روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، ضمن جولتنا اليومية على الصحافة العربية اليوم ، نقدم لكم فيما يلي عرضا لما تناولته الصحف الخليجية من شؤون عراقية. أعد العرض ويقدمه أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلتنا في عمان (فائقة رسول سرحان).
وإليكم أولا أهم العناوين التي أبرزتها بعض هذه الصحف:

القوات الأميركية تعتقل مدير مكتب الصدر في كربلاء.

الياور وباول يؤكدان الشراكة الإستراتيجية ، وتعهدا بتجاوز التحديات وتسريع الإعمار .

الناتو يرسل قوة تدريب إلى العراق الأسبوع المقبل.

صدام يعاني التهابا مزمنا في البروستات.

توقيف 60 أفغانيا تسللوا إلى جنوب العراق.

خطباء الجمعة يرفضون إرسال قوات عربية وإسلامية.
------------------فاصل------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الأيام البحرينية مقالا للكاتب (الدكتور حسن مدن) بعنوان (الإعلام بوصفه صانعا للإرهاب) ، يشدد فيه على ضرورة البحث في دور الإعلام ، وخاصة الفضائي منه ، في صناعة وتسويق الإرهاب ، ويضيف أن المؤشرات تظهر أن القائمين على الفضائيات العربية يجرون وراء ما يثير عواطف الجمهور ويشحنها لا نحو البحث في الحقائق وتقديم الرسالة الإعلامية التي من شأنها إعلاء ثقافة التسامح ونبذ التطرف والعنف.
ويخلص الكاتب إلى أن رغم بشاعة المشاهد المروعة التي تبثها هذه الفضائيات لأشلاء الجثث المتناثرة والمتفحمة، وصور الأمهات والزوجات اللواتي ثكلن بفقدان فلذات أكبادهن وأحبتهن، فإن الإعلام العربي عازف عن محاولة بلورة خطاب جديد يتوجه نحو المشاهد برؤية مغايرة تبرز فداحة وهول ما يدور، ويسعى لتفكيك الذهنية المغلقة، المتزمتة التي تمجد العنف بصرف النظر عن دوافعه وبواعثه الحقيقة، ولا ترى حجم الخسائر التي تنجم عن هذا العنف، ولا الإساءة البالغة التي تلحقها بفكرة ومفهوم المقاومة الذي هو حق تكفله المواثيق الدولية للشعوب في نضالها من أجل الحرية والاستقلال الوطني والسيادة.

---------------فاصل-------------

وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، ما تناولته صحيفتا الدستور والرأي الأردنيتان في افتتاحيتيهما من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلتنا في عمان (فائقة رسول سرحان).
(عمان)
----------------------فاصل---------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG