روابط للدخول

عودة المغتربين العراقيين


ديار بامرني

مستمعينا الكرام

أهلاً بكم في حلقة جديده من برنامج حقوق الإنسان في العراق



قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعه للامم المتحده في تقرير نشرته المنظمه في موقعها الألكتروني , إنه على الرغم من الموقف الأمني في العراق، إلا أن الكثير من اللاجئين يعودون من الدول المجاورة. وتأتي تلك العودة قبل نقل السياده الى الحكومة العراقية الجديدة في 30 حزيران الحالي.

وقال كريس غانوسكي، المتحدث باسم المفوضية، إن المفوضية لا تشجع عودة هؤلاء اللاجئين ولكنها تساعد بالتعاون مع السلطات العراقية كل من يود العودة .وحسب غانوسكي فقد عاد نحو 350 عراقيا إلى البصرة خلال الشهر الحالي من إيران، ليصل بذلك عدد العائدين إلى 11.500.

ومن ناحية أخرى عاد نحو 170 فلسطينيا إلى بغداد بعد فرارهم إلى الأردن إثر إندلاع الحرب العام الماضي . وقال اللاجئون إنهم فقدوا الأمل في العثور على حياة جديدة في الشرق الوسط وفضلوا العودة إلى العراق. وتقوم المفوضية بتوفير المساعدات لهؤلاء العائدين.

و حول موضوع عودة العراقيين, بدأت وزارة المغتربين و المهاجرين بأتخاذ ألأستعدادات لأستقبالهم. ألمسؤول ألأعلامي للوزاره السيد (حكيم الشيخ) تحدث لمراسلة ألأذاعه في بغداد (جمانه العبيدي) عن تلك ألأستعدادات و المستلزمات الضروريه التي تقدم للعائدين لضمان استقرارهم. و تحدث المسؤول ألأعلامي في البدايه عن اعداد العراقيين الذين رجعوا خلال هذه الفتره و بعد سقوط نضام صدام :
* لقاء مع ألمسؤول ألأعلامي لوزارة المغتربين و المهاجرين السيد (حكيم الشيخ)


ولكن هل الوقت ملائم الأن و في هذه الظروف و حالة عدم ألأستقرار في العراق , ان يعود أللاجئيين الى العراق ؟ و هل هناك اي ضغوط من قبل بعض الدول التي لجأ العراقيون اليها و أجبرتهم على العوده؟ وهل هناك اي جمعيات او منظمات انسانيه داخل العراق تقوم بأستقبال اللاجئيين و تساعدهم في ألأستقرار مرة اخرى ؟ كل هذه ألأسئله و أسئله اخرى طرحناها على ألدكتور (صاحب ألحكيم) مقرر حقوق ألأنسان في لندن و الذي تحدث في البدايه عن عودة اللاجئيين الى ألعراق :

* د.صاحب ألحكيم

----- فاصل ---

اعزائي المستمعين

قبل ايام على موعد نقل السيادة الى العراقيين يعكف ثلاثة من كبار المسؤولين الاميركيين على دراسة ملفات ستة الاف معتقل عراقي.
ونسبت وكالة فرانس برس الى الضابط المسؤول عن هذه اللجنة العسكرية انه سيتم ابقاء خمسة الاف معتقل خلف القضبان بعد 30 حزيران.ونقلت الوكالة عن الضابط الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان مجلس الامن منح القوةالمتعددة الجنسيات سلطة اتخاذ كافة التدابير الضرورية للحفاظ على الاستقرار و السلام في العراق واضاف انه تفويض واسع وجزء منه يقوم على اعتقال من يمثلون تهديدا للامن.

من ناحيتها نشرت منظمه ألعفو ألدوليه تقريرا بعنوان (ألخليج و شبه ألجزيره ألعربيه : حقوق ألأنسان ضحية "ألحرب على ألأرهاب") ذكرت فيه انه كانت لمتابعة ما يسمى "بالحرب على الإرهاب" بقيادة الولايات المتحدة، آثار عميقة على المواطنين والمقيمين في الخليج وشبه الجزيرة العربية. وأدت إلى عمليات توقيف جماعية تعسفية واعتقال بمعزل عن العالم الخارجي واعتقال مطول بدون تهمة أو محاكمة وممارسة التعذيب وسوء المعاملة والإعادة القسرية لأشخاص إلى دول يتعرضون فيها بشدة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والسرية الصارمة التي تكتنف مصير العديد من الأشخاص ومكان وجودهم."

و يستمر تقرير منظمة ألعفو ألدوليه بالقول انه لا يمكن للصور الفظيعة للتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة للمعتقلين العراقيين على أيدي الجنود الأمريكيين إلا أن تفاقم من عذاب أقرباء المحتجزين طي النسيان القانوني في غوانتنامو. وحتى ظهور الأدلة المتمثلة بالصور على وقوع جرائم حرب في سجن أبو غريب، كانت السلطات الأمريكية تروج لرسالة مفادها أن جميع المعتقلين في العراق يُعاملون بإنسانية ووفقاً لاتفاقيات جنيف و على حد ذكر تقرير ألمنظمه.


من ناحيته , نفى قائد القوات الأميركية البرية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز أن يكون له أي دور في السماح بإساءة معاملة سجناء عراقيين أثناء التحقيق معهم. ورحب سانشيز في حديث صحفي بإجراء تحقيق شامل في مدى تورط قيادته العسكرية في فضيحة سجن أبو غريب. وأضاف سانشيز أن الاجراءات التي اتخذها كانت أفضل قرار عسكري توفر له حينها، وإنها اتُخذت من أجل حماية أرواح الجنود الأميركيين، حسب تعبيره.

من ناحية أخرى ندد سانشيز بالإساءة التي تعرض لها سجناء سجن أبو غريب على يد نفر من الجنود الأميركيين، ووصفها بأنها حادث رهيب، مُضيفا أنها شيء أستطيع القول بأنه هزيمة لنا في مجال الاتصالات الاستراتيجية، حسب قوله.

----- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :
bamrnid@rferl.org

وبذلكَ نَصلُ مُستمعيَ الكرام، الى خِتامِ هذه الحلقة، مِن برنامجِ حُقوقِ الإنسان. لِقائُنا مَعكم، يَتجددُ الاسبوع الُمقبل.

حتى ذلكَ الحين، هذا ديار بامرني يُحييكم، ويَتمنى لكم، أطيبَ الأوقات و في أمان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG