روابط للدخول

المؤتمر الوطني العراقي يعقد قبل نهاية هذا الشهر لاختيار اعضاء مجلس مؤقت، لقاء مع الدكتور فؤاد معصوم عن المؤتمر الوطني العراقي


ميسون أبو الحب

أهلا بكم في ملف العراق أعدته وتقدمه ميسون أبو الحب.

من العناوين الرئيسية:
المؤتمر الوطني العراقي يعقد قبل نهاية هذا الشهر لاختيار اعضاء مجلس مؤقت والدكتور فؤاد معصوم مسؤول اللجنة المكلفة بالتحضير لهذا المؤتمر يصف المجلس المؤقت بالشكل التالي:

ملف اليوم يضم لقاءا مع الدكتور فؤاد معصوم عن المؤتمر الوطني العراقي هذا إلى جانب طائفة أخرى من الأخبار.
لكن وقبل ان نبدأ هذه نشرة لاهم الأنباء:

اخبار

من المفترض ان ينعقد المؤتمر الوطني العراقي قبل نهاية تموز بهدف وضع الخطوط الرئيسية لمستقبل العراق الديمقراطي وانتخاب مجلس مؤقت سيكون من واجبه تقديم المشورة إلى الحكومة. هذا ما صرح به فؤاد معصوم رئيس اللجنة المكلفة بالمؤتمر الوطني.
يذكر ان قانون إدارة شؤون الدولة العراقية يقضي بانعقاد المؤتمر الوطني قبل نهاية شهر تموز ولمدة ثلاثة أيام غير ان فؤاد معصوم امتنع عن تحديد الموعد لانعقاد المؤتمر.

المؤتمر الوطني سيضم ألف شخص، 548 منهم من محافظات العراق كافة و425 سيكونون من ممثلي المجتمع المدني والاحزاب السياسية إضافة إلى عشرين عضوا من مجلس الحكم الانتقالي السابق.
المؤتمر سيضم اشخاصا يجب ان تزيد اعمارهم على ثلاثين عاما وحتى اعضاءا من حزب البعث السابق ممن لم تتلطخ اياديهم بدماء العراقيين حسب قول فؤاد معصوم. ويجب ان يكون اعضاء المؤتمر من حملة الشهادات الدراسية ولا يعملون في الجيش.
المؤتمر الوطني سيقوم خلال ثلاثة ايام باختيار مائة شخص ليكونوا اعضاءا في المجلس الوطني المؤقت وهؤلاء سيقدمون المشورة إلى الحكومة المؤقتة وسيكون لهم الحق في مساءلة رئيس الوزراء أياد علاوي واعضاء وزارته كما سيكون من حقهم الاعتراض على قرارات الوزراة وتأييد الميزانية الوطنية.
سألت الدكتور فؤاد معصوم رئيس اللجنة المكلفة بالتهيئة للمؤتمر الوطني سألته اولا عن تفاصيل انعقاد هذا المؤتمر وكيفية اختيار الاشخاص الذين سيضمهم:


الدكتور فؤاد معصوم رئيس اللجنة المكلفة بالتحضير للمؤتمر الوطني العراقي في حديث خاص إلى إذاعة العراق الحر في براغ.

اواصل ملف العراق:
ينتظر العراقيون الآن من الحكومة العراقية تطبيق قانون الدفاع عن السلامة العامة الذي تم الاعلان عن تفاصيله يوم الاربعاء. هذا القانون يمنح رئيس الوزراء أياد علاوي مجموعة من الصلاحيات مثل فرض حظر التجوال واعلان الاحكام العرفية وذلك لمواجهة اعمال العنف التي أدت إلى مقتل الالاف منذ الاجتياح الأميركي للعراق.

خبراء حقوق الانسان يعتبرون ان قانون الدفاع عن السلامة العامة يحدد حريات المواطنين بينما تعتبره الحكومة اجراءا اساسيا لمواجهة حالة التمرد في البلاد. الحكومة ذكرت أيضا بان القرارات أو الاجراءات التي سيتخذها علاوي تخضع للمتابعة.
في اطار تطبيق قانون الدفاع عن السلامة العامة لوحظ تزايد عدد رجال الشرطة والحرس الوطني في نقاط التفتيش في مختلف مناطق بغداد.
من جانبه أيد وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد الاجراءات الامنية التي اتخذتها الحكومة العراقية المؤقتة. رامسفيلد عبر عن توقعه في ان تسمح هذه الاجراءات للقوات العراقية باتخاذ تدابير اكثر فعالية ضد المتمردين الذين يقومون باعمال قصف ويشنون هجمات يومية تقريبا. وزير الدفاع الأميركي امتنع عن القول في ما اذا كانت القوات العسكرية الأميركية ستنضم إلى القوات العراقية في فرض الاجراءات الامنية الجديدة.

من جانب آخر أعلنت وزارة الصحة أن ما يقارب من 400 شخص قتلوا وجرح حوالى ألف وخمسمائة شخص خلال احداث العنف التي وقعت في شهر حزيران قبل تسليم السلطة إلى العراقيين في الثامن والعشرين من حزيران. بعد التسليم قلت احداث العنف نسبيا ولم يقتل سوى مائة وعشرين عراقيا بينما جرح ما يزيد على الثلاثمائة على مدى الايام العشرة الماضية.

في اطار الحديث عن اعمال العنف هدد رجال ملثمون يحملون أسلحة بقطع رأس أي محام يدافع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين كما ظهر في شريط سلم إلى وكالة رويترز.
هؤلاء الرجال ينتمون إلى مجموعة غير معروفة سابقا. وفي عمان قررت هيئة الدفاع عن صدام عدم التوجه إلى بغداد خوفا من القتل. في عمان أيضا تواجه هيئة الدفاع موقفا صعبا امام اتحاد المحامين العرب ونقابة المحامين الاردنيين. عقد اجتماع بهذا الصدد تفاصيل المشادات التي وقعت فيه في التقرير التالي:

فاصل

وقعت يوم الخميس اعمال عنف متفرقة في مناطق مختلفة من العراق منها سامراء حيث اطلق رجال مسلحون مدافع هاون في اتجاه مقر الحرس الوطني في المدينة مما ادى إلى مقتل اربعة جنود اميركيين وحارس عراقي واحد.
وفي بغداد وقعت اشتباكات يوم الخميس ولليوم الثاني على التوالي في شارع حيفا.

اعمال العنف في العراق دفعت بعض الدول إلى اتخاذ موقف للحفاظ على ارواح جنودها في العراق. رئيسة الفيليبين غلوريا آروي اصدرت امرا بايقاف إرسال العمال المتعاقدين حديثا للعمل في العراق وذلك بعد اختطاف فيليبيني على ايدي مناوئين لقوات التحالف. المختطفون هددوا بقتل الرهينة ان لم تسحب الفيليبين قواتها من العراق. بعض المصادر ذكرت ان الرهينة سائق شاحنة يعمل في السعودية وذكرت الحكومة الفيليبينية انها ستستخدم جميع الوسائل لانقاذ المختطف.
في العراق أيضا تعرض مصري إلى الاختطاف وهو الشخص الثاني الذي يختطف خلال شهر. الحكومة المصرية حذرت مواطنيها من السفر إلى العراق كما أفاد بذلك مراسل الاذاعة في القاهرة:


ملف العراق انتهى وقد تطرقنا فيه بشكل رئيسي إلى المؤتمر الوطني الذي من المفترض ان ينهي اعماله قبل انتهاء هذا الشهر في حديث مع رئيس اللجنة المكلفة بالتحضير لهذا المؤتمر الدكتور فؤاد معصوم.

شكرا لاصغائكم هذه تحيات ميسون أبو الحب والمخرج ديار بامرني

على صلة

XS
SM
MD
LG