روابط للدخول

أياد علاوي يقول إن العراق يعتزم إعادة هيكلة قواته الأمنية لمكافحة الخارجين على السلطات و الذين يسعون لإثارة الفوضى، غارة جوية تستهدف جماعة إسلامية متشددة تسفر عن سقوط 22 قتيلا في الفلوجة


أياد الكيلاني

قال رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي اليوم إن العراق يعتزم إعادة هيكلة قواته الأمنية لمكافحة الخارجين على السلطات والذين يسعون لإثارة الفوضى في شتى أنحاء البلاد قبيل انتهاء الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة رسميا خلال عشرة أيام.
وأضاف – بالاستناد إلى وكالة رويترز للأنباء - أن الجيش العراقي الناشئ سيستخدم في دعم قوات الشرطة التي ستكرس جهودها لمكافحة الخارجين على السلطات ومنع وقوع هجمات تخريبية على البنية الأساسية لصناعة النفط.
وتابع أن قوة التدخل العراقية ستمكن الحكومة من إنزال الهزيمة في أي مكان في البلاد بما وصفها بالقوى التي تعارض الديمقراطية والحرية ، وخصوصا تلك التي تختار الاختباء وراء العراقيين الأبرياء في القرى والمدن العراقية.
وقال علاوي انه في هذه الأوقات الصعبة سيتعين على وحدات من الجيش أن تساعد في جهود التصدي للتهديدات الخارجية على الأمن الوطني العراقي.

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين أمنيين عراقيين قولهم اليوم الأحد إن جماعة إسلامية متشددة استهدفتها غارة جوية أسفرت عن سقوط 22 قتيلا في الفلوجة لا تعمل في البلدة التي تسكنها أغلبية من السنة.
وقال الجيش الأمريكي إن غارة السبت استهدفت منزلا يستخدمه متشددون بقيادة أبو مصعب الزرقاوي الذي تصفه واشنطن بأنه زعيم تنظيم القاعدة في العراق.
وأكد البريجادير جنرال مارك كيميت أنه توافرت معلومات استخبارية مفادها أن أعضاء في شبكة الزرقاوي كانوا داخل المنزل إلا أنه لم يرد ما يشير إلى أن الزرقاوي نفسه كان داخل المنزل.
وأضافت الوكالة أن الغارة التي سوّت المنزل بالأرض أنهت فترة هدوء في الفلوجة استمرت منذ سريان هدنة الشهر الماضي لوقف المعارك الدامية بين المتمردين ومشاة البحرية الأمريكية. وكان الجيش الأمريكي سمح لقوة عراقية تعرف باسم "لواء الفلوجة" بقيادة ضباط سابقين بالجيش العراقي بتولي مسؤولية الأمن في المدينة. ونقلت الوكالة عن العميد نوري عبود من لواء الفلوجة قوله إنه لا يوجد دليل على أن المنزل الذي دمرته الغارة كان يستخدم من قبل أي فرد باستثناء العائلة الكبيرة التي كانت تسكنه. وأضاف انهم تفقدوا الدمار وان جثث النساء والأطفال والشيوخ تؤكد انهم من عائلة واحدة.
ومضى قائلا إنه لا يوجد أي دليل على أن غرباء كانوا يعيشون في المنزل ، ولا وجود للزرقاوي أو لرجاله في الفلوجة ، بحسب تعبيره.

نسبت وكالة رويترز إلى مصدر بصناعة النفط العراقية تأكيده بأن متشددين أجانب ضالعون في عمليات التخريب التي تسببت في توقف صادرات النفط العراقية.
وأضاف المصدر أنه تم إصلاح خط أنابيب لتصدير النفط كان قد تعرض لتخريب في جنوب البلاد وانه يأمل باستئناف عمليات شحن خام البصرة الخفيف في وقت لاحق اليوم.
وتابع المصدر قائلا: انتهت الإصلاحات في خط الأنابيب الأصغر ، ونأمل باستئناف صادرات خام البصرة الخفيف في وقت لاحق اليوم.
وفي تطور أمني آخر أعلنت الشرطة أن منزل وزير الداخلية العراقي فالح النقيب تعرض لهجوم صاروخي في بلدة سامراء شمال غربي بغداد مساء السبت. ولم يكن النقيب بالمنزل لحظة الهجوم لكن أربعة من حراسه قتلوا.
وفي بلدة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين قالت الشرطة إن مسلحين مجهولين قتلوا عز الدين إبراهيم عبد الله وهو عضو بمجلس محلي وأحد حراسه مساء السبت.
كما أكد مسؤول مصرفي بأن انفجارا وقع قرب البنك المركزي العراقي صباح اليوم مما تسبب في مقتل حارس وإصابة عدة أفراد. وأضاف المسؤول أن الهجوم وقع على طريق يستخدمه موظفو البنك للتوجه إلى العمل.
وفي بعقوبة أعلنت مصادر أمنية أن تسعة عراقيين بينهم أربعة من رجال الشرطة أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة.
وأضاف المصدر : أدى انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة شرطة في مدينة بعقوبة شمالي بغداد إلى إصابة ضابط وثلاثة جنود ، وأن الانفجار أدى أيضا إلى إصابة خمسة من المدنيين من بينهم طفل."

ذكر أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أمس السبت في بغداد أن رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي أكد بأنه لن يطالب بتسلم الرئيس المخلوع صدام حسين قبل أن يصبح العراق جاهزا لمحاكمته. وتضيف وكالة فرانس بريس للأنباء التي أوردت النبأ من بغداد أن أعضاء مجلس الشيوخ توم داشل وجو بيدن وزميلهما الجمهوري ليندسي غراهام ناقشوا هذه المسألة مع علاوي. وأكد بيدن ردا على سؤال صحافي بأنن محكمة عراقية وحكومة عراقية ستحاكم صدام والمسؤولين الآخرين في النظام المخلوع أمام الشعب العراقي – بحسب تعبيره. وأضاف المشرع الأميركي: أستطيع أن أؤكد لكم أن المسؤولين العراقيين لن يتسلموه ويحيلوه إلى القضاء قبل أن يصبحوا جاهزين تماما وجاهزين لتقديم ملف اتهام ، وقبل أن يصبحوا مستعدين تماما ليثبتوا لشعبهم وللمنطقة والعالم أن هذه المحاكمة ستكون عادلة – بحسب تعبير بيدن.
وتذكر الوكالة بأن علاوي كان أكد في الرابع عشر من الشهر الجاري بأن الحكومة الانتقالية ستتسلم صدام حسين لدى تسلمها السلطة في 30 حزيران/يونيو.

نسبت وكالة فرانس بريس إلى عبد الكريم المحمداوي – الملقب أمير الأهوار - والذي قاد مقاومة شعبية ضد نظام صدام حسين ، ثم انسحب من مجلس الحكم الانتقالي الذي عينته سلطة الائتلاف ، قوله إن اتهامه بالتورط في قتل مسؤول في الشرطة في منطقة العمارة حيث يتمتع بشعبية واسعة هدفه إسقاط شخصيتي أمام الشارع العراقي – بحسب تعبيره.
وكان المحمداوي يتحدث مع الصحافيين من مقر المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي الحليف السابق لواشنطن في بغداد، وذلك بعد صدور مذكرة توقيف بحقه ، حيث نقلت عنه الوكالة تأكيده بأنه بريء من تهمة قتل الشرطي وأنه لا يخشى المثول أمام القضاء.
وتابع المحمداوي - زعيم حزب الله في العراق - في المؤتمر الصحافي ، والى جانبه محاميه قائلا: إذا أردنا أن نبني العراق الجديد يجب علينا أن نخضع للقانون ولكن قانون الدولة العراقية وليس القانون المكتوب من أي جهة أخرى.


نسبت وكالة فرانس بريس إلى فؤاد معصوم رئيس الهيئة العليا للإعداد للمؤتمر الوطني العراقي تأكيده بأن الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر سيكون من بين ألف شخصية عراقية سيتم دعوتها للمشاركة في هذا المؤتمر الذي سيعقد في نهاية شهر تموز المقبل.
وقال معصوم في مؤتمر صحافي : تم توجيه دعوة لمقتدى الصدر للمشاركة في المؤتمر الوطني الذي سيعقد نهاية تموز المقبل ، وأضاف أن الصدر بدأ بتحويل ميليشياته إلى تنظيمات سياسية وهذا ما نعتبره خطوة إيجابية كما أن تيار الصدر موجود بغض النظر عن وجود ميليشيات ، ولهذا وجهت له الدعوة لحضور هذا المؤتمر – بحسب تعبيره.
وأوضح معصوم أنه سيتم دعوة أف شخصية عراقية لهذا المؤتمر، تمثل كل مكونات الشعب العراقي من مختلف الفعاليات السياسية الكبيرة والقوى والأحزاب السياسية والفعاليات الاجتماعية ورؤساء العشائر ، وسينبثق عن هذا المؤتمر الوطني مجلس وطني مؤقت يضم مائة عضو.

على صلة

XS
SM
MD
LG