روابط للدخول

مستجدات الشأن العراقي عبر الرسائل الصوتية لمراسلي الاذاعة، و من خلال تقارير وكالات الانباء العالمية


حسين سعيد

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم، واهلا بكم الى ملف العراق الاخباري، الذي نسلط فيه الضوء على مستجدات الشأن العراقي عبر الرسائل الصوتية لمراسلينا الخاصين، ومن خلال تقارير وكالات الانباء العالمية. اعد الملف ويقدمه لكم حسين سعيد.
ولكن قبل ان نبدأ بتقليب صفحات الملف ادعوكم الى ستوديو الاخبار ونشرة للانباء العراقية:
فاصــــل
مستمعينا الاعزاء اهلا بكم مع ملف العراق الاخباري، الذي نستهله بتقرير عن الوضع الامني، حيث وقع يوم الاحد انفجار وسط بغداد وفي منطقة قريبة من البنك المركزي العراقي، وذكرت التقارير ان حافلتين شوهدتا محطمتين بالقرب من موقع الانفجار وآثار دماء وبقايا زجاج. التفاصيل في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في بغداد علي الياسي:
(45 ثانية)
ومن بغداد الى الموصل اعتقلت قوات التحالف اربعة عشر شخصا بتهمة تورطهم في عمليات ضد قوات التحالف، مزيد من اتلتفاصيل عن الوضع الامني في الموصل في الرسالة الصوتية التالية لمراسلنا هناك احمد سعيد
(احمد سعيد2:18)
في غضون ذلك شهدت شوارع وازقة مدينة الصدر انتشارا ملحوظا لعناصر جيش المهدي بعد منتصف ليل السبت وحتى فجر يوم الاحد. وسمع دوي انفجارات في اماكن متفرقة من المدينة فيما حلقت مقاتلات اميركية في سماء المدينة ولم يبلغ عن وقوع مواجهات، إلاّ أن مكتب السيد مقتدى الصدر اعلن نبأ مقتل إحد قياديي جيش المهدي. مراسلنا في بغداد فلاح حسن التقى ماجد الفرطوسي احد قياديي جيش المهدي لمعرفة تفاصل الموقف ووافانا بالرسالة الصوتية التالية:
(فلاح 2:14)
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر في براغ وملف العراق الاخباري قتل الشيخ عز الدين البياتي احد شيوخ عشائر تكريت وعضو المجلس المحلي في المدينة برصاص مجهولين يوم الاحد. مزيد من التفاصيل في الرسالة الصوتية التالية منمراسلنا في كركوك سوران الداوودي:
(سوران 1:9)
فاصـــل
اكد رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي في مؤتمر صحفي عقده يوم الأحد إن جميع موارد العراق ستخصص لمحاربة الإرهاب، مستدركا ان العراق بحاجة إلى المساعدة في هذا الشأن خاصة في ما يتعلق بالتجهيزات.
ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن علاوي قوله ان العراق بحاجة الى دعم الأصدقاء وحتى تأهيل قواته، معربا عن الامل في ان يأتي الدعم الدولي الإضافي استجابة لقرار مجلس الأمن الف وخمسمئة وستة واربعين ومن الدول العربية والإسلامية.
على صعيد آخر توقع راعي الحركة الملكية الدستورية العراقية الشريف علي بن الحسين ان لا تتمكن الحكومة المؤقتة والقوات المتعددة الجنسيات من ضبط الوضع العراقي خلال فترة بسيطة، وحذر من إحباط المواطن العراقي بعد نقل السلطة، الأمر الذي قد يترجم تصاعدا في الهجمات، مطالبا بتقليص تحركات القوات الاجنبية في العراق وتجنب احتكاكها مع المواطنين.
واعرب الشريف في تصريحات صحفية عن تأييده للحكومة المؤقتة، رغم رفضه لطريقة اختيارها، متهما بان الطريقة تكرس المحاصصة الطائفية في العراق، كما انتقد مهمة مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الابراهيمي، معتبرا انه لم يكن واضحا مع الاطراف العراقية واتهمه بالانحياز الى مرشح معين لرئاسة الجمهورية، ورأى ان النظام الملكي افضل من الجمهوري، مطالبا بقانون انتخابي على اساس الدوائر المتعددة.
على صعيد آخر وجه عدد من الكتاب والمثقفين الكرد المقيمين داخل العراق وخارجه مذكرة الى رئيس الوزراء اياد علاوي طالبوا فيها بعودة المرحلين من كركوك الى ديارهم وتعويضهم عما لحق بهم من اضرار مادية ومعنوية، واعادة طبيعة التركيية السكانية في المدينة الى سابق عهدها، تفاصيل ذلك في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في السليمانية مصطفى صالح كريم:
(تقرير 1:44)
مستمعينا الكرام لازلتم مع اذاعة العراق الحر وملف العراق الاخباري
على صعيد الموقف التركي من الكرد جدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان موقف بلاده المعارض لمنح الاكراد في شمال العراق الحكم الذاتي، واستبعد اي تغيير في السياسة التي تتبعها انقرة حول وضع الاقلية الكردية.
وجاءت تصريحات اردوغان التي نقلتها وكالة الاناضول التركية شبه الرسمية للانباء فيما يبدو ردا على تصريحات كان ادلى بها زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني لفضائية الجزيرة القطرية والتي اشار فيها الى تخلي انقره عن معارضتها منح اكراد العراق حكما ذاتيا.
واوضح بارزاني في تصريحاته ان وفدا تركيا رفيعا زاره في اوائل الشهر الجاري وحمل الوفد مبادرة ايجابية مهمة وهي ان الحكومة التركية لا تعارض فيدرالية كردستان ضمن دولة العراق. وقال ان الوفد اكد له ان الحكومة التركية مستعدة لاقامة افضل العلاقات مع اقليم كردستان الى جانب علاقتها مع الحكومة العراقية.
قاصـــل
مستمعينا الكرام لازلتم مع اذاعة العراق الحر وملف العراق الاخباري
نقل تقرير لوكالة فرانس برس من بغداد عن مسؤولون عراقيون توضيحهم ان فرض الاحكام العرفية، في حال اقراره، سيكون محصورا بالمناطق الملتهبة من العراق ولفترة زمنية محددة، معتبرين ان دوامة العنف المتزايدة تبرر اجراء من هذا النوع، في حين ترتفع اصوات تحذر من تقييد واسع للحريات والعودة الى ممارسات النظام السابق.
ونسب التقرير الى وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن تشديدة على ان اهم معيار ستتم مراعاته في اعلان الاحكام العرفية هو محاولة التوفيق بين الحقوق والحريات، واعتبر الوزير ان حقوق الانسان لايمكن حفظها في حال بقيت معرضة للخطر بسبب الاعتداءات المتواترة.
وشرح الوزير حسب التقرير التطبيقات العملية لاعلان الاحكام العرفية بانها تتضمن بشكل رئيسي اختصار الاجراءات القانونية وعدم التقيد ببعض القوانين المرعية في الظروف العادية.
وقال ان فرض هذه الاحكام سيكون محددا بمكان وزمان معينين، اي انه لن يشمل كل المناطق العراقية ولن يعتمد لمدة مفتوحة مشيرا الى ان قانونا خاصا سيصدر في هذا الشأن ليحدد آليات التطبيق بدقة.
فاصــل
مستمعينا الكرام لازلتم مع اذاعة العراق الحر وملف العراق الاخباري
انتقد الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون يوم الاحد سياسة الرئيس جورج بوش في العراق في تصريحات لشبكة سي.بي.إس. الاميركية، معربا عن الاعتقاد انه بشن الحرب على العراق ارتكبت الولايات المتحدة خطأ لانها لم تترك الامم المتحدة تنهي عملها في التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل.
ونقلت وكالة فرانس برس عن الرئيس الاميركي السابق قوله ان العراقيين في وضع افضل مع رحيل صدام اذا توفرت لهم حكومة مستقرة، حسب رأيه، واضاف ان هناك تحركات اكثر للارهابيين نحو العراق، معربا عن الاعتقاد بان التهديد الارهابي الاكبر يتمثل في تنظيم القاعدة.
في غضون ذلك اعلن الرئيس بوش في رسالته الاذاعية الى الأمة ان ثمة تأكيدات تثبت ان الاقتصاد الاميركي بدأ ينتعش، الا أن فريق منافسه الى البيت الابيض جون كيري دحض هذه التأكيدات: مزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع وغيره من المواضيع ذات الصلة بالشأن العراقي في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في واشنطن سمير اسكندر:
(تقرير 3:29)
فاصــل
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري الذي قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر في براغ.اعد الملف وقدمه لكم حسين سعيد واخرجه نبيل خوري. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG