعرض لها عضو الهيئة "التي تعد المرجعية الدينية لما يزيد عن نصف الشعب العراقي عربا وكردا بل أنها تحظى باحترامٍ كبير من قبل إخواننا الشيعة"، بحسب تعبير البيان.
--- فاصل ---
على صعيد التطورات المتلاحقة بشأن عمليات الخطف،
أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن فضائية الجزيرة القطرية اليوم الاثنين بأن جماعة متشددة مرتبطة بأبو مصعب الزرقاوي قررت إطلاق سراح سائق صومالي تحتجزه رهينة في العراق وذلك بعد ما أعلنت الشركة الكويتية التي يعمل بها أنها ستوقف عملياتها هناك.
(الجزيرة) عرضت شريطاً يصور الرهينة، ونقلت عن الجماعة قولها إنها قررت الإفراج عن الرهينة الصومالي علي أحمد موسى تقديرا لدعم حكومته للعراق وتعهد شركته الكويتية بوقف أعمالها في البلاد.
في غضون ذلك، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن الغموض لا يزال يكتنف مصير سائقي الشاحنات السبعة الذين اختطفوا في العراق قبل أحد عشر يوما حيث أعلنت كينيا الأحد انه تم الإفراج عنهم وانهم موجودون في السفارة المصرية في بغداد بينما نفى موظف في السفارة المصرية وكذلك الشركة الكويتية التي يعمل السائقون لحسابها ذلك فيما قال الوسيط العراقي هشام الدليمي ومصادر دبلوماسية أن لا علم لهم بالإفراج عن الرهائن.
وفيما يتعلق بالمختطفين الأردنيين، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر في عمان بأن التقارير ما تزال متضاربة بشأن مصيرهم.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة الأردنية حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه نبيل خوري... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG