روابط للدخول

تقرير بشأن الأجتماعات التي يعقدها مجلس الأمن لأصدار قرار جديد بشأن مستقبل العراق، و لمناقشة مشروع القرار الذي اقترحته و اشنطن و لندن


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، اعلن دبلوماسيون في مجلس الامن، ان المجلس سيجري مشاورات حول العراق في وقت متأخر من بعد ظهر اليوم الاحد، و ذلك في اجواء تتزايد فيها التوقعات باحتمال التوصل قريبا الى اتفاق على قرار دولي حول نقل السلطة الى العراقيين.
و لفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان الدعوة لعقد الاجتماع تمت بعد ان اجرى مجلس الامن مشاورات خلال نهاية الاسبوع، مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان و الاخضر الابراهيمي الموفد الخاص للمنظمة الدولية الى العراق.
و نقلت الوكالة عن دبلوماسيين غربيين ان الولايات المتحدة و بريطانيا ابديا الاستعداد لعرض الرسائل المتبادلة بين الحكومة العراقية الانتقالية والمسؤولين العسكريين في قوات التحالف، التي من شأنها ان تحدد الدور الذي ستضطلع به القوات الاجنبية بعد نقل السيادة الى العراقيين في الثلاثين من حزيران.
--
في السياق ذاته اشارت وكالة رويترز للانباء ان واشنطن ولندن ترغبان في ان يتم التفاوض مباشرة مع العراقيين بشأن طبيعة العلاقات بين العسكريين الاميركيين والحكومة العراقية بدلا من تحديدها في قرار عن مجلس الامن. وهذه العلاقات تشكل الموضوع الرئيسي المطروح للمناقشة هذا اليوم في اطار المفاوضات بين اعضاء مجلس الامن.
و تضيف رويترز انه على ما يبدو ان معظم التحفظات التي عبرت عنها باريس بشكل خاص ازاء مشروع القرار الاميركي البريطاني خفت حدتها منذ ان اعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري دعمه لمشروع القرار الخميس.
و في هذا السياق اعلن وزير الخارجية الاميركية كولن باول انه يتوقع حدوث انفراج بعد ان بعث رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي رسالة الى الامم المتحدة يوم امس السبت.
رويترز افادت ايضا انه من المقرر ان توضح الرسالة الآليات التي يمكن من خلالها إخضاع العملية العسكرية للمراجعة، في حال ان الولايات المتحدة ارادت القيام بعملية ضخمة لا يرغب فيها الزعماء العراقيون الجدد، الذين اكدوا، من جهتهم، بوضوح انهم يريدون ان يكون لهم رأي في اي حملة عسكرية كبيرة تقوم بها القوة المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في العراق.
--
من جهته قال وزير الخارجية الأميركية كولن باول إن هناك تقدما داخل مجلس الامن، بشأن مشروع القرار الخاص بالعراق، و اوضح إن الرسالة التي بعث بها الدكتور أياد علاوي رئيس الوزراء في الحكومة العراقي المؤقتة إلى الأمم المتحدة توضح الشروط التي ترغب الحكومة العراقية في أن يتم بموجبها بقاء قوات التحالف في العراق.
و قال باول إن رسالة علاوي تسلم بأن الحكومة العراقية الجديدة لا تستطيع توفير الأمن بمفردها. كما توقع وزير الخارجية الأميركية ان تتم الموافقة على مشروع القرار الاميركي البريطاني الجديد في وقت قريب، و أضاف أن المباحثات تمر بمراحلها النهائية ورجح تسوية المسائل المتبقية في غضون الأيام القليلة المقبلة.
--
و في سياق متصل
رفض رئيس الحكومة العراقية الدكتور اياد علاوي في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية الـ BBC فكرة ان يكون للحكومة العراقية حق الفيتو في مجال الامن بالنسبة لقوات التحالف بعد الثلاثين من حزيران، مفضلا استخدام صيغة "التعاون الكامل"، موضحا ان هذا التعاون يجب ان يبرز "في مواقع يكون فيها التحالف في وضع هجومي او دفاعي".
رئيس الوزراء العراقي قال ايضا في حديثه مع هيئة الاذاعة البريطانية، ان الحكومة العراقية تريد بقاء القوات المتعددة الجنسيات في العراق لبعض الوقت الى أن يصبح العراق قادرا على معالجة مشاكله الامنية، بدون ان يذكر اطارا زمنيا محددا ولكنه قال انه يأمل في أن يتحقق هذا في أسرع وقت ممكن.

على صلة

XS
SM
MD
LG