روابط للدخول

المفوضية العليا لحقوق الانسان، اكدت في تقرير لها، ان غزو قوات التحالف للعراق العام الماضي ازال حكومة كانت تستغل الشعب العراقي، و تمارس انتهاكات مفجعة و منهجية و اجرامية لحقوق الانسان


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نقلت وكالة Associated Press للأنباء عن تقرير أصدرته أمس الجمعة المفوضية العليا لحقوق الإنسان تأكيدها بأن غزو التحالف للعراق العام الماضي أزال حكومة كانت تستغل الشعب العراقي وتمارس انتهاكات مفجعة ومنهجية وإجرامية لحقوق الإنسان ، كما شدد التقرير على أن العراقيين يتمتعون اليوم بدرجة أعلى من الحرية وحرية التعبير بالمقارنة مع وضعهم إبان عهد نظام صدام.
غير أن التقرير يشير أيضا إلى أن الفترة التالية لاحتلال العراق شهدت مع الأسف لانتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبها بعض جنود التحالف ، وندد بشدة أيضا بما وصفه بالأفعال الوحشية من قبل المتمردين العراقيين والمتسللين من تنظيم القاعدة ، بما فيها شريط الفيديو الذي يظهر بتر رأس الأميركي Nicholas Berg.

---------------فاصل-------------

وكان رئيس المفوضية الدولية Bertrand Ramcharan أمر بإجراء تحقيق واسع في نيسان المنصرم ، معربا عن قلقه إزاء كون العراق لم يخضع لمراقبة المنظمة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة العام الماضي.
التقرير المكون من 45 صفحة يشير تحديدا إلى سوء معاملة سجناء عراقيين في سجن أبو غريب ، ويمضي إلى التأكيد بأن القتل والتعذيب المتعمدين والمعاملة اللائنسانية – في حال ارتكابها بحق محتجزين يتمتعون بحماية القانون الإنساني الدولي – يعتبر خرقا خطيرا لهذا القانون ، ويمكن تصنيف الأفعال المذكورة من قبل محكمة مختصة بأنها تشكل جرائم حرب.

-----------------فاصل---------------

ويمضي تقرير الوكالة إلى أن تقرير المفوضية العليا يؤكد بأن قادة حكوميين في الدول المعنية ، وعلى أرفع المستويات ، نددوا بهذه الانتهاكات وتعهدوا بسوق المسؤولين عنها أمام القضاء ، ولا بد من تنفيذ ذلك مع الإقرار بالمسؤولية أمام المجتمع الدولي.
كما اقترح التقرير تعيين مشرف رفيع المستوى لمراقبة قوات التحالف خلال فترة وجودها في العراق ، وأكد على ضرورة عدم تعرض العراقيين إلى سوء المعاملة في المستقبل ، وعلى ضرورة تعهد الحكومة الانتقالية الجديدة بذلك.
وتابع التقرير قائلا: لا بد من منع حدوث مثل هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان وللقانون الإنساني في المستقبل ، كما لا بد من تبني أنظمة واقية في هذا المجال.

---------------فاصل--------------

غير أن الوكالة تنقل عن Reed Brody – المتحدث باسم منظمة Human Rights Watch خيبة أمله إزاء التقرير ، موضحا بأن المفوضية العليا قبلت ضمنا النوايا الحسنة لحكومات التحالف ، الأمر الذي أضاع الفرصة أمام محاسبة قوات التحالف.
وينسب التقرير إلى المتحدث باسم الخارجية الأميركية Adam Ereli ملاحظته أن التقرير تضمن بعض العناصر الإيجابية ، مثل الإقرار بأن إجراءات التحالف اجتثت ما وصفه بنظام صدام الإجرامي ، وقد تؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق الديمقراطية في العراق.
وأكد Ereli بأن المسؤولين عن الإساءات في أبو غريب تتم محاسبتهم ، موضحا بأن مسؤولين أميركيين طلبوا من المفوضية العليا لحقوق الإنسان تزويدهم بتفاصيل إضافية عن إساءات أخرى ورد ذكرها في التقرير ولم تكن معززة بالتفصيلات المحددة.

على صلة

XS
SM
MD
LG