روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجوله على الصحف العربيه و سنتابع فيها ابرز مانشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجيه و نبدا جولتنا كالمعتاد بالعناوين
كوريا الجنوبية تتحدى الخاطفين وتتعهد بنشر قوات إضافية بالعراق
- سكان الفلوجة يتظاهرون احتجاجا على الغارة الأمريكية.
تحذير عبر صحيفة الباجة جي :
هجمات لأتباع الجلبي على مؤسسات حكومية.
أمريكا تعترف بـ " تغذية " الاحتلال سراً بعائدات النفط العراقي.
-الصدر يدرس المشاركة في المؤتمر الوطني
الأردن يسلم العراق طائرتي استطلاع
..............................فاصل..........................
الكاتب العراقي وليد الزبيدي كتب في صحيفه الوطن العمانيه يقول:
إذا اقتنع البعض، بأن إيران تستعد لغزو مناطق معينة من العراق، فان سلسلة من الاختلاقات ستتواصل على هذا الصعيد، والهدف منها، زرع الخوف في نفوس العراقيين، في المرحلة التي تعد الأكثر حراجا وخطورة في تاريخ العراق. وستبدأ بعد ذلك سلسلة أخرى بهذا الاتجاه، تشمل تركيا، إذ ستخرج بعض الأصوات التي تطالب بضرورة اقتطاع بعض الأراضي العراقية، وفرض السيطرة التركية عليها، هذا من الناحية الجغرافية، كما أن مطالب أخرى، قد تظهر بمسميات عرقية.
الكاتب يرى بان تدمير الجيش العراقي وتدمير أسلحته الثقيلة والإبقاء على قياداته بأوضاع مأساوية، كان أحد أخطر المخططات التي وضعها المحافظون الجدد في أميركا، بقيادة بول وولفويتز نائب وزير الدفاع، لتدمير هذا الجيش، ومن ثم التلويح بأخطار بعض دول الجوار، واستخدام وسائل الإعلام، وبعض السياسيين والمحللين المرتبطين بالمخابرات المركزية، للتأثير على قطاع واسع من العراقيين، للقبول بالإبقاء على قوات الاحتلال الأميركي، بحجة حماية العراق من أعدائه من الجيران، وهذا هو القسم الثاني من مسلسل الاحتلال، وإذا ما تأملناه، سنجد أنه الأخطر والأسوأ والأكثر رعباً في تأريخ العراق ومستقبله والمنطقه بحسب تعبير الكاتب.
..........................فاصل.............................
و في صحيفه الاتحاد الاماراتيه نقرا مقالا للدكتور محمد العسومي تحت عنوان الكعكه العراقيه. الكاتب يرى بانه ما كادت حرب الخليج الثالثة تنتهي في شهر مايو من العام الماضي، حتى بدأت حرب أخرى أكثر شراسة، فالعراق بثرواته الطبيعية والبشرية الكبيرة أصبح محط أنظار شركات الدول الكبرى والتي رأت فيه كنزا ثمينا.أما المواطن العراقي والذي يعاني من التدني المستمر لأوضاعه المعيشية ومن مآسٍ يومية وأعمال عنف تودي بحياة العشرات من أبنائه، فإنه ينظر بحسرة وامتعاض للصراع الدائر بين الشركات الدولية لاقتسام ثرواته.
ثم يلخص الكاتب الى القول
لقد تخلف العراق خلال العقدين الماضيين ورجع سنوات للوراء وهو بحاجة أكثر من أية دولة أخرى في العالم إلى ترميم بيته، واللحاق بركب التقدم العالمي وبعصر المعلوماتية والتقدم التكنولوجي المذهل
إن اتفاقكم أيها السادة كما يقول الكاتب سيؤدي إلى الإسراع في استتباب الأمن والبدء في عمليات إعادة البناء، وسيوفر على العراق الكثير من الوقت والجهد، وكذلك الكثير من المعاناة والمآسي، تقاسموا الكعكة من خلال الأمم المتحدة، كل حسب ثقله ومكانته بدون انفراد أو تفرد بحسب قول الكاتب.
..........................فاصل..........................
والان نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الكويتيه والسعوديه الصادره هذا اليوم من خلال مطالعه مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.......................فاصل..................................
مستمعي الاعزاء الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من سميره علي مندي والمخرج ديار بامرني نتمنى لكم وقتا طيبا مع فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG