روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
الأمين العام للجامعة العربية يلتقي وفدا من كبار الحقوقيين ورجال القانون في العراق.
قوة يابانية مؤلفة من 80 جنديا تصل إلى الكويت في طريقها إلى العراق.
شرطيات عراقيات يتلهفن لخوض المعركة ضد الإجرام والإرهاب.

--- فاصل ---
في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية، نطالع مقالا بقلم أحمد الربعي جاء فيه:
"بدأت القنوات الفضائية العراقية تعطينا الوجه الآخر للعراق، فالذي نعرفه عن العراق من خلال القنوات الفضائية العربية هو حرب وضرب وعويل وبكاء، لا نرى كيف يعيش الناس، وما هو مستوى معيشتهم مقارنة بما كانوا عليه قبل سقوط صدام، لا نراهم يفرحون ويغنون ويتزوجون ويذهب أطفالهم إلى المدارس.
هناك من يشعر بالرعب من ظهور عراق جديد بوجه جديد متسامح، وبروح بناء لا روح حرب، وباقتصاد متين، واستقرار سياسي، ولذلك يحاول البعض إخفاء كل ما هو جميل في العراق، ويحاول تصوير حياة الناس من شمال البلد إلى جنوبه وكأنها ضرب من الجنون والقتل.
القنوات الفضائية العراقية تنزل إلى الشارع وتنتقل في الأحياء فنسمع ما يقوله الناس بحلوه ومره، بينما تقوم الفضائيات العربية بالالتقاء بالناس ثم تقوم بعمليات مونتاج لإلغاء كل جميل عن هؤلاء الناس"، بحسب تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
وتحت عنوان (هل يستحق صدام كل هذا التكالب للدفاع عنه؟)، كتب د. عبد الحميد الأنصاري في صحيفة (الراية) القطرية يقول:
"تشهد الساحة العربية سباقا محموما للدفاع عن الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، بعد أن اصبح في قبضة السلطات العراقية وتحت المسؤولية القضائية العراقية"، بحسب تعبيره.
ثم يتساءل الكاتب:
"أين ضمائر هؤلاء المتباكين من المقابر الجماعية؟ ومن جرائم الإبادة الإنسانية؟ ولماذا سكتم وعلى مرأى ومسمع رجال القانون والنقابات القانونية العربية؟ أباد حاكم العراق اكثر من 3 ملايين مسلم بين عربي وكردي وإيراني؟ الآن تسخّرون مواهبكم القانونية لخدمته؟ نقابات للقانون وسدنة للحق والعدالة سكتوا خمسا وثلاثين سنة وحاكم العراق يحكم شعبه بالحديد والنار ويسومهم سوء العذاب دون حسب أو رقيب أو ولي أو نصير!!
ولكن لماذا نلوم أهل القانون وحدهم؟ ألم تكن نخبنا الفكرية ورموزنا الثقافية والفنية والدينية تسارع إلى بغداد تبارك أعياد ميلاد حاكم العراق وتشارك في احتفالاته وتتسابق في نيل رضاه وإحساناته وألفّت الكتب والمقالات تمجيدا وتبجيلا في القائد الضرورة، بطل القادسية؟ حتى إذا سقط، زكمت كوبونات النفط الأنوف!"، بحسب تعبير كاتب المقال د. عبد الحميد الأنصاري في صحيفة (الراية) القطرية.

--- فاصل ---

عرض الصحف الكويتية والسعودية من مراسلنا سعد العجمي. (الكويت)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG