روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

مستمعينا الكرام

في جوله هذا اليوم علي الصحف العربيه سنعرض لما نشر في الصحف العربيه التي تصدر في لندن عن الشان العراقي و نبداها بابرز العناوين
العراق:اعتداءان ضد وزيري الداخلية والصحة
التحالف: سنسلم صدام للحكومة العراقية مطلع يوليو.. لكنه سيبقى تحت حراستنا
وزير الثقافة العراقي: عصابات سرقة الآثار تستعد لما بعد 30 يونيو
مفيد الجزائري يؤكد استرداد 5 آلاف قطعة آثار ويتوقع إعادة 7 آلاف أخرى من مجموع 15 ألفا

سالم الجلبي: محاكمة صدام ستُجرى خلال عام أو عامين ولا شيء يمنع من حكمه بالإعدام
......................فاصل.......................
خالد القشطيني كتب في صحيفه الشرق الاوسط اللندنيه يقول:
الكتاب الجيد هو الذي يحرك القارئ للتفكير في ظاهرة ما. وهذا ما فعله بي كتاب هاديا سعيد عن ذكرياتها العراقية «سنوات من الخوف العراقي». الكتاب حاشد بالمعلومات والانطباعات الشخصية من اديبة لبنانية خدمت في العراق في مرحلة السبعينات، حين كان صدام حسين لم يتخبل تماماً بعد. وكجزء من ماكينة الاعلام العراقية عندئذ اعطتنا خلاصات جيدة عن التفسخ والتفسيخ الجاري عندئذ هناك، والذي لم يسلم منه الكثير ممن يسمونهم بعمالقة الفكر العربي.
يقول الكاتب ما حركني للتفكير في الكتاب ظاهرة التصاوير. كيف كان على كل مواطن ان يعلق في بيته ومتجره ومكتبه صورة كبيرة للرئيس القائد.
هكذا طبعوا صورته على الساعات ايضا ليكون الرئيس «معكم كل دقيقة» كما عبرت عنه الكاتبة. كلما تنظر الى الساعة تذكرك الساعة بوجوده رقيبا عليك.
وفي هذا الاطار جاء الرد العراقي على سلطان صدام حسين. اعطى هذا الجواب ذلك المواطن البسيط الذي نزع حذاءه ومسك بصورة الرئيس القائد وراح يضربها بحذائه بحسب تعبير الكاتب .
..................فاصل.....................
و في صحيفه الحياه اللندنيه كتب رشيد خشانه مقالا للراي تحت عنوان (قوات مغربية وتونسية الى العراق؟) يقول فيه: على رغم النفي المغربي والصمت التونسي تجري الاستعدادات لارسال قوات من البلدين الى العراق وسيستخدم القرار الأممي المعتمد في الثامن من الشهر الجاري غطاء لتلك المشاركة، فيما أعطت «الأفكار» التي طرحت على هامش الاجتماع الأخير لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي في اسطنبول انطباعا بأن البلدين حصلا على نوع من التزكية الاسلامية لارسال تلك القوات. والثابت أن تلك الخطوة تأتي استجابة لضغوط أميركية استمرت أكثر من سنة وهي جزء من محاولات واشنطن ادماج البلدين مع بلدان عربية أخرى في منظومة الحلف الأطلسي من دون اعطائها صفة العضوية، ومن ثم تكليفها أدواراً مرنة تختلف عن المهمات التقليدية للحلف على أيام الحرب الباردة. وفي هذا السياق دعتها لحضور القمة المقبلة للحلف في تركيا أواخر الشهر الجاري.
ويستند تبريرهما ارسال قوات الى العراق بكون العملية ستتم بشروط وتحت مظلة الأمم المتحدة وأن مهماتها ستقتصر على حراسة المباني الأممية وتأمين الحماية لموظفيها، لكن اليابانيين الذين برروا ارسال قوات الدفاع الذاتي بالمشاركة في اعادة الاعمار لم يبقوا في منأى عن الصراع العسكري، وهدا معناه أن لا شيء يمنع غداً من سقوط مغاربة أو تونسيين برصاص المقاومة العراقية فكيف سيكون موقف الحكومتين في وضع كهذا؟ على حد تعبير الكاتب.
........................فاصل ..................
عرض للصحف المصريه من مراسلنا في القاهره احمد رجب
........................فاصل.....................
مستمعي الكرام انتهت الجوله الاولي على الصحف العربيه الصادره هذا اليوم شكرا لاصغائكم و تقبلوا تحيات سميره علي مندي والمخرج ديار بامرني و ارجوا ان تبقوا مع فقرات برامجنا .

على صلة

XS
SM
MD
LG