روابط للدخول

العراق يحثّ حلف شمال الأطلسي على البدء بتدريب قواته الأمنية


ناظم ياسين

دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الثلاثاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى تنفيذ قراره بالمساعدة في تشكيل وتدريب قوات الأمن العراقية في أسرع وقت ممكن.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن زيباري تأكيده خلال مؤتمر صحفي في مقر (الناتو) بالعاصمة البلجيكية بروكسل أهمية الإسراع في تنفيذ تعهد الحلف بالمساعدة في التدريب.
وفي هذا الصدد، قال الوزير العراقي إثر اجتماعه مع سفراء الدول الأعضاء في الحلف:
"لقد أكدنا في طلبنا الحاجة إلى التدريب الذي وعَد به حلف شمال الأطلسي في قمة اسطنبول بأسرع وقت ممكن. نحن بأمسّ الحاجة إلى التدريب لأننا في سباق مع الزمن ولأن الأمر ينطوي على ضرورة ملحّة. كما أننا طلبنا أيضا معدات لجيشنا وقواتنا الأمنية. ونريد كلا العنصرين، أي التدريب وتزويد المعدات، أن يُنجزا في الوقت نفسه".
وأضاف زيباري: من المؤكد أننا نريد أن يُجرى هذا التدريب داخل العراق لكن أي مساعدة خارج البلاد ستكون أيضا موضع ترحيب واصفاً زيارته لمقر (الناتو) بأنها يوم تاريخي بالنسبة لبلاده.
زيباري أجرى محادثات مع الأمين العام للحلف ياب دي هاب سخيبر وتحدث أمام مجلس حلف (الناتو) الذي يضم سفراء الدول الأعضاء.
وكان رؤساء دول وحكومات حلف شمال الأطلسي وافقوا خلال قمة اسطنبول في نهاية حزيران الماضي على تقديم المساعدات في مجال تدريب قوات الأمن العراقية.
لكن تقريراً لوكالة فرانس برس للأنباء ذكر أنه لا يزال يتعين تحديد إجراءات هذه المساعدة التي يقوم المسؤولون العسكريون للحلف بدراستها في حين يوجد خلاف في الرأي بين واشنطن وباريس خاصةً حول ما إذا كان ذلك سيترجم بوجود جماعي للحلف في العراق.
زيباري صرح بأنه بحث في أشكال المساعدة الأخرى التي يمكن أن يقدمها (الناتو) كضمان حماية موظفي الأمم المتحدة الذين سيشرفون على تنظيم الانتخابات العامة في العام المقبل.
من جهته، أكد الأمين العام للحلف أن (الناتو) يتعهد بمساعدة العراق على تحقيق أهدافه في اقرب وقت ممكن معربا عن الأمل في أن يتم اتخاذ قرار بشأن تدريب القوات العراقية قبل آب المقبل.
وفي هذا الصدد، قال سخيبر:
"نحن ندرس بالطبع الخيارات المطروحة في الوقت الراهن. ومن الممكن أن تتضمن هذه الخيارات، على سبيل المثال، التدريب في مجال حراسة الحدود، وقيام الدول الأعضاء في حلف الناتو بمهام التدريب في العراق إما بطريقةٍ جماعية أو انفرادية، ومساعدة العراقيين في إنشاء قدرات السيطرة والقيادة على نطاق العراق بأكمله، إضافة إلى توفير فرص التدريب خارج العراق".
هذا وكان وزير الخارجية العراقي أجرى الاثنين في بروكسل مباحثات مع نظرائه في الاتحاد الأوربي الذين وعدوا بدعم الاتحاد للحكومة العراقية المؤقتة ولعملية إعادة بناء العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG