روابط للدخول

متابعة لتصريحات ادلى بها وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب، لوسائل اعلام عربية خلال وجوده في القاهرة، ضمن الوفد العراقي، برئاسة الدكتور اياد علاوي


أياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، شدد وزير الداخلية العراقي (فلاح النقيب) في مقابلة أجرتها معه في القاهرة أمس ونشرتها اليوم صحيفة السفير اللبنانية ، شدد على أن أهمية الجولة العربية لرئيس الوزراء العراقي أياد علاوي ، المقرر أن تشمل كلاً من دمشق وبيروت في اليومين المقبلين ، هي أنها بعثت رسالة مفادها أن العرب يقفون إلى جانب العراق وهي على حد قوله تثبت لأعداء العراق والمتآمرين عليه أن العراق ليس وحيدا في معركته.
واعتبر الوزير العراقي أن هناك أكثر من طرف يريد تدمير العراق وتخريبه ، وأضاف أن استهداف الجنود الأميركيين من شأنه أن يزيد الموقف تعقيدا ولن يؤدي إلى انسحابهم ، لأن أميركا قادرة على البقاء في العراق لألف سنة إذا أرادت.

واستبعد النقيب إمكان وضع سقف زمني الآن لمطالبة القوات الأجنبية بالرحيل ، واعتبر انه إذا أردنا التخلص من الجيوش الأجنبية في العراق ، فيجب العمل على إعادة الاستقرار والأمن ووقف التهديدات الخارجية ، وعلينا أيضا أن نعيد بناء قواتنا العسكرية والأمنية حتى نستطيع أن نطلب من القوات الأجنبية الرحيل ، لأننا آنذاك نستطيع حماية بلادنا.
وتابع النقيب في حديثه مع الصحيفة معربا عن اعتقاده بأن بناء القوات الأمنية العراقية قد يستغرق من ستة أشهر إلى عام ، وإذا انتهينا من بناء قواتنا كحكومة وطنية عراقية ذات سيادة ، سيكون بإمكاننا السيطرة علي الوضع الأمني وسنطلب عندئذ من القوات الأجنبية الرحيل .
وكشف النقيب عن أن مصر قامت في الفترة الماضية بتدريب عدد من قوات الشرطة العراقية في مصر ، وشدد على أنه ستكون هناك مساهمة كبيرة لمصر في هذا المجال من واقع الاتفاقيات التي تمت خلال الزيارة الحالية ، وسيمتد التدريب ليشمل قوات الجيش العراقي. كما أن هناك تعاونا أمنيا وإستخباريا عاليا بين البلدين. وأضاف أنه يتوقع أن يتم التوصل لاتفاقات تعاون أمني مماثلة مع كل من سوريا ولبنان أثناء زيارة علاوي.

ومن أجل الاطلاع على وجهة نظر أخرى فيما أدلى به وزير الداخلية العراقي ، اتصلنا بالخبير والكاتب البريطاني من أصل مصري (عادل درويش) ، وطلبنا منه تقييما لما حققه مؤتمر وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق ومصر، من وجهة نظر عراقية.
درويش 1)

-----------------فاصل----------

كما طلبنا من عادل درويش أن يعرب لنا عن توقعاته إزاء امتناع إيران ليس فقط عن مساندة الإرهابيين في العراق ، بل الامتناع أيضا عن التأثير المباشر على الجماعات الطائفية المؤيدة لها في العراق ، فأعرب لنا عن الرأي التالي:
(درويش 2)

على صلة

XS
SM
MD
LG