روابط للدخول

الإدارة الأميركية تسعى إلى كسب الدعم الدولي للجهود في العراق، وثيقة سرية تكشف عن اتصالات بين النظام السابق و اسامة بن لادن، مسؤولة اميركية تؤكد ضرورة تخفيض ديون العراق لاصلاح اقتصاده


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق أعدته وتقدمه لكم ميسون أبو الحب.

من العناوين الرئيسية:

الإدارة الأميركية تسعى إلى كسب الدعم الدولي للجهود في العراق
وثيقة سرية تكشف عن اتصالات بين النظام السابق واسامة بن لادن
ومسؤولة اميركية تؤكد ضرورة تخفيض ديون العراق لاصلاح اقتصاده

وفي الملف طائفة أخرى من الأخبار ورسائل صوتية من مراسلينا.
قبل ان نبدأ هذه نشرة لاهم الأنباء:


قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إن أبو مصعب الزرقاوي قائد شبكة المتطرفين الاسلاميين في العراق سيفقد قدرته على التحرك بعد الغارات الجوية التي شنها الطيران الأميركي على مخابئ في الفلوجة.
رامسفيلد أضاف أن غارات يوم الاحد ادت إلى وقوع انفجارات ثانوية عديدة غير انه قال ان من الصعب معرفة مدى الضرر الذي الحقته الغارات بشبكة الزرقاوي. ومع ذلك وكما اكد رامسفيلد تذكر التقديرات ان ما بين ثلاثين إلى خمسين شخصا لا يتمكنون من التحرك والنشاط حاليا.

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن عملاء المخابرات العراقية خلال حكم النظام السابق اتصلوا باسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة خلال وجوده في السودان خلال التسعينات في اطار جهود للتقرب إلى خصوم النظام السعودي. الصحيفة اوردت هذا النبأ اعتمادا على وثيقة تم الكشف عنها حديثا.
مسؤولون اميركيون وصفوا الوثيقة بكونها تقريرا سريا للمخابرات العراقية غير انها أشارت إلى ان هذه الاتصالات وقعت قبل ان يتحول تنظيم القاعدة إلى مجموعة ارهابية.


نظريا للامم المتحدة دور مهم تؤديه في العراق بعد تسليم السلطة في الثلاثين من حزيران الحالي غير ان مسؤولي الامم المتحدة يعتقدون ان نزيف الدم الحالي قيد حركة المنظمة الدولية.
الناطقة باسم بعثة الامم المتحدة الخاصة بالعراق فيرونيك تافو قالت في عمان " من وجهة نظرنا لن يغير الاول من تموز الوضع في العراق. كل شئ مرتبط بالامن ".

خلال اعتماد القرار الأخير الخاص بالعراق أشار مجلس الأمن إلى ان في امكان الامم المتحدة ان تبدأ العمل في العراق حالما تسمح الظروف بذلك وتلك نقطة يصر عليها الامين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان. أنان وجه شكره إلى المجلس لادراج هذه الجملة في القرار مضيفا ان الوضع حاليا لا يسمح للمنظمة بالشروع في نشاطها في العراق وأنها تراقب الوضع عن كثب.

من جانب آخر يمثل إحلال الأمن في العراق واحدا من الاولويات الاساسية بالنسبة للحكومة المؤقتة. ورد ذلك في رسالة وجهتها الحكومة المؤقتة إلى مجلس الأمن.
ووفقا لمصادر سياسية ستسعى الحكومة العراقية إلى تفعيل القانون رقم 1 الذي يعود تاريخه إلى عام 1965 وهو قانون الطوارئ في البلاد. هذا القانون يحدد الحريات المدنية ويسمح بحل الجمعيات والاحزاب واحتجاز الاشخاص دون توجيه تهمة اليهم كما يسمح بالسيطرة على الحركة وابعاد الاجانب.
بول وولفوويتز نائب وزير الدفاع الأميركي أيد هذا المشروع يوم الثلاثاء الماضي باعتباره وسيلة لاحلال النظام في منطقة صعبة مثل العراق.

فاصل

أعلن جيش المهدي هدنة يوم الخميس في مدينة الصدر التي تشهد هذه الايام حالة من الهدوء. جاء ذلك في بيان صدر عن مكتب الصدر في المدينة. التفاصيل في التقرير التالي:


صادق مجلس الشيوخ الأميركي يوم الخميس على تخصيص مبلغ 416 مليار دولار لوزارة الدفاع البنتاغون لتغطية نفقات العمليات العسكرية في العراق وافغانستان لعدة اشهر.
يذكر ان من المتوقع ان تسعى إدارة الرئيس بوش إلى ضمان مبالغ لتغطية نفقاتها العسكرية في هذين البلدين اعتبارا من آب المقبل وقبل حلول فترة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.
في سياق متصل يسعى الرئيس بوش إلى خلق اتفاق في الاراء بين دول الحلفاء حول موضوع العراق. وهناك مواعيد مهمة في الطريق وهي قمة الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة في نهاية هذا الاسبوع في ايرلندا وكذلك قمة حلف شمالي الاطلسي في تركيا الاسبوع المقبل. وهما تجمعان من المتوقع ان يعبر فيه القادة الاوربيون عن رغبتهم في مد يد العون إلى العراق حتى لو كان ذلك بحد ادنى مما هو مطلوب. والسبب في ذلك هو ان شعبية الولايات المتحدة في الدول الاوربية تتضاءل وهناك رفض للحرب التي قادتها في العراق العام الماضي.
الرئيس بوش يغادر إلى ايرلندا الجمعة وستتركز نقاشات القمة الاوربية على عدد كبير من القضايا منها الارهاب وافغانستان ومن المؤكد ان يحتل موضوع العراق مركز الصدارة.


في سياق متصل أيضا من المتوقع ان يحتل الطلب الذي تقدم به رئيس الوزراء اياد علاوي إلى دول حلف شمالي الاطلسي للمساهمة في تدريب قوات الأمن العراقية موقعا مهما في قمة الحلف في اسطنبول في الثامن والعشرين من هذا الشهر.
الامين العام للحلف يان دو هوب شيفر دعا دول الحلف إلى التعاون مع العراق إذ قال:



" هناك قرار لمجلس الأمن وهناك حكومة مؤقتة في العراق تتمتع بشرعية كاملة وفيها رئيس وزراء وجه رسالة إلى حلف شمالي الاطلسي. وعلى الحلف الا يغلق الباب على الاطلاق امام رئيس الوزراء أو امام هذه الحكومة ".

ومع ذلك اعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك في الحال انه ليس لحلف شمالي الاطلسي أي دور يؤديه في العراق. بينما قالت ألمانيا إنها ستشارك في تدريب قوات الأمن العراقية خارج العراق.


قالت غوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي إن العراق يحتاج إلى تخفيض خمسة وتسعين بالمائة من ديونه كي يتمكن من اصلاح اقتصاده. رايس اوردت في مؤتمر صحفي عقدته في البيت الأبيض ارقاما من صندوق النقد الدولي تؤكد ذلك. يذكر ان البيت الأبيض كان يعطي صورة قبل الاجتياح بان العراق قادر على تنفيذ الاعمار بالاعتماد على عوائد النفط غير ان العراق لا يتمكن حاليا من استغلال ثروته النفطية بسبب عدم الاستقرار واعمال العنف.
في الكويت أعرب وزير التجارة عبد الله الطويل عن استعداد بلاده للدخول في مباحثات مع العراق حول مسألة الديون العراقية. سعد العجمي من الكويت:


كان يوم الخميس اكثر الايام دموية إذ شهد عدد من المدن العراقية تفجيرات وهجمات وتبادل لاطلاق النار مما ادى إلى سقوط حوالى مائة قتيل واصابة ما يزيد على ثلثمائة شخص بجروح. خمسة من هذه التفجيرات وقعت في مدينة الموصل التي فقدت حوالى 45 شخصا. التقرير التالي يضم تفاصيل عن الوضع الامني في الموصل:


واخيرا ومن الأخبار المتفرقة:
قدم نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفوويتز اعتذاره إلى مراسلي الحرب في العراق عن قوله بان العديد منهم كان يخاف الذهاب إلى العراق وكان ينقل مجرد اشاعات.
جاء ذلك في رسالة وجهها وولفوويتز إلى الصحفيين في العراق قال فيها إنه يثمن المخاطر التي واجهها الصحفيون في تغطية الحرب.

اما خبرنا الأخير فيتعلق بالانترنيت:
عندما يحصل العراق على سيادته من المفترض ان يتمكن الافراد والشركات من الحصول على مواقع تنتهي بحرفي IQ وهي رمز العراق. غير ان الشركة الأميركية المسؤولة عن هذين الحرفين تعاني من مشاكل قضائية حاليا مما سيؤدي إلى عرقلة تفعيل هذين الحرفين مع نقل السيادة. النتيجة الثانية هي ان العراقيين سيضطرون وحتى تنتهي هذه الامور، سيضطرون إلى الحصول على مواقع بالاعتماد على COM أو ORG أو NET . وهو امر محبط بالنسبة للكثيرين ممن ينتظرون ان تتجسد السيادة في مثل هذه الرموز مثل IQ في الانترنيت.

فاصل

ملف العراق انتهى وفي ما يلي تذكير بأهم العناوين:
الإدارة الأميركية تسعى إلى كسب الدعم الدولي للجهود في العراق
وثيقة سرية تكشف عن اتصالات بين النظام السابق واسامة بن لادن
ومسؤولة اميركية تؤكد ضرورة تخفيض ديون العراق لاصلاح اقتصاده

شكرا لاصغائكم هذه تحيات ميسون أبو الحب والمخرج ديار بامرني

على صلة

XS
SM
MD
LG