روابط للدخول

أياد علاوي يدعو لمشاركة قوات عربية في حماية بعثة الامم المتحدة بالعراق، القاء القبض على 20 مشتبها بهم بمحيط شارع حيفا ببغداد، الكويت تلقي القبض على مشتبه بهم يعملون على تجنيد كويتيين و ارسالهم للعراق


فوزي عبد الأمير

اعلنت وزارة الداخلية العراقية ان قوات الشرطة اعتقلت خلال عملية واسعة في محيط شارع حيفا، اليوم الخميس، عشرين مشتبها بهم يحملون جنسيات عربية و يعتقد انهم يدعمون إرهابيين للقيام بعمليات في العراق.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عند المتحدث باسم الداخلية العراقية، العقيد عدنان عبد الرحمن، ان المعتقلين معضمهم يحملون الجنسية السورية.
المتحدث اشار ايضا الى ان هذه العملية تعد واحدة من العمليات الكبرى التي شارك فيها المئات من رجال الشرطة العراقية وعناصر من الحرس الوطني.

اعلن رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي اليوم، ان العراق يرغب في مشاركة قوات عربية ضمن فرقة خاصة لحماية بعثة الامم المتحدة في بغداد.
علاوي ادلى بهذا التصريح بعد لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة التي وصلها امس الاربعاء قادما من الاردن.
رئيس الوزراء العراقي قال ايضا إنه طلب من مصر إجراء الاتصالات اللازمة مع بعض القادة العرب و المسلمين ليساهموا في إرسال قوات لحماية الامم المتحدة.
و اضاف الدكتور اياد علاوي، انه تلقى اتصالا يوم امس من الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، اوضح فيها انه المنظمة الدولية راغبة في تطوير عملها في العراق، و قد اكد علاوي من جهته ان العراق و الشعب و العراقي يتطلعان الى ذلك.



أعلنت شرطة تكريت انها عثرت اليوم على جثة مقطوعة الرأس مرمية في نهر دجلة قرب المدينة.
و اوضح العقيد اسماعيل الجبوري، الذي يترأس وحدة الجرائم الكبرى في شرطة تكريت، انه تم العثور على الجثة مع الرأس في كيس في منطقة الزوية على بعد اكثر من مئتي كلم شمال بغداد.
و أضاف الجبوري انه بصدد معرفة هوية هذه الجثة التي خمن إنها ليست لعراقي. و في سياق متصل
اعلنت وزارة الخارجية البلغارية اليوم ان الجثة التي عثر عليها بلا رأس في نهر دجلة الاسبوع الماضي، هي جثة جورجي لازوف سائق الشاحنة البلغاري، الذي اختطفه مسلحون مع زميله في وقت سابق من الشهر
و قالت فيكي ميلاميد المتحدثة باسم الخارجية البلغارية ان بصمات الجثة الاولى التي عثر عليها في النهر كانت متطابقة مع تلك الخاصة بجورجي لازوف.



قالت شركة كويتية للنقل إنها ستبذل قصارى جهدها لضمان اطلاق سراح سبعة من سائقيها بعد أن هدد خاطفوهم بقطع رؤوسهم ما لم تنسحب الشركة من العراق.
و جاء في بيان لشركة رابطة الكويت والخليج للنقل، إنها تولي اهتماما خاصا للمحافظة على سلامة العاملين لديها وانها سوف تتخذ جميع الاجراءات الكفيلة لاطلاق سراح السائقين الذين تم احتجازهم، في العراق يوم امس. و قد هدد الخاطفون بقطع رؤوس المحتجزين وهم ثلاثة هنود وثلاثة كينيين ومصري ما
لم تنسحب الشركة من العراق.
على صعيد متصل
أكدت وزارة الخارجية المصرية اليوم إنها تجري اتصالات من اجل تامين إطلاق سراح الرهينة المصري المختطف في العراق.
فيما قال وزير الخارجية الهندي ناتوار سينك ان بلاده تعمل مع دول صديقة لتأمين اطلاق سراح ثلاثة هنود اختطفوا في العراق.
و قال سينك في مؤتمر صحفي ان الرهائن هم سائقو شاحنات، ليس لهم أي علاقة بالحرب. و في هذا السياق أكد وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية ادايباكاث أحمد ان نيودلهي لن ترسل قوات عسكرية إلى العراق.
و تجدر الاشارة الى ان رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي دعا في وقت سابق من الشهر الجاري، الهند و باكستان ومصر وسلطنة عمان والمغرب الى ارسال قوات الى العراق.


اعلن مسؤول في وزارة الداخلية الكويتية، ان الشرطة اعتقلت تسعة يشتبه بأنهم من أنصار تنظيم القاعدة، و انهم يعملون على تجنيد كويتيين و ارسالهم الى العراق، لتنفيذ عمليات مسلحة.

المسؤول الكويتي قال ايضا ان المعتقلين يواجهون اتهاما بتلقين شبان افكارا اسلامية متشددة و مساعدتهم على دخول العراق عبر سورية، و اضاف ان الاجهزة الامنية في الكويت تحقق في صلة المتهمين بتنظيم القاعدة.


اعلن الجيش الاميركي ان خمسة و عشرين من المسلحين في العراق، قتلوا في مواجهات جرت يوم امس في مدينة الرمادي.
و قال البيان ان اربعة عشر جنديا اميركيا و سبعة عشر من المسلحين جرحوا في الاشتباكات كما تم اعتقال خمسة و عشرين من المسلحين.
بيان الجيش الاميركي اوضح انه تمت مصادرة خمس قاذفات صواريخ بينها واحدة يدوية الصنع ولغمين مضادين للدبابات.




اعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، ان بلاده لا تستبعد ارسال مساعدات عسكرية الى السودان، للمساعدة في مواجهة أزمة إنسانية متنامية هناك.
و ذكرت صحيفة الكاردينان البريطانية في عددها الصادر اليوم أن بلير يضع خططا لتدخل عسكري في السودان قد تشمل ارسال قوات تساعد في توزيع المعونات وتقديم التموين لقوة حماية تابعة للاتحاد الافريقي أو حماية مخيمات اللاجئين من الميليشيات المغيرة.



بثت شبكة سي ان ان التلفزيونية الاميركية، صورا التقطتها كاميرا للمراقبة يوم الحادي عشر من ايلول، في مطار دالس في واشنطن، و قد اظهرت الصور خمسة من خاطفي الطائرات وهم يجتازون نقاط التفتيش الامنية بسهولة قبل الصعود الى الطائرة التي تم تفجيرها بعد وقت قصير فوق بناية وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون.
وكالة اسوشيتدبرس للانباء لفتت الى ان المقتطفات المصورة، تدل على السهولة التي اجتاز فيها الخاطفون نقاط التفتيش. و اشارت ايضا الى ان هذه الصور تم بثها للمرة الاولى مساء الاربعاء عشية نشر التقرير النهائي للجنة التحقيق المستقلة حول اعتداءات ايلول.
و قد التقطت الكاميرا صور خمسة رجال هم ماجد موقد وخالد المحضار وهاني حنجور والشقيقين نواف وسالم الحازمي، وهم يقفون امام حاجز التفتيش قبل الصعود الى الرحلة رقم سبعة و سبعين التابعة لشركة "اميركان ايرلاينز" و المتوجهة الى لوس انجيليس.
ومن المتوقع الا ينتقد التقرير النهائي للجنة التحقيق الرئيس الاميركي جورج بوش وان يتضمن توصية باعادة هيكلة اجهزة الاستخبارات الاميركية التي اتهمت بالتقصير في مواجهة الارهاب.


اعتبر المرشح الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الاميركية، جون كيري ان اي فشل في العراق سيكون خطرا على العالم كله.
و قال كيري ردا على اسئلة شبكة سي بي اس الاخبارية الاميركية، إنه في حال فشلت السلطات العراقية، فأن الامر سيكون خطرا ليس فقط في اطار الحرب على الارهاب، بل كذلك بالنسبة للشرق الاوسط والدول العربية واوروبا.
و اعرب المرشح الديموقراطي للانتخابات الاميركية، عن اسفه لعدم دعوة دول اوروبية و شرق اوسطية، لمناقشة فترة ما بعد حرب في العراق، و القى باللائمة في ذلك على ما اسماه بغطرسة حكومة الرئيس الاميركي جورج بوش.

على صلة

XS
SM
MD
LG