روابط للدخول

كيف ينظر العراقيون الى الاستعدادات الجارية، لعقد مؤتمر وطني عام، و ماهو دور العامة من الناس في هذه التهيئة


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام
تشهد معظم المدن العراقية نشاطا مكثف للقوى السياسية و المدنية التي تسعى الى الحصول على مقاعد في المؤتمر الوطني العام الذي من المفترض ان يعقد في نهاية الشهر الجاري.
و قد اعلن الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للاعداد للمؤتمر الوطني، عبد الحليم الرهيمي، ان المؤتمر سوف يعقد في الموعد المحدد له رغم الانتقادات و المشاكل التي رافقت أنعقاد جلسات اختيار ممثلي المدن و الاقضية في العديد من المحافظات العراقية.
و اضاف الرهيمي ان موجة الاحتجاج على المؤتمر أمتدت إلى العديد من المدن مثل الموصل والبصرة والناصرية وبابل إلى جانب كركوك التي تعد من أكثر المدن العراقية تنوعاً عرقياً ودينياً.
كما اعترف الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمؤتمر الوطني، بوجود ضغوط على المؤتمر تمارسها الاحزاب و الشخصيات التي هددت بالمقاطعة اعتراضا على آلية انعقاد المؤتمر و النسب المحددة لبعض الفئات.
--
مراسل وكالة رويترز للانباء في الحلة، اهتم بهذه التطورات ايضا، و نقل عنه الصورة التالية:
" تنتظر شاكرة خضير بقلق في احد ممرات محكمة الحلة لتعرف ان كان قد تم اختيارها للمشاركة في المؤتمر الوطني العام في العراق، الذي يفترض ان يعقد في نهاية تموز على ابعد حد.
و سيكون الدور الرئيسي للمؤتمر الوطني الذي أُريد له ان يكون تمثيليا لكل العراقيين، هو اختيار اعضاء هيئة مراقبة و استشارة، تعرف "الجمعية الوطنية الانتقالية".
وستضم هذه الجمعية ما بين خمسة و سبعين و مئة و خمسة و عشرين عضوا وستملك صلاحيات اقرار ميزانية العام 2005 ، و كذلك سيكون لها حق رفض او اعتماد القرارات الحكومية بغالبية الثلثين، و كذلك لها حق مساءلة الوزراء كما ستتم مشاورتها حول تنظيم الانتخابات العامة المقررة في كانون الثاني من العام المقبل".
و يعود مراسل رويترز الى محكمة الحلة فيقول:

"حول طاولة محكمة الحلة، اجتمع قاضيان ومسؤولان محليان وثلاثة خبراء في محاولة للاتفاق بشأن اسماء الذين سيشغلون المقاعد التسعة و العشرين المخصصة لمحافظة بابل. وفي حال اختلفوا، يجري تصويت لاختيار المرشحين من بين ثلاثة آلاف اسم."

و يوضح مراسل وكالة رويترز للانباء ان هذه الآلية التي تستخدم تمهيدا لانعقاد المؤتمر الوطني، لا سابق لها و انها تواجه صعوبات كثيرة، و قد وضعتها الادارة المدنية لسلطة التحالف برئاسة بول بريمر. و يختم المراسل تقريره بالقول إنه في شوارع الحلة، لا يعرف السكان الكثير عن المشاورات الجارية ولا عن انعقاد المؤتمر.
و حينها مستمعي الكرام فكرت بباقي المدن العراقية و بالعاصمة بغداد، فطلبت من مراسلتنا جمانة العبيدي ان تستطلع رأي عدد من المواطنين بشأن التحضيرات لانعقاد المؤتمر الوطني العام، و ان كان العامة من الناس على اطلاع بسير الامور.
فكانت النتيجة كالتالي:
(استطلاع بغداد)
كانت هذه مستمعي الكرام اراء عدد من البغداديين الذي سألتهم مراسلتنا جمانة العبيدي عن المؤتمر الوطني العام و مدى معرفتهم بالاستعدادات الجارية تمهيدا لانعقاده
--
و ختام مستمعي الكرام انقل وصف الدكتور فؤاد معصوم رئيس الهيئة العليا للاعداد للمؤتمر الوطني العام للتطورات التي يشهدها العراق في اطار التهيئة للانعقاد المؤتمر، إذ قال إنها مجرد مرحلة على الطريق الى الديموقراطية لانها لا تستند الى انتخابات مباشرة لكنها مرحلة في الاتجاه الصحيح.

على صلة

XS
SM
MD
LG