روابط للدخول

تقرير بشأن العثور على المزيد من محركات الصواريخ بعيدة المدى في الأردن، ضمن قطع نقلت من العراق اثر تصنيفها كمواد خردة


اياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى مفتشين تابعين للأمم المتحدة قولهم إن محركات لصواريخ بعيدة المدى ظهرت في الأردن إثر نقلها من مواقع غير محروسة في العراق ، كانت تخضع ذات يوم إلى المراقبة الهادفة إلى العثور على مواد يمكن تحويلها إلى أسلحة محظورة.
فلقد استمع مجلس الأمن في اجتماع عقده خلف أبواب مغلقة إلى Demetrius Perricos المدير الانتقالي للجنة المراقبة والتحقق والتفتيش، وهو يحذر من تزايد إخراج قطع المعدات من العراق ، إثر تصنيف بعضها بأنها مواد خردة. كما أكد Perricos لمراسلة الوكالة قائلا: لقد عثر على المزيد من المحركات وبعض القطع الأخرى في الأردن، فالأمر يزداد سوءا ، إذ زاد عدد الأشياء التي يتم إخراجها من العراق.
ويذكر التقرير بأن لجنة UNMOVIC كانت استخدمت الصور وأرقام تسلسل التصنيع حينأعلنت اكتشاف محركات من طراز SA-2 الذي كان العراق يستخدمها في برنامج صاروخه من طراز الصمود – 2
الممنوعة ، وهي ضمن نفايات خردة بميناء Rotterdam الهولندي.
وكان Perricos أطلع مجلس الأمن على فحوى تقريره الأخير الذي يتضمن صورا ملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية ، تظهر المحركات المكتشفة في هولندا وفي موقع خلا من معداته في العراق إثر تعرضه إلى النهب.
ويوضح التقرير بأن الموقع العراقي – المعروف باسم مخازن الشموخ ، شمال غرب بغداد – كان يحتوي على معدات يمكن استخدامها لتصنيع أسلحة كيماوية وبيولوجية ، وكان يخضع لمراقبة لجنة UNMOVIC .


-------------------فاصل-------------

وكان Perricos اقترح استخدام خبراء الأسلحة من أعضاء لجنة UNMOVIC في مناطق أخرى معنية بنزع السلاح ، مثل برنامج مجلس الأمن الجديد لمحاربة الإرهاب الهادف إلى معاقبة تجار الأسواق السوداء المتخصصين ببيع وشراء مكونات الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية.
غير أن تقرير الوكالة ينسب إلى دبلوماسيين في الأمم المتحدة قولهم إن مندوب باكستان الدائم لدى الأمم المتحدة Munir Akram هاجم Perricos مؤكدا على ضرورة إلغاء لجنته وعلى افتقاره لحق اقتراح مهام أخرى للجنة.
وتابع المندوب الباكستاني في حديث لاحق مع الصحافيين قائلا: نحن نعتبر هذه اللجنة غير قادرة على أداء عملها. صحيح أن ربما ليس هناك مهمة لإنجازها ، ما يجعلنا نعتقد أن السبيل الأمثل يتمثل في إيجاد طريقة للإعلان عن خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل.
إلا أن المراسلة تنبه أيضا إلى أن مندوبين آخرين ، ومن بينهم مندوبي روسيا وألمانيا ، رفضا هذا الرأي ، مشددين على ضرورة عدم التفريط بخبرات UNMOVIC>
يذكر أن باكستان كانت اعترفت في وقت سابق من العام الجاري بأن عالمها الكبير (عبد القدير خان) – الذي يعتبر كبير مبدعي القنبلة النووية الباكستانية – كان قد هرب أسرارا نووية إلى كل من كوريا الشمالية وإيران وليبيا ، وهو الآن تحت الإقامة الجبرية.

ومن أجل الاطلاع على وجهة نظر عسكرية عراقية ، اتصلنا بالعقيد الركن علي حسين جاسم ، وطلبنا منه تفسيرا لوجود هذه المعدات والمحركات في الأردن وغيره ، فأجابنا قائلا:
(علي حسين جاسم)

على صلة

XS
SM
MD
LG