روابط للدخول

قوات الأمن العراقية تقتل 13 مسلحا خلال اشتباكات عنيفة جنوبي بلدة بعقوبة، مقتدى الصدر يقاطع الانتخابات التي جرت اليوم في النجف لاختيار أعضاء المؤتمر الوطني الذي سيعقد نهاية الشهر الحالي في بغداد


أياد الكيلاني

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن الجيش الأمريكي إن قوات الأمن العراقية قتلت 13 مسلحا خلال اشتباكات عنيفة دارت اليوم الأحد جنوبي بلدة بعقوبة إلى الشمال الشرقي من العاصمة بغداد.
وصرح الميجر نيال أوبراين من الفرقة الأولى مشاة بأن أفرادا من الحرس الوطني والشرطة العراقية قتلوا المسلحين بعد أن تعرضوا للنيران أثناء مساعدتهم القوات الأمريكية على تنفيذ حملة أمنية جنوبي بعقوبة.
ونقلت الوكالة عن بعض سكان بالمنطقة إن مسلحين شنوا هجوما بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية بعد أن نفذ الجيش الأمريكي حملات في وقت مبكر اليوم حول بهرز وهي المنطقة التي شهدت في الآونة الأخيرة عددا من المعارك بين مسلحين وجنود من القوات التي تقودها الولايات المتحدة.
وقال أحمد فؤاد وهو طبيب في مستشفى بعقوبة العام إن عراقيا قتل وأصيب تسعة آخرون.
ومضى أوبراين قائلا: كانت قوات الحرس الوطني العراقي والشرطة العراقية توفر الأمن لجنود الفرقة الأولى مشاة أثناء تنفيذهم حملة في منطقة زراعية جنوبي بهرز ، ومضى يقول إن قوات الأمن العراقية تعقبت المسلحين إلى البلدة بينما تعرضت لهجوم بنيران متقطعة من الأسلحة الصغيرة والقذائف الصاروخية. وأضاف أن طائرات وفرت غطاء جويا.
وأردف قائلا إنه لم تقع خسائر لدى قوات الأمن العراقية أو القوات المتعددة الجنسيات .

كما نقلت الوكالة عن الجيش الامريكي اليوم إعلانه بأن جنديا أمريكيا قتل وان جنديا آخر في حالة خطيرة بعدما تعرضت سيارتهما لهجوم بقنبلة شمالي بغداد.
وقال متحدث باسم الفرقة الأولى مشاة التي يوجد مقرها في تكريت إن الهجوم وقع أمس السبت قرب بلدة بيجي ، وان القتيل والمصاب من جنود الفرقة الأولى مشاة.
كما اعتقل رجل قرب موقع الهجوم ونقل إلى مركز اعتقال أمريكي.
وبهذا يصل عدد القتلى من الجنود الأمريكيين في العراق إلى 667 على الأقل منذ بدء الغزو في مارس آذار من العام الماضي

أصدرت محكمة كويتية اليوم حكما بالإعدام على كويتي بتهمة التجسس لصالح النظام العراقي السابق بزعامة صدام حسين الذي غزت قواته الكويت واحتلتها عام 1990.
فلقد أدين محمد الجويد وهو في أواخر الثلاثينات ، بالتجسس لصالح النظام العراقي السابق منذ عام 1993 وتقديم معلومات عن مواقع عسكرية كويتية وقواعد الجيش الأمريكي.
وكانت الكويت في العام الماضي نقطة انطلاق للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق.
وأمام الجويد شهر واحد لاستئناف الحكم الذي شمل أيضا الحكم بالإعدام غيابيا على دبلوماسيين عراقيين لم تعلن هويتهما اتهما بالتعاون مع الجويد ، وهو ضابط سابق بالحرس الوطني الكويتي وقد اعتقل في العام الماضي بتهمة الخيانة.

تبنى حزب الوفد المعارض في مصر اليوم الأحد مطلب خاطفي دبلوماسي مصري محتجز رهينة في العراق وهو امتناع القاهرة عن التعاون أمنيا مع بغداد.
ونقلت صحيفة الوفد الناطقة بلسان الحزب عن مصدر مسؤول في الحزب قوله إنه يطالب الحكومة المصرية بإصدار بيان واضح يؤكد رفض كافة أشكال وصور التعاون الأمني مع الحكومة العراقية المؤقتة... تجنبا للسقوط في المستنقع العراقي – بحسب المصدر
وكانت جماعة عراقية تسمي نفسها "كتائب أسد الله" قد اختطفت الرجل الثالث في السفارة المصرية في بغداد محمد ممدوح قطب يوم الجمعة ردا على تصريحات لرئيس الوزراء المصري أحمد نظيف أوضح فيها استعداد مصر لتقديم خبراتها الأمنية للحكومة العراقية المؤقتة.
وفي مؤتمر صحفي بدمشق عقب اجتماعه مع الرئيس السوري بشار الأسد أمس السبت ، حث رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي مصر على عدم الخضوع للخاطفين قائلا إن الوسيلة الوحيدة للتعامل مع الإرهابيين هي تقديمهم للعدالة وتوحيد الصفوف ، معربا عن أمله في أن تتصرف مصر والحكومة المصرية بهذه الروح.
وكان علاوي زار القاهرة الأسبوع الماضي وبحث إمكانية الاستعانة بقوات مصرية في تدريب القوات العراقية غير أن المسؤولين المصريين سارعوا إلى تأكيد عدم إبرام اتفاق في هذا الصدد.
وأكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن بلاده لا تعتزم إرسال أي قوات إلى العراق.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن أبو الغيط تأكيده بأنه ليس من الأمور المطروحة إطلاقا قيام مصر بإرسال أية قوات أو عسكريين مصريين إلى العراق.

من جهة أخرى ، أكد السكرتير الأول في السفارة المصرية في بغداد بدر الدين الدسوقي اليوم الأحد بأن الجهود لا تزال مستمرة سعيا للإفراج عن الدبلوماسي محمد ممدوح حلمي قطب الذي اختطفته مجموعة مسلحة الجمعة.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن الدسوقي قوله: إننا نشارك في الجهود المبذولة للإفراج عنه لكني لا أستطيع أن أدلي بشيء عن ذلك في الوقت الراهن ، مضيفا : إننا ندعو الله أن يتم الإفراج عنه قريبا ، وأضاف أن شعبة رعاية المصالح المصرية في بغداد ليس لديها معلومات حول مكان احتجاز الدبلوماسي الذي يأتي ثالثا في الترتيب في البعثة المصرية.
من جهته نسبت الوكالة إلى متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية تأكيده اليوم بأن الوزارة تبذل جهودا استثنائية للإفراج عن جميع الرهائن بدون استثناء واعتقال خاطفيهم وتقديم هؤلاء للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.
وكان وزراء عراقيون عقدوا سلسلة اجتماعات أمس السبت لإيجاد السبل الكفيلة بالإفراج عن الدبلوماسي المصري وهو أول دبلوماسي أجنبي يحتجز رهينة في العراق منذ بدء موجة الخطف ، وحث رئيس الحكومة العراقية أياد علاوي السبت مصر على عدم الرضوخ لمطالب الخاطفين.
وكانت قناة الجزيرة القطرية بثت الجمعة شريط فيديو ظهر فيه قطب جالسا أمام ستة رجال مسلحين يغطون وجوههم وأجسادهم برداء اسود. وقال الخاطفون انهم ينتمون إلى مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتائب أسد الله.

من جهة أخرى أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية مساء السبت أن باكستانيين يعملان في العراق اعتبرا مفقودين وتعرضا للخطف على الأرجح. وقال المتحدث بحسب الوكالة : علمنا من بعثتنا في بغداد أن باكستانيين يعملان مع مجموعة التميمي الصناعية قد اختفيا.



قاطع رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر الانتخابات التي جرت اليوم الأحد في النجف لاختيار أعضاء المؤتمر الوطني الذي سيعقد نهاية الشهر الحالي في بغداد بحضور أتلف شخصية لاختيار المجلس الوطني العراقي (البرلمان).
والصدر الذي ظهر علنا الجمعة الماضية بعد حوالي شهرين من الغياب وجه انتقادات لاذعة إلى رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي واتهمه بالخضوع للقوات الأميركية المحتلة.
ومطلع الشهر الحالي أكد المتحدثان باسم مكتب الصدر في بغداد والنجف أن التيار الصدري سيقاطع المؤتمر بسبب خلافات حول الطريقة المتبعة في اختيار المشاركين.
وقالت رئاسة اللجنة المكلفة اختيار الأعضاء الذين يمثلون مدينة النجف إنه تم اختيار عشرين شخصية من 960 شخصا رشحوا للمشاركة في أعمال المؤتمر.
وقال احمد الفتلاوي رئيس اللجنة التحضرية : هذه عملية ديمقراطية تشهدها البلاد للمرة الأولى. ولا يُخفى انه بسبب ضيق الوقت ظهرت بعض السلبيات لكننا سنعمل على إصلاحها".

غير أن تيار الصدر ليس وحده الذي أبدى بعض التحفظات حيال المشاركة في المؤتمر ، فقد أكد المتحدث باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حسن عبطان من جانبه أن "هذه الانتخابات لا تلبي طموح العراقيين".
ومن المقرر أن ينعقد المؤتمر الوطني العراقي بين 26 و31 من تموز الحالي بمشاركة ألف شخصية تمثل مختلف الأطياف والأحزاب والتيارات العراقية.
وكان فؤاد معصوم رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر أكد في وقت سابق من الشهر الجاري تخصيص 548 مقعدا للمحافظات العراقية وأكثر من 90 مقعدا لأعضاء الهيئة العليا الذين يمثلون كافة أطياف الشعب العراقي من حزبيين وعلمانيين.
وأضاف معصوم أن جميع أطياف الشعب العراقي من عرب وأكراد وكلدان وآشوريين ويزيديين وصابئة مندائيين وتركمان ستشارك في المؤتمر ولن يحرم منه أحد.

صرح وزير الخارجية الأسترالي الكسندر داونر اليوم بأن بلاده لن تخضع لتهديدات جماعة مسلحة تزعم أنها على علاقة بتنظيم القاعدة بشن موجة من الهجمات على استراليا إذا لم تسحب قواتها من العراق.
وكانت جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم جماعة التوحيد، وتزعم أنها فرع تنظيم القاعدة في أوروبا ، أطلقت تهديدات بتنفيذ تفجيرات بسيارات مفخخة في استراليا وإيطاليا إذا لم تستجب الدولتان لمطالبها بالانسحاب من العراق طبقا لما أوردته تقارير الإعلام.
وقال داونر إنه لم يسمع بهذه الجماعة التي أطلقت تهديدات مماثلة ضد بولندا وبلغاريا الأسبوع الماضي ، إلا انه أكد على أن الحكومة لن تخضع لتهديدات الإرهابيين مطلقا.
وصرح للقناة التاسعة في التلفزيون الأسترالي : نحن لم نسمع عن مجموعة التوحيد الإسلامي هذه إلا أنه رغم ذلك فإننا نأخذ تهديدها الذي أطلقته على شبكة الإنترنت مأخذ الجد ،
وأضاف أن هذه التهديدات تذكرنا بأن علينا أن نكون حازمين تماما في وجه تهديدات الإرهابيين وعدم الخضوع للتهديدات – بحسب تعبيره.
وكانت بولندا وبلغاريا تلقت تهديدات مماثلة الأسبوع الماضي وقالت وكالة الأمن البولندية إنها تعتقد أن الجماعة على صلة بأبو مصعب الزرقاوي ، أحد ابرز قادة تنظيم القاعدة.
وزعمت جماعة التوحيد في تهديدها الذي أطلقته على شبكة الإنترنت أنها قادرة على توجيه الضربات أينما وحينما ترغب طبقا لتقارير الأنباء.


في تقرير لوكالة رويترز أن قوات كورية جنوبية تسللت إلى أربيل في هدوء للأعداد لبناء قاعدة ستضم 3600 جندي كوري يخشى بعض الأكراد أن يكون انتشارهم في شمال العراق سببا لهجمات تبدد الهدوء النسبي في المنطقة.
وفي الأسبوع الماضي وصلت قوة متقدمة من بضع مئات من الجنود إلى أربيل قادمة من جنوب العراق وبدأت في إقامة خيام مكيفة الهواء قرب مطار أربيل عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه.
وقال رجل أعمال يتوقع أن تنافس شركته على مناقصة قيمتها بين مليونين وثلاثة ملايين دولار للمساهمة في بناء القاعدة إن من المنطقي توقع زيادة الهجمات في الشمال ذي الأغلبية الكردية.
وأضاف رجل الأعمال الذي طلب عدم نشر اسمه: كردستان مكان آمن الآن. ولكن ماذا سيحدث حين تقام قاعدة عسكرية لقوات التحالف قرب مدينتنا.."
وأضاف "نعم سنحصل على أموال. نعم ستتاح فرص عمل. ولكن لن يقتصر الأمر على المكاسب."
وكان الأكراد يصرون على التأكيد بأن هذه المناطق مستقرة إلى حد كبير. ورغم أن مهاجمين انتحاريين قتلوا أكثر من مئة في أربيل في شباط فإن الهجمات نادرة هناك مقارنة بمناطق أخرى في العراق تشيع فيها التفجيرات والاغتيالات وعمليات الخطف.
وتراجعت أخيرا السلطات الكردية عن معارضتها واستجابت لطلب نشر القوات بعد تأكيدات من كوريا الجنوبية بأن مهمة قواتها ستركز فقط على الأعمال الإنسانية والإعمار.

على صلة

XS
SM
MD
LG