روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي و فريال حسين

مستمعينا الكرام
اهلا ومرحبا بكم في جوله على الصحف العربيه الصادره هذا اليوم. في جولتنا هذه سنعرض لاهم ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجيه ونبداها بابرز العناوين

انفجار سيارة يودي بحياة حارس وزير وطفلة في بغداد
-التوحيد والجهاد تقطع رأس الرهينة الكوري
-الهاجس الأمني يخيم على المارينز قبل نقل السيادة للعراقيين
-صدام يؤكد في رسالة لعائلته: روحي ومعنوياتي تتألقان
.......................فاصل....................
تحت عنوان حقائق لايراها البارزاني كتب بسام ضو في صحيفه الوطن القطريه يقول سارعت تركيا الى نفي ما اعلنه الزعيم الكردي «مسعود البرزاني» عن استعداد انقرة لاقامة ما سماه «افضل العلاقات» مع اقليم كردستان في شمال العراق وكان كلام رئيس الحكومة التركية «اردوغان» شديد الوضوح عندما اكد مجددا «ان لا تغير في سياسة تركيا تجاه الاكراد وان تركيا متمسكة بوحدة العراق جغرافيا وسياسيا»‚
الكاتب يتسائل لماذا اطلق البرزاني هذا الموقف وهو يعرف انه غير صحيح وغير دقيق على الاقل؟ فضلا عن انه لا ينسجم اطلاقا مع المنطق السياسي التركي الذي يرفض- مع اردوغان وقبله- اي اجراء انفصالي للاكراد ولهذا السبب الاستراتيجي بالذات فان كلام البرزاني يشبه نوعا من التخيل السياسي ومن التهويم الاعلامي يدل على سقوط الرؤيا الكردية في الضياع والتشتت بعدما اتضح للقوى السياسية الكردية ان الاوراق التي سلمتها لواشنطن في اثناء الحرب وقبلها وبعدها لن تتحول الى اوراق تحمل مراسيم انشاء الدولة الكردية على حد قول بسام الضو في الوطن العمانيه.
.................................فاصل.......................
صحيفه الخليج الاماراتيه ذكرت في افتتاحيتها انه الولايات المتحده الامريكيه لم تكن بحاجة إلى الاعتراف بأنها تموّل احتلالها غير المشروع للعراق وعدوانها على الشعب العراقي بأموال هذا الشعب.
فالغزو الامريكي للعراق كان في الاساس من أجل السيطرة على ثروته النفطية، والسعي لاتخاذه منصة انطلاق لتحقيق استراتيجية الهيمنة على المنطقة، وبما يحقق المصالح “الاسرائيلية” في هذا الاطار، ولم يكن أبداً من أجل اسلحة الدمار الشامل او علاقة العراق بمنظمة “القاعدة”، أو ما يمثله النظام العراقي من خطر على الأمن القومي الامريكي، أو من أجل اجتثاث نظام مستبد واستبداله بنظام ديمقراطي على حد قول الكاتب.
...........................فاصل......................
واان مستمعي الاعزاء فنتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الكويتيه والسعوديه والت طالعها لنا مراسلنا سعد العجمي من الكويت.
............................فاصل.....................
بهذا انتهت جولتنا على الصحافه العربيه شكرا لمتابعتكم ونرجوا ان تستمتعوا ببقيه فقرات برامجنا تقبلوا تحياتي وتحيات المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG