روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، ضمن جولتنا اليومية على الصحافة العربية اليوم ، نقدم لكم فيما يلي عرضا لما تناولته الصحف الخليجية من شؤون عراقية. أعد العرض ويقدمه أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في الكويت (سعد العجمي).
وإليكم أولا أهم العناوين التي أبرزتها بعض هذه الصحف:


إمام مسجد أبو حنيفة يتهم علاوي بالعمالة ويحث قدامى العسكريين على القتال.

الأكراد تراجعوا عن تهديداتهم ، والياور طمأنهم على الفدرالية.

في هزيمة قاسية لحزب العمال ، البريطانيون يعاقبون بلير بشأن العراق في الانتخابات البلدية.

إيطاليا تنفي دفع فدية لإطلاق رهائنها بالعراق.

الحسن بن طلال يعرض الوساطة في العراق.

-----------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الوطن العُمانية افتتاحية بعنوان (قرار كردي حكيم) ، يعتبر فيه أن الموقف الإيجابي الذي اتخذه البرلمان الكردي أمس من قرار مجلس الأمن يدل على أن الشعب الكردي يدرك تمام الإدراك أبعاد قضيته ويتحرك في إطار ما هو متاح في ظل التوازنات الإقليمية والدولية.
ودون شك فإن قرار البرلمان الكردي بالأمس يفتح الطريق لتوحيد الجهود بين مختلف شرائح المجتمع العراقي لبناء عراق مستقل وديمقراطي تعددي يعيد أمجاد الماضي ويدرأ مخاطر الفرقة والتشتت والأمل معقود في ان يضرب العراق الجديد النموذج الأوفى للتعايش السلمي والنهوض والتنمية الاقتصادية من أجل سعادة شعوب المنطقة بكاملها.
وفي معرض إقراره بحق الكرد في السعي إلى نحو الانفصال عن الجسم العراقي نظرا لسيادة الدكتاتورية الحاكمة التي لم تفسح الطريق لمشاركة فاعلة للأكراد في إدارة شؤون الدولة العراقية ، إلا أنه يشدد على قرار البرلمان الكردي بالأمس يفتح الطريق لتوحيد الجهود بين مختلف شرائح المجتمع العراقي لبناء عراق مستقل وديمقراطي تعددي يعيد أمجاد الماضي ويدرأ مخاطر الفرقة والتشتت والأمل معقود في ان يضرب العراق الجديد النموذج الأوفى للتعايش السلمي والنهوض والتنمية الاقتصادية من أجل سعادة شعوب المنطقة بكاملها.

---------------فاصل--------------

مستمعينا الكرام ، ينظم إلينا الآن مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليقدم عرضا لما تناولته الصحافة الكويتية والسعودية من قضايا عراقية ، وذلك في الرسالة الصوتية التالية:
(الكويت)

---------------------فاصل------------

وفي ختام جولتنا هذه على الصحافة العربية ، أدعوكم ، مستمعينا الكرام ، إلى متابعة بقية فقرات برامجنا لهذه الساعة من إذاعة العراق حر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG