روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعه ثانيه للصحف العربيه الصادره هذا اليوم ,و فيها سنطالع ما نشر في الصحف اللبنانيه و الاردنيه عن الشان العراقي ونبدا جولتنا بابرز العناوين:
النهار البيروتيه
جماعة عراقية تهدد باعدام كوري جنوبي
الصـدر مـدعـو الـى 'المـؤتـمـر الـوطـنـي'
علاوي يعلن استراتيجيته الأمنية.. والحكومة تدرس عفواً عن المقاومين
أنقره تنفي تصريحات البرزاني:
نعارض الحكم الذاتي لأكراد العراق

..............فاصل..........................
في صحيفه المستقبل البنانيه كتب خيرالله خيرالله يتسائل مع اقتراب موعد تسليم السلطة الى العراقيين، في الاقل من الناحية النظرية، أي عراق سيخرج من الاحتلال الأميركي! وبكلام أوضح هل يبقى البلد موحداً أم ان الاحتلال الذي اخترع مبررات للحرب، لم يهتم يوماً بما ستؤول إليه أوضاع البلد بمقدار ما أن همه الوحيد كان منصباً على اعادة خلط الأوراق في الشرق الأوسط من أجل إيجاد معطيات جديدة تصب في اتجاه واحد، يتلخص بإعادة رسم خريطة المنطقة!
تتدهور الأوضاع في العراق كل يوم، وستظل تتدهور مع اقتراب موعد 30 حزيران، ذلك لان كل طرف داخلي أو اقليمي يريد أن يثبت أنه سيكون لاعباً أساسياً على صعيد تحديد مستقبل العراق الجديد.
ثم يلخص الكاتب الى القول:
ان الحكومة العراقية الجديدة جيدة، كذلك رئيس الجمهورية الجديد الذي يتحدث دوماً عن مستقبل البلد مشيراً الى انه سيكون فيديرالياً وديموقراطياً وذلك في محاولة واضحة لطمأنة الأكراد. لكن النيات شيء وما يجري على أرض الواقع شيء آخر بحسب تعبير الكاتب.
.....................فاصل....................
في صحيفه النهار البيروتيه نقرا مقالا تحت عنوان (بعضهم لم يُسلّم حتى الآن أن صــدام حسين كان مجرماً! ) للكاتبه منى فياض تقول فيه: في كل مرة أحضر فيها ندوة او مؤتمراً عن الاصلاح في العالم العربي, وهي مؤتمرات تضم بالطبع نخبة من المفكرين والخبراء والمثقفين نساء ورجالاً, أفاجأ بالنفَس القومي المتغلغل في حنايا أدمغتنا لا يحيد ولا يتزحزح او أنه ربما موقف ضمني لا يعطي الاهمية الكافية للممارسات التي تنتهك حقوق الانسان العربي وتجعله عبداً.
وخرجت بهذا الانطباع مرة اخرى (1) من مؤتمر الديموقراطية والاصلاح في الوطن العربي, (صدر عنه اعلان الدوحة للديموقراطية والاصلاح, 3-4 حزيران). كان المؤتمر جيداً, بمعنى وقت انعقاده وما تم تداوله والنقاشات التي دارت فيه. إن مجرد متابعة عقد مؤتمرات من اجل التداول في كيفية تفعيل الاصلاح وارساء الديموقراطية يعني أن هناك نفساً جديداً في المنطقة وأملاً في التغيير.و لكن عندما يتطرق الحديث الى العراق وفلسطين والتعذيب والعنف, وتصبح المسألة بحاجة الى توضيح اكبر عندما تمس صدام حسين ومجازره, فهناك من يعتقد حتى الآن بين هذه النخب, وهو الامر الذي يثير عجبي, ان مسألة المقابر الجماعية غير أكيدة!! وان علينا عدم المبالغة بممارساته ووحشيته! هذا رأي المواطن العربي, بينما يحرض الاميركي من اصل عربي على التأكيد ان ما قام به لا يمكن مقارنته ابداً بما قام به هتلر على حد تعبير منى فياض في النهار البيروتيه.
....................فاصل.......................
عرض للصحف الاردنيه من مراسلنا في عمان حازم مبيضين
..................فاصل.............................
اعزائي الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من سميره علي مندي والمخرج ديار بامرني نتمنى لكم اوقاتا ممتعه مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG