روابط للدخول

السفر


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في برنامج موزائيك

حلقة هذا الاسبوع سنخصصها للسفر.
على مدى سنوات طويلة كان السفر والانتقال إلى مكان آخر أو العثور على مأوى آخر أو اللجوء إلى مكان آخر اكثر امنا واستقرارا، كانت هذه الفكرة تشكل هاجسا لدى غالبية العراقيين. وكانت الدوافع عديدة منها اقتصادية ومنها سياسية ومنها الرغبة في التنفس والتغيير.

لم يتمكن جميع العراقيين بالتأكيد من تحقيق هذا الحلم وتمكن عدد منهم من الانتقال إلى ذلك المكان الآخر، المكان الذي ظن الكثيرون انه سيكون الحل. ترى هل الانتقال حل بالفعل.

في حلقة هذا الاسبوع يتحدث عراقيون عن هواجس السفر والرحيل. يتحدثون عن مشاعرهم من فكرة الافتراق عن الوطن. وهم يطرحون أيضا قرارات ومواقف أي ان السفر والانتقال لم يكن مشروطا بتوفر القدرة على التنفيذ فحسب بل كان مشروطا أيضا بنوع من الاقتناع الذاتي بالتغيير. لنستمع:


يرى البعض ان الحياة في الخارج تمنح العراقي فرصا اكبر واوسع وتفتح افاقا ضخمة امامه. ويرى البعض ان البقاء في الخارج افضل في الظروف الحالية. غير ان البعض يلمس جيدا نوع المعاناة التي يعيشها المغتربون ويعانون منها. لنستمع إلى بعض الاراء:


الخروج من العراق يخلق الغربة بالتأكيد غير ان البعض في الداخل يرى ان هناك امكانية لتجاوز هذا الشعور بينما يرى البعض الاخر ان في الخروج وفي اللجوء مذلة:

بعض من تحدثت اليهم ممن يعيشون في الخارج قال إنه ليس مستعدا للعودة إلى العراق حاليا بسبب ما يوجد من مخاطر في العراق. البعض تحدث عن خوفه من موت مجاني. غير ان بعض من في الداخل يعتقد العكس تماما:


بهذه الكلمات تنتهي حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك. استمعنا خلالها إلى آراء مواطنين عن السفر وهاجسه. وجرى الحديث أيضا عن الغربة وعن الامال في فرص اكبر في الخارج.
هذه تحيات معدة ومقدمة البرنامج ميسون أبو الحب. ساهم في جمع اجوبة المواطنين نبيل الحيدري في بغداد واخرج حلقة هذا الاسبوع ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG