روابط للدخول

النقاشات الدائرة حول إبعاد القوات الأميركية في العراق إلى معسكرات نائية


ناظم ياسين

تشهد الأوساط العسكرية في واشنطن حالياً نقاشات حول جدوى إبقاء القوات الأميركية في العراق بالأماكن العامة بشكلٍ مرئي وواضح من قبل السكان.
وفي مقال نشرته صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية اليوم الاثنين، يتناول الكاتب توماس إي. ريكس هذا الموضوع بالعرض والتحليل مستنداً إلى تصريحاتٍ أدلى بها أخيرا قادة عسكريون أميركيون وتشير إلى بروز تيار فكري جديد بشأن وجودِ قواتٍ تحتل بلداً أجنبياً في المراكز السكانية لذلك البلد.
الكاتب يستهل بالإشارة إلى تساؤلات بعض كبار الضباط الأميركيين حول ما إذا كانت أضرار أسلوب عرض القوات بشكل واضح في العراق هي أكثر من فوائدها. وبذلك يتحدى هؤلاء العسكريون أحد المبادئ الرئيسية التي تنتهجها عادةً جيوش الاحتلال.
ويقول أنصار التيار الجديد إن القوات الأميركية ستكون أكثر فاعليةً في حال إبقائها بعيداً عن الرؤية من قبل العراقيين، أو حتى في نقلها إلى قواعد نائية في الصحراء. ويشدد مؤيدو هذه الفكرة على أهمية ألا تظهر القوات في المراكز السكانية إلا عند الضرورة القصوى وذلك فقط لتنفيذِ عملياتٍ عسكريةٍ خارجَ مستوى تعامل القوات الأمنية العراقية.
(واشنطن بوست) تذكر أن الدروس المستقاة من مهمات حفظ السلام في البوسنة وكوسوفو دفعت الجيش الأميركي إلى الاعتقاد بأن الإبقاء على وجود مرئي كثيف عبر تسيير دوريات عسكرية في الشوارع والقيام بغارات واسعة النطاق من شأنها أن تعزز الاستقرار. لكن بعض الضباط الأميركيين يقولون الآن إن مثل هذه العمليات تؤدي إلى تأجيج المشاعر المعادية للوجود العسكري الأميركي بدلا من تأمين السلامة في الشوارع. ومن شأن النقاشات الدائرة حاليا حول هذا الموضوع أن تسفر عن تغييرات في الأساليب التي سينتهجها الجيش الأميركي في العراق.
وفي ختامِ شهادةٍ أدلى بها الأسبوع الماضي أحد أعضاء هيئة الأركان الأميركية المشتركة أمام لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب في الكونغرس، قال الجنرال بيتر جيه. شوميكر، رئيس أركان الجيش "إن أفضل الأساليب، أحياناً، هو أن يكون وجودك على درجةٍ أقل، وأن يكون مُركّزاً وناجحاً في تنفيذ المهمات"، على حد تعبيره. وأضاف "أن كشفَ أكثر عدد من التشكيلات أمام مثل هذا النوع من حرب العصابات قد لا يكون من الأساليب الأكثر براعةً. ونحن نسعى جاهدين نحو ذلك من خلال القادة الميدانيين هناك"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة (واشنطن بوست).
ولتحليل التوجّه العسكري الأميركي نحو إبعاد الجيش إلى معسكرات نائية، أجريت المقابلة التالية مع العقيد الركن علي حسين جاسم، عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة في لندن، والذي أجاب أولا عن سؤال يتعلق بطبيعة المهمة التي جاءت من أجلها القوات الأميركية إلى العراق.
(نص المقابلة مع محلل الشؤون العسكرية العقيد الركن علي حسين جاسم)

على صلة

XS
SM
MD
LG