روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
الصدر يؤيد الحكومة الجديدة والأميركيون مستعدون لمحاورته.
الكمائن تحصد أرواح الكثير من العراقيين.
انفجار قوي قرب مقر الإدارة الأميركية يهز بغداد.

--- فاصل ---
في مقالات الرأي، وتحت عنوان (تمكين المرأة .. في سجن أبو غريب)، كتب جلال أمين في صحيفة (لحياة) اللندنية يقول:
"مهما كان استياؤنا وانتقادنا لسلوك الأميركيين في سجن أبو غريب في العراق، والذي كشفت عنه الصور والأخبار، فيجب أن نعترف بأن هذه الصور والأخبار أفصحت بما لا يدع مجالاً للشك عن تقدم الأميركيين في أمور مهمة ليس هناك أي نفع من إنكارها، وهي أمور تضمنها أيضاً تقريرا التنمية الإنسانية العربية الصادران في العامين الماضيين، واللذان أكدا تخلّف العرب الشديد فيها جميعاً، واقصد بذلك تمكين المرأة، وتحقيق مجتمع المعرفة، ودفع عجلة التنمية المعتمدة على القطاع الخاص"، بحسب تعبيره.
ويضيف أن "مثل هذه الصور لم يكن من المألوف (بل وربما لم يكن من المتصور) أن نراها منذ أربعين أو خمسين عاماً. فقد أحرز المجتمع الغربي... تقدماً كبيراً خلال هذه الفترة، ليس في ميدان التصوير الفوتوغرافي وتطوير طرق التعذيب فقط، بل وأيضاً في ميدان تمكين المرأة"، بحسب تعبير الكاتب.
--- فاصل ---
صحيفة (الراية) القطرية نشرت افتتاحية تحت عنوان (إنهاء الاحتلال ..طوق نجاة العراق)، جاء فيها:
"الأيام التي تفصلنا عن عملية نقل السلطة باتت معدودة، والعنف مستمر في العراق، في الوقت الذي لا تزال فيه الحكومة العراقية الفتية تراوح مكانها حيث لم يختلف أداؤها عن أداء مجلس الحكم الذي فشل في إثبات أهليته كسلطة حاكمة في العراق.
وإن كان من الصعب المراهنة على حكومة تم اختيار أعضائها تحت نير الاحتلال فإن شرط زوال هذا الاحتلال يعد أساسا لبداية خلاص العراقيين عبر انتخابات نزيهة وحرة ومستقلة يشرف عليها عراقيون وطنيون من مختلف الأطياف والأعراق".
ثم تخلص الافتتاحية إلى القول:
"دون إملاءات سيكون بالتأكيد طوق النجاة الوحيد الذي يخرج العراق من حالة التردي التي يعيشها، حيث لن تستمر بعد ذلك الحاجة للمقاومة، ولن تكون هناك ضرورة للمظاهر المسلحة.. فيما ينعم الشعب العراقي بقيادة منتخبة ووطنية تعبر عن طموحاته وأمانيه"، بحسب تعبير صحيفة (الراية) القطرية.

--- فاصل ---
عرض الصحف الكويتية والسعودية من مراسلنا سعد العجمي. (الكويت)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG