روابط للدخول

تقرير عن التدابير الأمنية التي وضعها منظمو دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة اليونانية أثينا، و التي ستبدأ في اواسط آب الجاري


اياد الكيلاني

دخلت أضخم وأطول عملية أمنية في تاريخ أوروبا السلمي ، دخلت حيز التنفيذ اليوم الأحد في العاصمة اليونانية أثينا ، مع المباشرة في فرض المناطق المحظورة والممنوعة طوال فترة الألعاب الأولمبية التي ستبدأ في أوسط آب الجاري.
وتفيد وكالة رويترز للأنباء في تقرير لها من أثينا بأن مع وصول مئات الرياضيين إلى المدينة للمشاركة في أكبر حدث رياضي في العالم ، حذرت إحدى الصحف اليونانية سكان العاصمة من أن الألعاب الأولمبية – التي ستستمر بين ال13 وال29 من آب – ستقلب حياتهم رأسا على عقب ، واصفة هذه التدابير الأمنية والتحديدات المرورية ب(ممنوعات آب) لكونها ستمتد إلى كل زاوية من أرجاء هذه المدينة التي تسكنها 4 ملايين نسمة.
وتمضي الوكالة في تقريرها إلى أن منظمي الدورة اليونانيين أنفقوا مليار يورو – أي ثلاثة أضعاف ما أنفق بمدينة سدني الأسترالية قبل أربع سنوات – لتوفير الحماية لعودة الألعاب الأولمبية إلى مكان انبثاقها قبل كل تلك القرون. فلقد توفرت لقوتي الشرطة والجيش المكلفتان توفير الحماية ، مختلف الوسائل والمعدات ، من صواريخ Patriot وقوة حلف الناتو ، وخبراء مكافحة الأسلحة الكيماوية ، والغواصات ورجال الضفادع البشرية وكم هائل من أحدث أجهزة الرصد والمراقبة، في عملية وصفها جنرال الجيش اليوناني Vassilis Giannopoulos بأنها أضخم عملية للقوات المسلحة اليونانية منذ الحرب العالمية الثانية ن مضيفا: لقد خططنا لكل شيء.

-----------------فاصل-------------

وتمضي الوكالة إلى أن القوات – بالإضافة إلى حماية مواقع الألعاب – مكلفة أيضا بحماية محطات الكهرباء ، ومحطات معالجة المياه ، والأنفاق والجسور ، كما تم نصب نحو 1200 كاميرا مراقبة عبر المدينة ، وسيقوم رجال الضفادع وأجهزة الإنصات المتطورة بحماية السفن السياحية ، من بينها أكبر سفينة من هذا النوع ، المسماة Queen Mary II حيث يقيم عدد كبير من المشاهير.
وتنبه الوكالة إلى أن عددا من زعماء سيحضر الألعاب ، من بينهم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، والرئيس الفرنسي Jacques Chirac والرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب.
ويوضح التقرير بأن تنظيم السير والمرور في هذه المدينة المزدحمة سيتم من قبل ما يزيد عن عشرة آلاف من رجال الشرطة.
غير أن الوكالة تنسب إلى كبيرة منظمي دورة الألعاب الأولمبية Gianna Angelopoulos تأكيدها بأن مدينة أثينا جاهزة للقيام بما عليها رغم الانتقادات التي وجهت إليها بسبب التأخير في إنجاز المباني والتسهيلات الأخرى ، وأضافت : لقد فعلنا كل ما في استطاعت البشر أن يفعله ، فلقد عوضنا عما أضعناه من وقت في بادئ الأمر ، ونحن الآن على استعداد للجهد الختامي.

على صلة

XS
SM
MD
LG