روابط للدخول

متابعة للتطورات الامنية التي عاشتها العاصمة بغداد و مدن عراقية اخرى خلال اليوم و يوم امس، في الوقت الذي خصصت فيه سلطة التحالف مبالغ اضافية لدعم قوات الامن و الشرطة العراقية


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام
يبدو ان التوقعات و التحذيرات التي أطلقت في وقت سابق من قبل محللين و عسكريين في سلطة التحالف، من ان العمليات الهجومية و الاشتباكات المسلحة قد تتصاعد في الفترة قبل و بعد تسليم السلطة الى العراقيين في نهاية الشهر الجاري، بهدف تقويض مصداقية الحكومة العراقية الجديدة، قد بدأت تظهر بعض من تجلياتها، خاصة خلال يوم امس، و اليوم الاحد، حيث قتل مسلحون مسؤولا كبيرا بوزارة التربية العراقية في بغداد، و انفجرت سيارة ملغومة لتقتل اربعة من رجال الشرطة العراقية، و اثنين من المدنيين، و في النجف قتل ستة عراقيين في اشتباكات بين عناصر جيش المهدي و القوات الاميركية.
و يوم امس كان مسلحون في سيارة قد اغتالوا وكيل وزارة الخارجية العراقية لشؤون المنظمات الدولية بسام كبه، لدى خروجه من منزله في منطقة الاعظمية، متوجها الى مقر عمله في الوزارة.
--
و فيما يتعلق بحادث الاغتيال الذي وقع اليوم، نقلت وكالات الانباء عن عبد الخالق العامر، مدير مكتب وزير التربية، ان مدير العلاقات الثقافية في وزارة التربية كمال الجراح، قتل إثر اطلاق وابل من الرَصاص عليه، امام منزله في بغداد.
و اوضح المسؤول في وزارة التربية، ان اطلاق النار جرى بعدما صعد الجراح في السيارة وهو بالقرب من حديقة منزله في حي الغزالية و امام زوجته.
و اشار ايضا الى ان كمال الجراح البالغ من العمر ستين عاما نقل الى مستشفى اليرموك إثر الاعتداء و فارق الحياة هناك.
في السياق ذاته افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان الجراح تبوأ مراكز عدة في مجال التربية خلال فترة حكم صدام حسين، وعين قبل اكثر من عام مديرا للعلاقات الثقافية في وزارة التربية.
--

كمال الجراح هو ثاني مسؤول عراقي في الحكومة الجديدة، يتم اغتياله خلال يومين، إذ اغتيل مدير العلاقات مع المنظمات الدولية في وزارة الخارجية بسام كبه امس السبت. و قد تشابهت ملابسات حادثي الاغتيال اذ انهما طالا شخصيتين من نفس المرتبة تقريبا في وزارتين عراقيتين وهما يهمان بمغادرة المنزل صباحا للتوجه الى مكان العمل.
و قد اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية ثامر الاعظمي يوم امس ان وكيل الوزارة لشؤون المنظمات الدولية بسام صالح كبة قد اغتيل برصاص شخص مجهول.
و اوضح المتحدث ان بسام كبة اصيب في البطن كما اصيب سائقه ايضا بجروح وذلك في حي الاعظمية بالقرب من مسجد العساف عقب مغادرته منزله ونقل الى مستشفى النعمان في المنطقة نفسها حيث توفي هناك.
و قد شجب رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي في بيان رسمي عملية اغتيال وكيل وزارة الخارجية ووصفها بانها جريمة نفذها من لا يعرفون في حياتهم غير الغدر والخيانة والعدوان. وقال البيان ان بسام كبة كان في طريقه إلى استنبول للمشاركة في مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية.
و تجدر الاشارة الى بسام كبه كان يعمل مستشارا دبلوماسيا لطارق عزيز نائب رئيس الوزراء في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين، بعد ان كان سفيرا للعراق في الصين. وبعد سقوط نظام صدام انضم كـبـة الى لجنة المتابعة في وزارة الخارجية الى جانب عقيلة الهاشمي التي اغتيلت في ايلول من العام الماضي، ايضا امام منزلها في بغداد.
--
مسلسل القتل و التفجيرات في مدن العراق طال اليوم ايضا عددا من المدنيين و رجال الامن، فقد اعلنت الشرطة العراقية، ان مهاجما انتحاريا فجر سيارته الملغومة حين حاولت قوات الامن، من الوصول الى قاعدة امريكية وعراقية في بغداد مما اسفر عن مقتل أربعة من رجال الشرطة واثنين على الاقل من المدنيين.
فيما نقلت وكالات الانباء عن متحدث عسكري امريكي ان التقارير الاولية تشير الى مقتل إثني عشر عراقيا من بينهم أربعة من رجال الشرطة، بالاضافة الى اصابة ثلاثة عشر آخرين بجروح.
--
و في ظل هذه التصعيدات اعلنت سلطات التحالف في العراق انها قررت تخصيص خمســمئة مليون دولار اضافية من عائدات النفط العراقي، لكي تنفق خلال الاشهر المقبلة على تجهيز قوات الامن العراقية.
و تشير العقود والوثائق التي نشرتها سلطات التحالف في الفترة الاخيرة، الى طبيعة الانفاق على الامن، فخلال الاسبوعين الأخيرين من شهر نيسان الماضي، على سبيل المثال، تم انفاق 4.6 مليون دولار لشراء سيارات هيونداي لقوات الشرطة العراقية، كما تم انفاق 1.7 مليون دولار لتجهيز قوات مكافحة الشغب، و500 ألف دولار لبدلات رجال الشرطة، و400 ألف دولار تم تخصيصها لشرطة التحقيقات الجنائية، ذلك فضلا عن العديد من العقود الأخرى لشراء تجهيزات ومعدات امنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG