روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، في المرحلة التالية من جولتنا اليومية على الصحافة العربية نعود بكم إلى الخليج ولندن لنتعرف على المزيد مما تناولته الصحف العربية هناك من شؤون عراقي ، كما نتابع الشأن العراقي في الصحف الأردنية صحبة مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) ، ومن أبرز العناوين:

ردود أفعال متباينة في الشارع العراقي لمشاهدة صدام أمام المحكمة: فرح غامر ، وشماتة ، وتعاطف.

وزير الإعلام الكويتي يصرح: صدام حسين مجرم حرب ويجب أن يواجه عقوبة الإعدام.

محامو صدام في مؤتمر صحافي في الأردن يعتبرون المحكمة غير شرعية ويؤكدون: لن نعترف بنتائجها ، والصليب الأحمر يعتذر عن عدم تأمين الحماية لنا في العراق.

محامو العراق يأملون في محاكمة عادلة لصدام ليسود القانون.
--------------فاصل---------
سيداتي وسادتي ، نشرت الحياة اللندنية اليوم مقالا للكاتب (زهير قصيباتي) بعنوان (أبطال وغرائز) ، يعتبر فيه ظهور صدام أمام المحكمة بأنه مشهد تاريخي للعراقيين ، سيذكرونه يوم الأول من تموز ، لينسوا حملات «تطهير» ذاكرتهم من كل ما كان يعكر مزاج «القائد» ومسيرته «المظفرة» على جماجم الملايين.
ويكفي لتشفي شعبه ، وجميع الذين يستعيدون مشاهد نهايات أباطرة في العالم ، البحث عن محاكمة عادلة بكل المعايير الدولية ، لا العراقية ، للترفع عن شهوة الانتقام.
-----------------فاصل------------
كما نشرت صحيفة الوطن العمانية افتتاحية بعنوان (أولى الاختبارات على طريق العراق الجديد) ، تشدد فيها على أن ببدء فصول محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين ، تكون الحكومة الانتقالية العراقية قد وضعت أقدامها في أول ساحة اختبار لبرنامجها السياسي وعزمها المعلن الانتقال بالعراق إلى مرحلة جديدة يسودها الأمن والنظام ويضع الجميع سواسية أمام عدالة القانون لهم ذات الحقوق وعليهم نفس الواجبات دون تفريق بين العراقيين على اختلاف طوائفهم وانتماءاتهم.
كما تشدد بأنه لا بد أن تتعامل القيادات العراقية مع منطق جديد، ومنهج مغاير يعطي الدلالة القوية على أن محاكمة صدام حسين التي بدأت أمس ليست تصفية حسابات بقدر ما هي مسعى لتجاوز الماضي وخطوة ستتبعها خطوات يكون الجميع فيها سواسية أمام القضاء بذات حقوقهم وواجباتهم المنصوص عليها في دستور الدولة العراقية المؤقت.
-------------فاصل-------------
وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، أهم ما تناولته الصحف الأردنية من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).
(عمان)
----------------------فاصل---------
بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG