روابط للدخول

رئيس الوزراء العراقي يقول أن القوات متعددة الجنسيات يجب أن تبقى في العراق إلى أن تصبح البلاد قادرة على معالجة أمورها الأمنية، الافراج عن محتجزين من سجن أبو غريب


أياد الكيلاني

نسبت وكالة فرانس بريس للأنباء إلى دبلوماسيين في مجلس الأمن قولهم إن المجلس سيجري مشاورات حول العراق بعد ظهر اليوم الأحد في وقت يقترب معه التوصل إلى اتفاق على قرار دولي حول نقل السلطة إلى العراقيين.
وقد صدرت الدعوة لعقد الاجتماع بعد أن أجرى المجلس مشاورات خلال نهاية الأسبوع في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان والأخضر الإبراهيمي الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى العراق.
وأفادت مصادر في الأمم المتحدة بأن الولايات المتحدة وبريطانيا على استعداد لعرض الرسائل المتبادلة بين الحكومة العراقية الانتقالية والمسؤولين العسكريين الأميركيين على المجلس ، وهي الرسائل التي من شأنها أن تحدد الدور الذي ستضطلع به القوات الأجنبية بعد نقل السيادة إلى العراقيين في الثلاثين من حزيران الجاري.
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش صرح أمس السبت في باريس بأن رسالة من الحكومة العراقية إلى التحالف قد تسمح بالتوصل إلى اتفاق في مجلس الأمن . ويذكر أن الرسالة تتيح لقوات التحالف المؤلفة بمعظمها من الأميركيين البقاء في العراق بعد نقل السلطة المرتقب بطلب من العراقيين.

أما رئيس الوزراء العراقي الجديد (أياد علاوي) فلقد نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء
تأكيده اليوم بأن القوات متعددة الجنسيات يجب أن تبقى في العراق إلى أن تصبح البلاد قادرة على معالجة أمورها الأمنية. وقال علاوي لبرنامج بثته هيئة الإذاعة البريطانية : "نريد أن تبقى القوات المتعددة في العراق لبعض الوقت إلى أن يصبح العراق قادرا على معالجة مشاكله الأمنية." ولم يذكر إطارا زمنيا محددا ولكنه قال انه يأمل أن يتحقق هذا "في أسرع وقت ممكن."


تبنى بيان منسوب لمجموعة بقيادة الإسلامي الأردني المتشدد أبو مصعب الزرقاوي المرتبط بتنظيم القاعدة الكمين الذين نصب في بغداد أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص. وكان ضابط أميركي أعلن أن هؤلاء الأشخاص هم عناصر أتمن ، ولكن البيان تبنى مقتل من وصفهم بثمانية عملاء من وكالة المخابرات الأميركية المركزية (سي آي ايه).

ونقلت وكالة فرانس بريس عن البيان الذي وصفته بأنه لم يمكن التأكد من صحته أن "سرية من سرايا التوحيد والجهاد في العراق ترجلت عند طريق مطار بغداد الدولي وحاصرت سيارتي نقل تابعتين ل(سي آي ايه) تقل كل منهما أربعة أشخاص".

وأضاف البيان الموقع باسم الجناح العسكري للتوحيد والجهاد في العراق "بعد معركة عنيفة تمكن المجاهدون من إحراق السيارتين بمن فيهما.
وكان ضابط أميركي رفض ذكر اسمه قال أمس السبت لوكالة فرانس بريس إن ثلاثة أشخاص قتلوا بالأسلحة الرشاشة على الطريق المؤدية إلى مطار بغداد الدولي.

أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء بأن 9 حافلات محملة بمحتجزين تم الإفراج عنهم من سجن أبو غريب المشهور اليوم الأحد ، كجزء من برنامج قوات التحالف للإفراج عن المساجين الذين لم يعودوا يهددون الأمن.

وكانت القيادة العسكرية الأمريكية قد أعلنت الشهر الماضي أنها ستفرج عن 360 محتجزا من سجن أبو غريب بين 4 و 6 من حزيران.

كما نقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزير العدل العراقي مالك دوحان الحسن أن العراق سيعيد عقوبة الإعدام إلى نظامه القضائي بعد استعادته السيادة على البلاد ، ما سيكون له تأثير محتمل على مستقبل الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وردا على سؤال مباشر من مراسل الوكالة ، قال وزير العدل العراقي: (يسألني العديد من الناس هل من الممكن أن ينجو صدام حسين من عقوبة الإعدام ، وفي رائيي فإن قضيته سهلة للغاية ،
فهو كان قائد القوات المسلحة ، ثم فر من الخدمة في أوج المعركة الأمر الذي يجعله يستحق عقوبة الإعدام بحسب قوانينه بحسب تعبير (الحسن).
ويذكر أن عقوبة الإعدام كانت ألغيت بأمر من قائد قيادة القوات الأمريكية الوسطى الجنرال (Tommy Franks ) بعد أن أطاحت قوات التحالف بنظام صدام.

في نبأ لها من طهران نقلت وكالة فرانس بريس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية (حميد رضا عاصفي) أن حكومته ستتعاون مع الحكومة الجديدة كما تعاونت مع الحكومة السابقة بحسب تعبيره.

وكان المرشد الأعلى للثورة الإيرانية (آية الله علي خامنئي) شدد انتقاده للولايات المتحدة ، إلا أنه لم يستبعد الحوار مع الحكومة العراقية الانتقالية.
وتابع (عاصفي موضحا – بحسب الوكالة: الذي يقوله المرشد الأعلى هو ما تقوله وزارة الخارجية ، أي أن الحكومة العراقية الجديدة لا تتمتع بالشرعية الشعبية ، ما عليها أن تكتسبها في أقرب وقت ممكن من خلال انتخابات حرة.

نقلت وكالة فرانس بريس عن مصادر طبية بعد ظهر اليوم ان خمسة مدنيين عراقيين قتلوا وأصيب 19 آخرون بجروح بالرصاص خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في مدينة الصدر
وقال مسؤول المشرحة في مستشفى الكندي في المنطقة "تلقينا أمس السبت خمس جثث لطفلين وفتاة وامرأتين".

وأضاف أن القتلى جميعا "من حي الشعلة الشيعي في العاصمة كانوا في طريق العودة بعد زيارة أقارب لهم في مدينة الصدر وقد قتلوا في حوالي الساعة الحادية عشرة مساء (19,00 ت غ) برصاص أطلق عليهم فيما كانوا على متن شاحنة صغيرة".
وقال الشاهد قاسم خطاب البالغ من العمر 33 عاما انه خرج من منزله عندما سمع صوت الرصاص "ورأيت شاحنة في داخلها نساء يصرخن وكانت متوقفة على بعد 200 متر من سيارة عسكرية أميركية من نوع هامفي".

ونقلت وكالة رويترز عن وزارة الخارجية البولندية قولها اليوم الأحد إن أربعة مدنيين بينهم بولنديان واثنان يعتقد أنهما أمريكيان قتلوا في هجوم على قافلتهم في بغداد أمس السبت.
وقالت الوزارة إن الأربعة كانوا يعملون بشركة بلاكووتر الأمريكية لخدمات الأمن.
وأضاف مسؤول بالوزارة "قتل مدنيان بولنديان يعملان بشركة بلاكووتر بالرصاص عندما تعرضت قافلتهما لهجوم أثناء تحركها في بغداد ، وتم نفل أشلاء متفحمة لأربعة أفراد إلى مشرحة في بغداد من مكان الهجوم. نشك أن الاثنين الآخرين من العاملين المدنيين الأمريكيين بالشركة – بحسب تعبير المسؤول البولندي.
وأعلنت جماعة يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي الذي يشتبه في أنه عضو بشبكة القاعدة مسئوليتها عن الهجوم في بيان نشره موقع إسلامي على شبكة الإنترنت أمس السبت. ولم يتسن على الفور التحقق من صحة البيان.

على صلة

XS
SM
MD
LG