روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ميسون أبو الحب

نلتقي مرة اخرى في جولة في الصحافة العربية وما تكتبه عن شؤون العراق. ميسون ابو الحب اختارت عددا من العناوين والمقالات التي ظهرت في صحيفة القدس العربي:
شكرا فريال في القدس العربي نقرأ:

صراع على رئاسة الدولة: بريمر يريد الباججي ومجلس الحكم يؤيد الياور.
ورئيس وزراء امريكي في العراق ثم
المجتمع الدولي يحاصر بوش بشروط السيادة الكاملة للعراق.

ميسون ما الذي ورد في المقالة التي تحمل عنوان رئيس وزراء امريكي في العراق:
في الحقيقة اعتبرت القدس العربي ان ادارة الرئيس جورج بوش تواصل تخبطها في العراق، وتخرج من حفرة لتقع في اخري اكثر عمقا. وقرارها بفرض الدكتور اياد علاوي رئيسا للحكومة العراقية المقبلة التي ستتسلم السلطة، ولا نقول السيادة، في الاول من تموز المقبل هو احدث حلقة في هذا التخبط، حسب ما ورد في المقالة.
وتمضي الصحيفة إلى القول:
من اللافت ان هذه الادارة لا تتعلم مطلقا من اخطائها السابقة، سواء باعتمادها علي تقارير الدكتور احمد الجلبي المضللة حول اسلحة الدمار الشامل، والقبول بنصائحه حول حل الجيش العراقي، وعزل البعثيين وتجريمهم، او خرق المعاهدات الدولية وتقويض سلطة الامم المتحدة ومكانتها بغزو العراق دون غطاء دولي، وانتهاك اعراض السجناء في سجن ابوغريب.
واختيار الدكتور علاوي لرئاسة الوزارة الجديدة قد يكون اكثر هذه الاخطاء فداحة، رغم ما قيل عن اجماع مجلس الحكم المعين علي هذا الاختيار، حسب رأي صحيفة القدس العربي. فالادارة الامريكية كما تقول الصحيفة تروج دائما بان الحكومة الجديدة ستكون مستقلة، وتتمتع بالسيادة المطلقة، ولكن اختيار احد العاملين مع وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي. اي. ايه) لرئاستها لن يعزز هذا التوجه، ولن يقنع العراقيين، او غالبيتهم، بان هناك اي اختلاف من حيث التبعية لامريكا، بين الوزارة الجديدة ومجلس الحكم.

شكرا ميسون اما الان فلنر ماذا كتبت الصحافة الاردنية في مطالعة من حازم مبيضين:
جولتنا في الصحافة العربية انتهت. ونتابع الان مواد برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG