روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


حسين سعيد

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولة جديدة على صحف عربية صادرة في الكويت ودول خليجية، ومعي في الاستديو الزميل حسين سعيد معد هذه.
حسين ماهي ابرز عناوين صحف الخليج ليوم الجمعة :
صحف الخليج ابرزت يوم الجمعة العناوين التالية:
** دلالات اختيار إياد علاوي رئيسًا للحكومة العراقية المؤقتة
**مخاوف أثارها مشروع العراق في مجلس الأمن
**علاوي يتسلم الملف الأمني وخامنئي يدمغ الحكومة المؤقتة بالخضوع للأمريكيين
شكرا زميل حسين. صحيفة الخليج الاماراتية على ما اعتقد خصصت افتتاحيتها للشأن العراقي، حبذا لو لخصت اهم ماجاء فيها.
بالفعل اعتبرت افتتاحية صحيفة الخليج الاماراتية التي حملت عنوان (معاني السيادة) ان المسؤول الاميركي وبلمسة ساحر يريد أن يقنع العالم بأن استمرار القوات الأمريكية في عملها كما ترى لا يتناقض مع قيام الحكومة الجديدة بمهامها. واتهمت الافتتاحية الاميركيين بانهم يعطون لأهوائهم حريتها في العراق، ثم يتوقعون من الحكومة الجديدة أن تمالئهم فيها لأنها منحتها السيادة. وتحذر الافتتاحية من مخاطر هذا المشروع الذي تصفه بالشنيع ان قيض له النجاح، لانه حسب رأي الصحيفة يحمل في رحمه مشروع حرب أهلية. إذ إن استمرار الوجود الأمريكي يستفز معظم العراقيين، وسيدفع بالكثير منهم لمقاومته. وهو أمر يقود إلى فظاعات أمريكية على غرار ما جرى في الفلوجة والنجف.
شكرا حسين. صحيفة الوطن العمانية خصصت افتتاحيتها لمشروع العراق في مجلس الامن، ماهو ابرز ما جاء فيها:
بالفعل صحيفة الوطن العمانية كرست افتتاحيتها الذي حمل عنوان مخاوف اثارها مشروع العراق في مجلس الامن لمعالم مشروع القرار الاميركي البريطاني الجديد في مجلس الأمن. وجاء في الافتتاحية ان معالم مشروع القرار الاميركي البريطاني اتضحت حيث اصرت الولايات المتحدة من خلال البنود التي ضمها هذا المشروع على عدم اعطاء العراقيين حق ابداء الرأي في نشاط القوات التي تحتل العراق حاليا، ولربما يعطي هذا الموقف الاميركي البريطاني ايضا صورة لطبيعة العلاقة التي ستحكم علاقة الحكومات العراقية المتعاقبة مع الاحتلال.
وخلصت الافتتاحية الى ان العالم اصبح عاجزاً تماماً عن اعادة العملية السياسية الدولية الى مسارها الطبيعي عبر الأمم المتحدة بسبب ذلك الإصرار الغريب من جانب اميركا وبريطانيا على تمرير مؤامراتهما بشأن بلد عربي دمرته الحرب والعقوبات والاكاذيب والترهل الخطير في اسلوب ومسار السياسة الدولية.
شكرا حسين، مستمعينا الاعزاء بعد ان استمعنا الى تلخيص لافتتاحيتي صحيفتي الخليج الاماراتية والوطن العمانية نبقى مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي وقراءة في صحف كويتية:
بانتهاء الرسالة الصوتية لمراسلنا في الكويت نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية، شكرا لمعد الجولة حسين سعيد ولمخرج هذه الفترة
ديار بامرني ، وشكرا لكم مستمعينا الكرام على حسن المتابعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG