روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، ضمن جولتنا اليومية على الصحافة العربية اليوم ، نقدم لكم فيما يلي عرضا لما تناولته الصحف الخليجية من شؤون عراقية. أعد العرض ويقدمه أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في الكويت (سعد العجمي).
وإليكم أولا أهم العناوين التي أبرزتها بعض هذه الصحف:

الجيش الأميركي وعناصر جيش المهدي ينسحبون من المدن الشيعية، والصدر يؤكد: أتبرأ من حكومة علاوي إلى يوم الدين.

مصرع خمسة أميركيين وعلاوي يتعهد اجتثات (المقاتلين المتسللين) ويطالب ببقاء مؤقت للاحتلال.

الشرطة العراقية تعتقل مساعد الزرقاوي.

الياور يشارك في قمة الثماني ، وحكومة علاوي تطالب بسيادة كاملة بحماية الاحتلال.

مشروع قرار معدل يعطي بغداد حق طلب مغادرة القوات الأجنبية.

-------------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت صحيفة الخليج الإماراتية اليوم مقالا للكاتب (إلياس سحّاب) بعنوان (إنهاء الاحتلال أساس الحلول في العراق) ، يشير فيه إلى أنه لم يبق أمام الاحتلال سوى الرحيل ، وبدا واضحا إن كل يوم تسرّع فيه الإدارة الأمريكية قرار إنهاء الاحتلال ، يقلل من فرص ارتفاع درجة المهانة التي سينتهي بها هذا الاحتلال عاجلا أم آجلا.
ليس معنى ذلك أن سيناريو تطور أوضاع العراق بعد آخر حزيران سيكون هادئا ومريحا في كل مراحله ، ولكن المؤكد أن أي تطور قادم ، سيتأسس على محور أساسي هو حتمية إنهاء الاحتلال الأمريكي للعراق.

-------------------فاصل--------------

مستمعينا الكرام ، ونشرت صحيفة الوطن القطرية مقالا للكاتب (لؤي قدومي) بعنوان (الخيار الأول) يصف فيه الحاكم المدني للعراق (بول بريمر) بأنه تحول إلى صدام حسين آخر وفرض شروطه ورؤيته الخاصة عند اختيار أعضاء الحكومة العراقية الجديدة ولعل بريمر يدرك الآن بعد أن حكم العراق لمدة عام كامل أن الديكتاتورية قد تكون مطلوبة أحيانا لتسيير الأمور وفرض الرؤية الأفضل للرجل الأفضل تماما كما كان صدام حسين يفهم الأمور.

---------------فاصل------------------

كما نشرت الراية القطرية أيضا مقالا للكاتب (حسام عبد الحميد) بعنوان (العراق ، كلاكيت ثاني مرة) ، يعتبر فيه أن المشهد السياسي في العراق يعود للظهور مرة ثانية كأحد المشاهد السينمائية التي يعاد تصويرها لأكثر من مرة حتى يتم الحصول علي المشهد بالمواصفات المطلوبة ، فمنذ أقل من عام عشنا نفس الأجواء عندما تم تعيين مجلس الحكم الانتقالي وتكرر المشهد الآن مع تعيين رئيس الدولة والحكومة، ويكاد يكون الكلام مكرراً مع اختلاف الممثلين ومخرجي العمل وأماكن التصوير.
ما يحدث في العراق هو كوميديا سوداء بكل معاني الكلمة ، فالأمريكيون يمثلون دور مساعد المخرج مع انهم يمسكون بأطراف الأحداث فهم أصحاب المال والتوقيع علي حد قول الأخضر الإبراهيمي، ولا يريدون الظهور في الصورة عكس ما فعلوا في حفل تنصيب مجلس الحكم الانتقالي ولذلك خلت اللقطة التذكارية من وجه بول بريمر.
والإبراهيمي ذاته لا يخفي فرحه بهذا الإنجاز الذي سيضاف إلي رصيده الدبلوماسي لكنه يمسك العصا من المنتصف ويقول عن الحكومة أنها أحسن ما يمكن رغم أنها لا تلبي طموح العراقيين ورغباتهم مائة بالمائة وهو بذلك يريد أن يقول انه أتقن دوره وإذا فشل هذا العمل فهو بسبب الآخرين.

-------------------فاصل-------------


مستمعينا الكرام ، ينظم إلينا الآن مراسلنا في الكويت (سعد العجمي) ليقدم عرضا لما تناولته الصحافة الكويتية والسعودية من قضايا عراقية ، وذلك في الرسالة الصوتية التالية:
(الكويت)

---------------------فاصل------------

وفي ختام جولتنا هذه على الصحافة العربية ، أدعوكم ، مستمعينا الكرام ، إلى متابعة بقية فقرات برامجنا لهذه الساعة من إذاعة العراق حر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG