روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين.
من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الأحد:
العراق: وزير العدل ينجو من تفجير انتحاري.
إطلاق رهينة مصري في العراق اليوم.
الفيليبين تسحب قواتها المتبقية بالعراق غداً إنقاذاً لمواطنها.
--- فاصل ---
تحت عنوان (دفاعاً عن العراق الجديد)، كتب د. شملان يوسف العيسى في صحيفة (الاتحاد) الإماراتية يقول:
"يتعرض العراق الجديد لهجوم مستمر من القوى القومية والإسلامية الأصولية لتقويض النظام الجديد بدعم من بعض المحطات الفضائية العربية والخليجية ليس لسبب إلا لأن القيادة العراقية الجديدة تحاول أن تشق طريقاً ديمقراطياً مستقراً في العراق، وتحاول أن تثبت نفسها وترسخ حكمها الديمقراطي التعددي الحر وسط هجوم شرس من قوى التخلف والظلام في المنطقة. فمنذ استلام السلطة الجديدة في العراق السيادة الجزئية من القوات المحتلة زادت كثافة العمليات الإرهابية ضد المدنيين العراقيين وقوى الأمن العراقية، كما زادت العمليات التخريبية ضد المنشآت النفطية ومحطات الكهرباء والماء وغيرها، والهدف الحقيقي لهذه العمليات هو خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في هذا البلد المنكوب"، بحسب تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
ويتساءل العيسى في مقاله:
"من يقوم بهذه العمليات الإرهابية؟ ولماذا؟ وما هو هدفهم؟...السؤال هنا: لماذا يتآمر الجميع ضد الحكومة العراقية المؤقتة؟ ويحاولون إثارة الفوضى والقتل والتشريد والإرهاب في هذا البلد المنكوب؟ لماذا فتحت سوريا وإيران حدودهما لتدفق الإرهابيين الإسلاميين، وما هو الهدف من كل ذلك؟!"، بحسب تعبيره.
فيجيب قائلا إن من أهم أهداف زعزعة النظام في العراق "أولا: محاولة إجهاض أي نظام ديمقراطي تعددي جديد قد يولد في المنطقة...
ثانياً: الهجوم على الحكومة العراقية الجديدة .. لا يخلو من العنصرية والطائفية البغيضة...ثالثاً: الدول العربية والإسلامية المحيطة بالعراق جامدة في نهج الحكم الذي تسير عليه، لذلك تتخوف من أن التغيرات الديمقراطية في العراق قد تنعكس على بلدانها وتبدأ شعوبها في المطالبة بالديمقراطية الحقيقية.."، بحسب تعبيره.
ثم يختم بالقول:
"إن من مصلحتنا أن ندعم الحكومة الانتقالية الجديدة في حربها ضد الإرهاب وإعادة إعمار العراق والتهيئة للانتخابات النيابية الجديدة في العراق في شهر كانون الثاني القادم"، على حد تعبير د. شملان يوسف العيسى في مقاله المنشور بصحيفة (الاتحاد) الإماراتية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
قبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى عمان لنستمع إلى قراءة مراسلنا حازم مبيضين فيما نشرته الصحف الأردنية.
(عمان)

--- فاصل ---
بهذا تنتهي جولتنا السريعة على الصحف العربية لهذه الساعة... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG