روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ميسون ابو الحب

اهلا بكم في جولة في الصحافة العربية:
الزميلة ميسون ابو الحب اعدت لنا جولة اولى في صحيفتي القدس العربي والشرق الاوسط اللتين تصدران في لندن:

شكرا فريال أبدأ بالقدس العربي التي حملت العناوين التالية:

غارة امريكية جديدة علي الفلوجة توقع 14شهيدا
ونيغروبونتي يجهض العفو الرئاسي عن المقاومين
القدس العربي نشرت ايضا عنوانا آخر هو:
مخاوف من هجرة مليونية من العراق مع تدافع واسع لاستصدار جوازات السفر

وماذا عن مقالات الرأي في القدس العربي هل هناك مقالة تستحق الذكر في هذه الجولة.
نعم، هناك مقالة تحت عنوان " يقتلونه ام لا يقتلونه؟: الخاطفون معجبون بالفضائيات! " كتبها توفيق رباحي.
جاء في هذه المقالة:
اشعر بانفصام من موضوع خطف المدنيين في العراق ثم ابتزاز حكوماتهم. واشعر بعدم ارتياح كون رعايا الدول الضعيفة اكثر عرضة للاختطاف من البريطانيين والامريكيين. الدول الغربية القوية تكترث، لكنها ترفض ان يغيّر الابتزاز مسار قضية ما او يدفع لاعادة النظر فيها،
اما الدول المتعبة فهي اقرب الي التفهم لان الجندي فيها لا يزال بعيدا عن منطق المرتزقة،
هناك من رأى ان حكومة الفلبين تصرفت بحكمة لانقاذ مواطن واحد لكن هناك من رأي ان ما صدر عنها خضوع لـ الارهابيين، كما ورد في مقالة نشرتها القدس العربي.

وماذا عن صحيفة الشرق الاوسط الصادرة اليوم في لندن:

صحيفة الشرق الاوسط حملت اليوم العناوين التالية:
الزرقاوي يعرض 280 ألف دولار لقتل رئيس الوزراء العراقي
سولانا: انقسامات الاتحاد الأوروبي حول العراق انتهت
نيغروبونتي: المهمة ليست سهلة ولكنني متفائل حقا
أمستردام تعلن عودة 160 جنديا هولنديا من العراق

هذا بالنسبة للعناوين فهل نشرت الشرق الاوسط مقالات رأي عن العراق؟
نعم احمد الربعي تناول موضوع احتفالات تموز العراقية ولاحظ ان مناسبة اعلان الانقلاب العسكري على الملكية في العراق عيدا وطنيا في بغداد، أثارت نقاشا صحيا لم نسمعه منذ زمن طويل، حسب قول الكاتب الذي اضاف:
الناس في حيرة، فالثقافة السائدة في الاعلام والمدارس تقول ان الانقلابات العسكرية على الملكيات هي يوم يستحق ان نحتفل به وان نعامله كعيد وطني، بينما يرى فريق آخر ان هذه مناسبة للحزن، ويتذكر قول الشاعر العربي:
رب يوم بكيت منه فلما
صرت في غيره بكيت عليه!!
كما يقول الكاتب.

شكرا ميسون والان نواصل جولتنا الصحفية مع قراءة في الصحف المصرية الصادرة اليوم في القاهرة:

جولتنا في الصحافة العربية انتهت، شكرا لاصغائكم ونتابع الان بقية مواد برامجنا من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG