روابط للدخول

الحكومة العراقية ستعلن عفوا عن "المغرر بهم" من الذين اشتركوا في العمل مع الجماعات التي تثير أعمال العنف في البلاد، أياد علاوي يؤكد بأنه تلقى تأكيدا بنزع سلاح عناصر الميليشيات المرتبطة بمقتدى الصدر


أياد الكيلاني

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر في بيروت قولها اليوم الأحد إنها لا تملك تأكيدا من مصدر مستقل لمقتل جندي من أصل لبناني بمشاة البحرية الأمريكية في العراق.
وكانت جماعة إسلامية أعلنت أمس السبت أنها أعدمت الكوربورال واصف علي حسون البالغ من العمر 24عاما.
غير أن وزير الخارجية اللبناني جان عبيد قال إنه لا يوجد تأكيد لمقتل الجندي وهو ما يتناقض على ما يبدو مع ما قاله مصدر بوزارة الخارجية في وقت سابق اليوم بأن حسون قتل.
وصرح عبيد لقناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية بأن كل ما يعرفه حتى الآن هو البيان الذي أصدرته مجموعة الخاطفين.
ومضى يقول إن مقتل حسون ، إذا ما تأكد ، فإنه يتعارض مع جميع الأديان.
وكان مصدر بوزارة الخارجية اللبنانية أعلن في وقت سابق اليوم أن القنصل اللبناني بالعراق حسن حجازي أبلغ الوزارة أمس السبت بأن خاطفي حسون قتلوه.
وكانت جماعة جيش أنصار السنة المتشددة ادعت في بيان نشر باللغة العربية على موقعين على الإنترنت أمس السبت بأنها قطعت رأس حسون.

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم أن إيران أعدت شكوى ضد الرئيس العراقي السابق صدام حسين عن الحرب التي شنها على هذا البلد في 1980 واستخدام الأسلحة الكيميائية وستقدمها إلى المحكمة المكلفة محاكمته.
وقال الناطق باسم الخارجية حميد رضا آصفي في تصريح صحافي إن "إحدى جرائم صدام حسين هي الهجوم على إيران ومقتل إيرانيين واستخدام أسلحة كيميائية. لقد أعددنا شكوى سيتم رفعها إلى المحكمة ، وأضاف "لقد طلبنا من العراقيين تفسير أسباب عدم إدراج الهجوم على إيران بين التهم الموجهة ضده (صدام) حتى وإن كان القاضي قال إن هذه القضية ستبحث في وقت لاحق ، ودعا آصفي المحكمة الخاصة العراقية المكلفة محاكمة صدام حسين إلى العمل بشفافية – بحسب تعبيره - وقال إن الملف سيكون مفصلا وسيشمل وثائق جمعتها مختلف المؤسسات الإيرانية.

وكان الرئيس الايراني السابق علي اكبر هاشمي رفسنجاني الذي بقي شخصية أساسية في النظام ، دعا الجمعة إلى أن تكون محاكمة صدام حسين علنية ، منددا بعدم إدراج الحرب الإيرانية-العراقية في إطار الاتهامات التي وجهت إلى الرئيس المخلوع.
وقال رفسنجاني : اسأل القاضي العراقي لماذا لم يتم طرح جرائم صدام ضد إيران ، مشيرا إلى أن 100 ألف مقاتل إيراني عانوا من الأسلحة الكيميائية العراقية التي استخدمت على نطاق واسع جدا من قبل القوات العراقية ضد المقاتلين الإيرانيين. وأضاف: إذا رفضت المحكمة العراقية إثارة (مسؤولية صدام حسين) في اندلاع الحرب على إيران فهذا يعني أن ذلك جاء بأمر من الأميركيين. فلماذا أدرجت الحرب على الكويت التي لم تستغرق إلا بضعة اشهر بين لائحة الاتهامات ، وتم إغفال الحرب على إيران التي استغرقت ثماني سنوات؟ - بحسب تعبير رفسنجاني.



نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن كوركيس سادة هرمز المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي إعلانه اليوم أن الحكومة العراقية ستعلن في وقت لاحق اليوم عفوا عن "المغرر بهم" من الذين اشتركوا في العمل مع الجماعات التي تثير أعمال العنف في البلاد.
وقال سادة إن الحكومة العراقية أصبحت على علم يقين بأن هنالك العديد من العراقيين من المغرر بهم من الذين هم في حاجة وعوز مادي وبلا رواتب ، من الذين تركوا الجيش أو ظلوا بلا وظائف وانخرطوا على أثر ذلك في أعمال العنف وما يسمى بالمقاومة ، وأضاف: لذلك حصلت موافقة مجلس الوزراء على إصدار عفو عن المغرر بهم من أولئك الذين أجبرتهم ظروفهم المعيشية الصعبة على الالتحاق بما يسمى بالمقاومة.
وأوضح سادة بأن هذا العفو سيصدر اليوم أو غدا عن وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن. وأكد المسؤول العراقي بأن العفو سيتضمن تفاصيل عديدة وموسعة جدا عن الأشخاص الذين يشملهم هذا العفو ، موضحا على سبيل المثال بأن العفو يشمل أولئك الذين عملوا مع ما يسمى بالمقاومة ممن لم يرتكبوا جرائم قتل ضد كائن من كان لكنهم يملكون على سبيل المثال الأسلحة الثقيلة – بحسب تعبيره – وتابع قائلا: أولئك عليهم إعادة تسليم الأسلحة للدولة وان يعترفوا بما قاموا به من أعمال ومن ثم يتعهدوا بعدم تكرار ما حصل مستقبلا.
ومضى موضحا بأن الدولة ستتكفل على ضوء ذلك بإيجاد فرص عمل شريفة لهؤلاء لكي يواصلوا حياتهم الطبيعية في المجتمع العراقي ، وأن الحكومة العراقية ستُفهم الجميع بأن هذه هي الفرصة الأخيرة وبأنها ستصدر عقوبات صارمة جدا بحق أولئك الذين يفوّتوا على أنفسهم هذه الفرصة الثمينة.



أكد رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي أمس السبت بأنه تلقى تأكيدا بنزع سلاح عناصر الميليشيات المرتبطة بالزعيم الشيعي المتطرف مقتدى الصدر وأنه ما زال ينتظر تحقيق ذلك.
وقال علاوي في مقابلة تبثها اليوم الأحد شبكة التلفزيون الأميركية (اي.بي.سي) إن الصدر "يريد هدنة. وهو يريد أن يكون جزءا من العملية السياسية. وهو يريد -وقد قال ذلك للوفد الذي التقيته لتوي- تسريح جيش المهدي .
وأضاف علاوي: عندما يفعلون ذلك فإننا سنرحب بهم". وأكد بأن "العراق اليوم هو عراق جديد. ومن واجب كل مواطن عراقي أن يكون جزءا من عراق جديد وديموقراطي. وكل من يحترم القانون مدعو لأن يكون جزءا من العراق. ومن يرفض ذلك فإنه ليس جزءا من العراق. لذلك فإن هذا رهن به ، أي بالصدر.
وتابع علاوي موضحا بأن النشاط الإرهابي سيزداد. وأضاف "يجب أن نكون متيقظين. ويجب أن نكون مستعدين للدفاع عن شعبنا. وأنا مقتنع بأننا سنكون قادرين على الدفاع عن شعبنا بمساعدة شركائنا وأصدقائنا في إطار المجموعة الدولية وبالتأكيد بمساعدة القوة المتعددة الجنسيات – بحسب تعبيره.
وتطرق علاوي من جهة أخرى إلى مثول صدام حسين أمام محكمة في بغداد. وقال "أؤكد لكم وأقول للعالم كله إنه سيستفيد من محاكمة عادلة خلافا لما فعله مع ضحاياه في العراق وسنصر على ذلك – بحسب ما نقلته الوكالة عن رئيس الوزراء العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG