روابط للدخول

مسؤول أميركي يؤكد أن التحالف سيساعد العراقيين في إنجاز عملية التحوّل من الديكتاتورية إلى نظامٍ ديمقراطي حر


ناظم ياسين

ذكر وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد اليوم السبت أثناء مؤتمر إقليمي للدول الآسيوية حول الأمن في سنغافورة أن أي إخفاق للأميركيين في العراق سيؤدي إلى حرب أهلية في هذا البلد وتجزئة أراضيه أو إلى عودة "نسخة مصغرة" عن صدام حسين.
المؤتمر ينعقد بحضور نحو مائتي مسؤول عن الأمن في إحدى وعشرين دولة آسيوية.
وجاء في تقرير بثته وكالة فرانس برس للأنباء من سنغافورة أن رامسفلد أكد أمام المشاركين في المؤتمر أهمية ألا يُهزم التحالف في ساحة المعركة.
وفي هذا الصدد، نقل عنه القول" إن البدائل واضحة، يمكنكم أن تشهدوا الفوضى والحرب الأهلية والتطهير الاثني وبلادا ممزقة ووصول صدام حسين آخر، في نسخة مصغرة، يعيد الديكتاتورية"، بحسب تعبيره.
لذلك، تابع رامسفلد قائلا "لا يوجد والحالة هذه من بديل آخر لمواصلة الجهود".
لكن المسؤول الأميركي ذكر أن توقعات التحالف ينبغي أن تعكس الواقع مؤكدا العزم على مساعدة العراقيين في عملية التحوّل من الديكتاتورية إلى نظام ديمقراطي حر.
رامسفلد:
"ينبغي أن تُعادَ صياغةُ توقعاتنا وأن تكونَ واقعية. إن عملية التحوّل من الديكتاتورية إلى نظامٍ حر هي عملية شاقة ومزعجة. لكن من واجبنا مساعدة العراقيين في إنجاز عملية التحوّل".
--- فاصل ---
وزير الدفاع الأميركي أشار في كلمته أمام المشاركين في المؤتمر الآسيوي حول الأمن بسنغافورة إلى استطلاعٍ للرأي أظهرت نتائجه أن 80% من العراقيين ممتنون للأميركيين لأنهم طردوا صدام حسين من الحكم، وأن 90% من الكرد و80% من الشيعة و50% من السنة أبدوا ارتياحهم لسقوط الديكتاتور. كما دافع رامسفلد أيضا عن أداء القوات الأمنية العراقية على الأرض مشيرا إلى أن ثلاثمائة وخمسة وعشرين من عناصرها لقوا مصرعهم أثناء ممارسة مهامهم.
وكالتا فرانس برس والصحافة الألمانية للأنباء أفادتا بأن رامسفلد أعلن أن الحرب على الإرهاب ستكون طويلة محذّرا الدول الآسيوية من وقوع اعتداءات جديدة. وأضاف في كلمته أنه "على الرغم من التقدم الكبير الذي تحقق فالواقع اليوم هو أننا اكثر قرباً من بداية المعركة اكثر مما نحن في نهايتها"، بحسب تعبيره.
كما أشار إلى المخاوف الأميركية من رؤية متطرفين يسعون إلى شراء أسلحة دمار شامل. وبعد أن ذكّر بالاعتداءات الإرهابية التي وقعت منذ 11 أيلول 2001، حذر وزير الدفاع الأميركي من احتمالات وقوع اعتداءات أخرى في المستقبل مؤكدا انه لا توجد أي منطقة في العالم بمأمن.
وبالنسبة للعراق، اعتبر رامسفلد أن إقامة دولة حرة تحكم نفسها بنفسها سيحرم الإرهابيين من قاعدة عمليات ويفرغ عقيدة العنف التي يؤمنون بها من محتواها. كما أعرب عن اعتقاده بأن تحوّل العراق إلى دوله حرة من شأنه أيضا أن يخلق المزيد من الديناميكية والإصلاحات في منطقة الشرق الأوسط مضيفاً القول إن "نجاحا ما في العراق سيكون نصرا لأمن العالم المتمدن"، على حد تعبير المسؤول الأميركي.

على صلة

XS
SM
MD
LG